www.almasar.co.il
 
 

2019-05-31 14:09:58 -> ربع مليون مصلّ يؤدون الجمعة الأخيرة من رمضان في الاقصى المبارك رغم اجراءات الاحتلال المشددة   2019-05-19 11:51:12 -> كارثة اثر حادث عمل مروع: مصرع 4 عمال جراء انهيار رافعة في ورشة بناء في مدينة يفنة   2019-05-13 20:59:44 -> الطيبي: توصلنا لاتفاق مع شركة ايجد لزيادة عدد الحافلات في خط وادي عارة لطلاب الجامعات خلال رمضان   2019-05-12 01:07:07 -> قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة بعد صلاة التراويح   2019-05-11 14:56:02 -> العليا تنظر في طلب النيابة تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح في القيد الإلكتروني   2019-05-07 15:59:58 -> مسيرة رمضانية حاشدة نظمها قسم الشبيبة بالجماهيري ام الفحم   

الى عزالدين المناصرة.. للشاعر أحمد ختاوي / الجزائر

مرفوعة إلى المهاتما ... الى عز الدين المناصرة ، الى كل نبي في العشق...

عزالدين المناصرة : (النوع الخامس) حركة قصيدة التوقيعة..

في العام (1964)، وفي (القاهرة) حيث كنت أعيش، كتبت قصيدتي (هايكو ــ تانكا)،...

عزالدين السعد: تؤجل الشمس الشروق نكاية" فينا

تبيت الذكريات فينا تتدثر بأحلام نمت فينا ترنو الى إشراق شمس تأخرت...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  اذا تشكلت المشتركة من جديدة كإطار وحدوي للاحزاب العربية.. هل ستصوت لها؟

نعم

لا

لم اقرر بعد

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عزالدين السعد: عودتنا تمسي أو تصابح !

التاريخ : 2018-04-07 16:00:02 |




عتاب المكلوم في القلب جارح
وكلامك للضمير النائم صادح
بضد الضد تقول فلا نسامح
ما هنت الا على ذوي المصالح
من محيط الى خليج طالح
غلابة مسيرتنا وما زلنا نكافح
تتبدل الأزمان وحس العالم كالح
يحجبه الدخان وكل مائه مالح
وعود اكل الدهر عليها والكيل طافح
وفي كل يوم يقوم جيل يكافح
فالكهل يوصي إبنه والإبن صالح
يقارع التاريخ ويكتبه بصوت صادح
الحق لن يموت فكل فلسطينية تكافح
ولادة مغوارة تربينا ،تكافح
في ساحة الشرف تجدها لا تبارح
تشد من أزر ابنها على التماس تراوح
تحمله جريحا" او شهيدا" لا تسامح
نفيس دمنا وعودتنا تمسي او تصابح
نراها قريبة فنسير نخلق لها المسارح
خيمة هنا ومسيرة هناك...
في كل يوم خطوة تقربنا، 
وسنصل حتما" للجون والدامون وقاقون
والى كل المطارح
انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة