www.almasar.co.il
 
 

قلب الدفاع الفحماوي محمد اغبارية مرشح للانتقال الى نادي شبيرا حيفا

أصبح قلب الدفاع الفحماوي محمد احمد اغبارية (جغبور) مرشحا للانتقال الى...

جمعية اور يروك: 45 مواطنًا عربيًّا قُتلوا في حوادث الطرق منذ بداية العام الجاري

قال بيان صادر عن جمعية "اور يروك" ان شخصًا من أبناء المجتمع العربيّ...

جمعية المهجرين تستقبل مجموعة من الأكاديميين الأجانب في صفورية المهجرة

نظمت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين جولة في قرية صفورية المهجرة، شارك...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين: نناشد الجميع الامتناع عن المظاهر الحزبية في المسيرة

التاريخ : 2018-04-15 12:20:50 |



وصل إلى صخيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين وجاء فيه ما يلي: "يا أبناء شعبنا الأبيّ .. تحيَة العودة 70 عاما من النكبة المستمرة مرت على شعبنا الفلسطيني وملايين اللاجئين والمهجّرين الفلسطييين لا يزالون مشتتين في مخيمات اللجوء في الوطن والشتات، محرومين من ممارسة حقهم الطبيعي في العودة الى ديارهم الأصلية، والعيش على أراضيهم وفي قراهم ومدنهم. وبين عام وآخر، تتعرّض قضية اللاجئين إلى محاولات شتّى لشطبها من الوجود؛ سواءً من خلال اشتراط اسرائيل التخلي عنها في المفاوضات العقيمة، أو الإمعان في محاولات توطين اللاجئين في الدول التي يقيمون فيها، والتنكّر لحقوقهم التي أقرّها القانون الدولي، وخصوصا القرار الأممي رقم 194 لعام 1948، في وقت تواصل فيه إسرائيل مخططاتها الاجرامية في الاستيلاء على الأراضي، وشطب قُرانا المهجّرة عن الخارطة، ومحاولة طمس هويتنا القومية، وتشويه ذاكرتنا الجماعية، وفرض روايتها المزيفة".

وأضاف البيان: "بعد قيام العصابات الصهيونية باحتلال قرانا ومدننا، وتهجير نحو 850 ألف فلسطيني إثر ارتكاب مجازر تقشعّر لها الأبدان، وتدمير أكثر من 530 قرية ومدينة، ومصادرة أملاكنا وأراضينا، لم تتوقف اسرائيل منذ قيامها عن التخطيط لتدمير عشرات القرى العربية، ومصادرة الأراضي والاستيلاء عليها، وهدم البيوت، وترحيل المواطنين، وتجمعيهم في معازل؛ ليتسنّى لها بناء المستوطنات والمدن اليهودية على حساب حقوق وممتلكات شعبنا الفلسطيني. تأتي مسيرة العودة ال 21 هذا العام بالتزامن مع انطلاق مسيرات العودة الكبرى في غزة لتُخرج الفلسطيني أينما كان من حالة الخوف والعجز والاعتماد على الغير، الى استعادة المبادرة عبر الارادة الفردية والجماعية لممارسة الحق في العودة. من هنا، يتلاحم شعبنا في مختلف مواقع الشتات، ويتكامل في نضالاته كما تتكامل مسيرة العودة الى عتليت مع مسيرات غزة؛ ليطلق مقولة واضحة أن ممارسة حق العودة هي العامود الفقري لقضيتنا الفلسطينية، وليؤكد ان لا تنازل عنه".

عتليت تناديكم يا أهلنا الكرام

 

وتابع البيان: "ونحن في جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، ومنذ حوالي ال 25 عامًا نرفع لواء الدفاع عن حق العودة ونرسَخه من خلال المسيرة السنوية التي تكتسب زخمًا جماهيريًا متزايدًا، يعزَز ايماننا بانتمائنا الفلسطيني ويؤكد رفضنا لكل البدائل من تعويض أو تبديل أو توطين. وعليه، ولأن الساحل جزء غال على قلوبنا جميعًا، فإننا نهيب بأبناء شعبنا وهيئاته الاجتماعية والسياسية المشاركة الفعَالة في النشاطات التي ستنظمَها الجمعية واللجنة الشعبية لمسيرة عتليت، ومنظمات المجتمع المدني المشاركة، وبدعم من لجنة المتابعة العليا، بعد سبعين عاما من النكبة المستمرة لشعبنا الفلسطيني، وذلك يوم الخميس الموافق 19 نيسان 2018 على النحو التالي:
أولًا: المشاركة في الزيارات لمختلف القرى والمدن في الصباح الباكر لهذا اليوم والتي ستنظمها الجمعيات واللجان الشعبية المحلية للمهجرين وأنصارهم.
ثانيًا: المشاركة في مسيرة العودة الواحدة والعشرين والمهرجان الذي سيتلوها على أراضي قرية عتليت في الساحل الفلسطيني حسب خارطة الوصول أدناه.

 

ثالثا: القدوم إلى مسيرة العودة بالحافلات والتزود بما يكفي من الطعام والماء.

رابعاً: نظراً لإمكانياتنا المحدودة، نناشد جميع القوى السياسية والاجتماعية، القيام بمساندتنا بتنظيم الحافلات لضمان أكبر مشاركة جماهيرية.

سيبدأ التجّمع للمسيرة المركزية على أراضي قرية عتليت، الساعة الثانية من بعد الظهر، وتنطلق المسيرة تمام الساعة الثالثة صوب مكان تنظيم المهرجان السياسي والثقافي، حيث سيتم تنظيم فعاليات متنوعة ترسّخ حق العودة والانتماء الوطني، خلال المسيرة والمهرجان.

 


وتابع البيان: "لقضيتنا مركزيتها وخصوصيتها في الوعي الجماعي والنضال السياسي، ولذلك ومن منطلق أن قضية المهجرين واللاجئين هي قضية الجميع، وبدعم من لجنة المتابعة العليا، فإننا نناشد الجميع الامتناع عن المظاهر الحزبية أو الفئوية التي ليس لها علاقة بالمسيرة والمهرجان. كذلك نطلب التقيد برفع العلم الفلسطيني فقط والالتزام بشعارات وهتافات المسيرة التي أقرتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين واللجنة الشعبية لمسيرة عتليت. كما نناشد الجميع التقيد التام بتوجيهات المنظمين بهدف تسهيل حركة السير والوصول بانتظام الى مكان التجمع والانطلاق في المسيرة في الوقت المحدد".

 

واختتم البيان: "الرجاء من القادمين من جميع الأماكن ما عدا منطقة الفريديس وعسفيا ودالية الكرمل استعمال شارع الشاطئ، (شارع رقم 2) والامتناع قدر الامكان عن استعمال شارع رقم 4، لتحاشي الاختناقات المرورية، بحسب توصية مهندس السير من قبل جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين . كما ننوّه إلى أن الجمعية قد اتفقت مع الهيئات والمؤسسات والاحزاب على تنسيق تنظيم السفر الى عتليت بجهود عدد من الناشطين/ات المتطوعين/ات، حيث سيتم نشر قوائم الأسماء تباعًا في وسائل الاعلام المختلفة وشبكات التواصل الاجتماعي لجمعية الدفاع عن حقوق المهجرين. لانناشد الجميع الامتناع عن المظاهر الحزبية أو الفئوية التي ليس لها علاقة بالمسيرة.. نعم للعودة لكل المهجرين واللاجئين" إلى هنا نصّ البيان.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR