www.almasar.co.il
 
 

سعيد بدران: أوراق انتخابية (3).. “التبعية” والعائلية وما بينهما - كيف نتحرر من التفكير الضيق؟

لا يوجد ادنى شك بأن انتخابات السلطات المحلية في المجتمع العربي ، كانت...

جمعية السلام للمسنين في ام الفحم تنظم رحلة ترفيهية الى منتجع السندباد

نظمت جمعية السلام للمسنين والمتقاعدين في ام الفحم الاربعاء 17.10.2018...

سعيد بدران: أوراق انتخابية فحماويّة

"الشيخ والمدير" ، والانتخابات الناعسة..... وما بينهما .! ## ولماذا الهجوم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  لمن ستصوت لرئاسة بلدية ام الفحم في الانتخابات الوشيكة؟!

خالد حمدان

سمير صبحي

رامز محمود

علي بركات

تيسير سلمان

علي خليل

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

جمعية أور ياروك: في عام 2017 بلغ عدد الأطفال المصابين من المشاة أعلى معدل خلال ثماني سنوات

التاريخ : 2018-04-24 11:44:18 |



جمعية أور ياروك : في عام 2017 بلغ عدد الأطفال المصابين من المشاة أعلى معدل خلال ثماني سنوات

** في رهط ، أصيب معظم الأطفال من المجتمع العربي من المشاة ، حيث قُتل عشرة أطفال في العقد الأخير

يستدل، وفقا للمعطيات الصادرة عن جمعية أور ياروك واستنادا الى البيانات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء في عام 2017, انه أصيب 704 طفلا من المشاة (من الفئة العمرية 0 - 14), وهو أعلى عدد من الضحايا في ثمانية أعوام, وهذه زيادة في الإصابات بنسبة 9٪ عن العام السابق. تظهر البيانات أيضًا أنه من بين الأطفال المصابين في عام 2017 أثناء المشي , قُتل 14 طفلاً , نصف الأطفال الذين قُتلوا هذا العام.

بالإضافة إلى ذلك , تشير البيانات إلى أن من بين 704 أطفال أصيبوا , أصيب 122 طفلاً بجروح خطيرة من المشاة. وهذا يعني أن بمعدل كل طفلين أصيبا في حوادث الطرق , وكل ثلاثة أيام أصيب طفل بجروح خطيرة. في منطقة المدن , وجد أنه في عام 2017 , أصيب 619 طفلاً أثناء السير على الأقدام ، بزيادة 10٪ مقارنةً بعام 2016. ومن بين الأطفال الأربعة عشر الذين قُتلوا في عام 2017 كمشاة ، توفي شخص واحد داخل المدن والبلدات.

يقول إيريز كيتا, مدير عام جمعية أور ياروك: نحن نرى التفاقم والازدياد في عدد الضحايا والمصابين من سنة الى أخرى, دون أي احتواء أو الحد من هذا التدهور وكل عام يموت أطفال صغار على الطرق وتفقد أسر بأكملها أغلى ما لديها. يمكن وضع المطبات الصناعية لإنقاذ حياة الأطفال ، وبالتالي يجب على الدولة ورؤساء السلطات المحلية أن تعزز تركيبها في محيط المؤسسات التعليمية والأماكن حيث يقضي العديد من الأطفال الوقت. هذا هو حل بسيط وغير مكلف يعمل على تقييد سرعة السفر ، وبالتالي يقلل من خطر وقوع الحوادث المرورية بشكل كبير."

رهط هي المدينة التي يوجد فيها أكبر عدد من الأطفال من المشاة من المجتمع العربي (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-14)

· في رهط , أﺻﻴﺐ 73 ﻃﻔﻼً من المشاة ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) , أسفر عن مقتل ﻋﺸﺮة أﻃﻔﺎل.

· في الناصرة , أصيب 72 طفلاً من المشاة في حوادث الطرق في السنوات العشر الأخيرة (2008-2017) , أسفر عن مقتل طفل واحد.

· في أم الفحم, أصيب 43 طفلاً من المشاة في حوادث الطرق في السنوات العشر الأخيرة (2017-2008) , أسفر عن مقتل طفل واحد.

· في سخنين, أصيب 42 طفلاً من المشاة في حوادث طرق في سخنين في السنوات العشر الأخيرة (2008-2017) , أسفر عن مقتل طفلان.

· ﻓﻲ عرابة , أﺻﻴﺐ 36 طفلا من المشاة ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) و أسفر عن مقتل ﻃﻔﻼن.

· ﻓﻲ طمرة , أصيب 35 طفلا من المشاة ﻓﻲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة (2008 - 2017) ، أسفر عن مقتل أرﺑﻌﺔ أﻃﻔﺎل.

في السنوات الأخيرة، ليس فقط الطريق يشكل خطرا على الأطفال، ولكن أيضا رصيف المشاة. أصبحت الأرصفة في المدن مكانًا مزدحماً لا يخدم فقط المشاة ، لذلك إذا كان بإمكاننا السير في الماضي دون قلق على الرصيف , فإن الأمر اليوم هو ليست مهمة بسيطة بل وخطيرة. والسبب في ذلك هو أنه على الرصيف اليوم لا يوجد فقط المشاة ولكن أيضا راكبي الدراجات الكهربائية والدراجات العادية ، والدراجات البخارية الكهربائية وغير ذلك.

من أجل وقف الوضع الحالي واستعادة الأرصفة للمشاة ، يجب فصل راكبي الدراجات والمشاة عن طريق بناء مسارات خاصة لراكبي الدراجات. وبالإضافة إلى ذلك , يجب نقل الصلاحيات التنفيذية إلى مفتشي البلدية حتى يتمكنوا من تطبيق القوانين القائمة وعدم السماح للسيارات المختلفة باستخدام الرصيف وتعريض مستخدمي الرصيف للخطر , وخاصة الأطفال منهم.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR