www.almasar.co.il
 
 

شاكر فريد حسن: محملة بشمس الكفاح

فلسطينية أبية وثورية حتى النخاع مؤمنة بفكر الثورة الطبقي

شاكر فريد حسن: انتخابات السلطات المحلية وتراجع الأحزاب أمام "قوة العائلة"..!!

لا يختلف اثنان بأن قوة الأحزاب السياسية والوطنية داخل مجتمعنا العربي...

رسميا.. مانشستر يونايتد يضم فريد حتى 2023

أعلن مانشستر يونايتد الإنجليزي، اليوم الخميس، التعاقد مع البرازيلي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: ذكرى ميلاد محمود درويش شاعر الوطن والثورة والانسان

التاريخ : 2018-03-13 23:20:53 |



تحل اليوم ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان والتراب محمود درويش، فمثل هذا اليوم جاء درويش الى الدنيا وعانق نور الحياة، العام ١٩٤١في قرية البروة الفلسطينية"المهجرة"قضاء عكا.
ورغم أنه رحل عن عالمنا قبل عقد من الزمن الا أنه ما زال وسيبقى يعيش فينا، ولن يغيب أبدًا.
محمود درويش هو من أنقى وأجمل الأصوات الشعرية المعاصرة، ومن أهم وأبرز شعراء الكفاح والثورة والمقاومة الفلسطينية، وأبلغهم قولًا ، وأكثرهم مزجًا بين الوطن والحبيبة الأنثى.
كان جميلًا في كل شيء، في فلسطينيته وانسانيته وقصيدته، وكان يرى ما لا نراه في الحياة والسياسة، ويعبر عنها بلغة خاصة ومميزة، وكأنه خلق ليكتبها.
ومحمود درويش لم يقع في شرك الشعر النخبوي يومًا، ولو أن جمهوره الواسع العريض لم يستوعب شعريته الأخيرة. فهو عرف كيف ينسج علاقته بالذاكرة المزدوجة، ذاكرته الشخصية وذاكرته الثقافية.
وحملت جملته الشعرية الكثير من المعاني والدلالات والايحاءات والاستعارات والتناص، وكان يتقن لغة الاشارة التي تختصر الكلام بجوهره والأشياء بما وراءها والزمن بلحظته الحية.
وقد بقيت المزاوجة بين الأرض والحبيبة، وبين العاشق الوطن مدخلًا شبه متاح للولوج الى عالم محمود درويش المتعدد، وأصبح الحديث عن هذه الثنائية أشبه بالمقاربة الجاهزة السهلة.
غير أن قصائده المتوالية عبر المراحل التي مر بها عمقت هذه العلاقة الجدلية بين الأرض والحبيبة لتحرر الثنائية من مبدأ التقابل ظاهرة الأرض والحبيبة في صورة واحدة بل في كينونة واحدة، وجاءت القصائد الأخيرة التي كتبها برهافة وشفافية قصوى وشعرية عالية، قصائد بل أناشيد حب، لا تتحرر من أسر التاريخ الا بمقدار ما يغرق في استحيائه.
محمود درويش علمنا أن القصيدة حلم لا يكتمل، وأن الحياة نبض لا يصمت، وعلمنا كيف يكون الشعر خفيفًا مثل النثر، وكيف يكون مثل الريح عميقًا عاصفًا واضحًا جليًا وصادقًا ، ويبقي أثرًًا لفراشة حب.
محمود درويش لم يكتب وصيته الأخيرة، بل واصل حلمه الشعري حتى النهاية، وهو لا يزال يشاركنا أحلامنا، في وقت نام فيه الكثيرون وهم واقفين.
لقد اختار محمود درويش التراب، بعد أن زرع الكلمات، وحصد صوتنا المجلجل على ظل المدائح والحصار وسرير الأغنيات.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR