www.almasar.co.il
 
 

جمعية اور يروك: مقتل 88 مواطناً عربياً في حوادث طرق منذ مطلع السنة الحالية..*

يستدل من بيان صادر عن جمعية "اور يروك" اليوم الثلاثاء انه قُتِل 88 شخصا...

امسية لذكرى د. ماري توتري تقيمها كلية اورنيم

اقيمت مساء اليوم الخميس الموافق 13.12.2018 امسية لذكرى د. ماري توتري رئيسة...

جمعية المعالي للتغيير المجتمعي تشارك بمؤتمر اتحاد الجامعات الدولي في اسطنبول،

شاركت جمعية المعالي للتغيير المجتمعي في مؤتمر اتحاد الجامعات الدولي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

جمعية اور يروك: 18 شخصًا من المجتمع العربيّ قُتلوا في حوادث طرق من بداية العام

التاريخ : 2018-04-17 10:41:00 |



يستدل من معطيات جديدة لجمعية "اور يروك" ان 18 شخصًا من المجتمع العربيّ قُتلوا في حوادث طرق من بداية العام - ما معدّله أكثر من قتيل واحد في الأسبوع.

كما انه من بداية العام 2018 قُتل 92 شخصًا في حوادث طرق، ما معدّله ستّة أشخاص في الأسبوع. كما يتّضح من المعطيات أنّ 38 سائقًا من المجتمع العربيّ كانوا متورّطين في حوادث طرق قاتلة من بداية العام. حيث قُتل أربعة سائقين شباب.

اما اهم معطيات الإصابة الرئيسية في المجتمع العربيّ من بداية العام فكانت بحسب تقرير "اور يروك" على النحو التالي:

 

طفلان (0-14) من المجتمع العربيّ قُتلا من بداية العام في حوادث طرق.
ستّة شبّان (15-24) من المجتمع العربيّ قُتلوا من بداية العام في حوادث طرق.
مسنّ واحد (65+) من المجتمع العربيّ قُتل من بداية العام في حوادث طرق.
اِثنان من المشاة من المجتمع العربيّ قُتلا من بداية العام في حوادث طرق.
12 سائقًا من المجتمع العربيّ قُتلوا من بداية العام في حوادث طرق. أربعة من بينهم سائقون شباب (حتّى 24).
38 سائقًا من المجتمع العربيّ كانوا متورّطين في حوادث طرق قاتلة.
راكب درّاجة ناريّة واحد وراكب درّاجة هوائيّة واحد من المجتمع العربيّ قُتلا من بداية العام.

 

من ناحيته قال إرِز كيتا، مدير عامّ جمعيّة "أور يروك" (ضوء أخضر): "إنّ كمّيّة القتلى في حوادث طرق من بداية العام خطيرة ومقلقة، نسمع كلّ أسبوع عن مصابين آخرين، وتلك نزعة يجب أن تتوقّف. وزارة المواصلات والأمان على الطرق يجب أن تضع موضوع الأمان على الطرق وعودة مستخدمي الطريق إلى بيوتهم بسلام على رأس سلّم الأولويّات. تجب زيادة إجراء القانون في الشوارع، الاهتمام بأن نرى ما يكفي من الدوريّات على الطرقات، ليعلم جميع السائقين أنّهم إذا ارتكبوا مخالفات فسيتمّ الإمساك بهم ومعاقبتهم. وبالإضافة إلى ذلك يتطلّب الأمر تحسين البُنى التحتيّة للشوارع الخطِرة في المجتمع العربيّ وفي جميع أنحاء البلاد، ليستطيع الجميع العودة إلى بيوتهم بسلام".

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة