www.almasar.co.il
 
 

خالد اغبارية: عيد بباب المدينة!

هلّ هلالُ شوّال وتوشحتْ ليلةُ العيد بغيمةِ دمعات تنهمرُ كالمطر...

د. صلاح كساب محاميد: المرحوم د. مصطفى قاسم محاميد.. البسمة الخالدة!

ما هذا الطيف الهنيء الذي يرافقني ، يقذعني ، يركلني ، يلهمني يثيرني...

صلاح محاميد: المرحوم د. مصطفى قاسم محاميد.. البسمة الخالدة!

ما هذا الطيف الهنيء الذي يرافقني ، يقذعني ، يركلني ، يلهمني يثيرني...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

خالد قبها (أبو سليمان): الأسد...إسرائيل...داعش!

التاريخ : 2018-04-25 13:02:30 |



الثلاثي المرح في المعادلة السوريّة، كل واحدٍ منهم يشكل رقماً صعبا على الأرض السوريّة. فالأسد هو القائد الهمام ورأس الحربة في حلف الممانعة والمقاومة للعدو الصهيوني المفترض ، وتحت هذا الغطاء يشكل أرضيّة صلبة لشعارات إيران وحزب الله وكتائب الشيعة في منطقة الشرق الأوسط التي تستظل بولاية الفقيه في طهران ، وبالتالي فحمايته من ثوابت هذه القوى ، خصوصاً إن كان ممراً إستراتيجيا للرجال والسلاح النوعي للفصائل الشيعيّة التي تعتبر الخط الأمامي للمصالح الإيرانية في وجه الولايات المتحدة عبر تشكيل(ظلال الخطر) على أمن إسرائيل ، للوصول الى إستحقاقات المصالح السياسيّة التي إن تحققت ، فالتذهب شعارات الممانعة الى الجحيم.
والأسد أيضا هو معادلة مهمة للوجود الروسي في البحر الأبيض المتوسط حيث هو الحلم القديم الجديد في الوصول الى المياه الدافئة ، والوقوف على قدم المساواة أمام أمريكا وأوروبا ، وبالتالي تحقيق حلُم القيصر بطرس الأكبر في الإحاطة بالدولة العثمانيّة في ذلك الوقت وفرض شروطها على العالم .

والأسد أيضاً مهم جداً لإسرائيل في المنطقة ، كيف لا وقد حافظ النظام العلوي النُّصيري في سوريا منذ الأسد الأب وحتى الأسد الإبن على أمن إسرائيل طوال أكثر من أربعين عاما حيث لم تخرج طلقة واحدة ضد إسرائيل ، وبالتالي فإنّ أمريكا وأوروبا حريصتيْنِ على بقاء الأسد كجسم مانع لأي إخلال خطير بأمن إسرائيل ووجودها في المنطقة.

وفي المقابل فالكل متفق على أهمية عدم المساس بأمن إسرائيل ، وهذا عبر التنسيق المستمر بين القيادات الروسيّة والأمريكيّة والأوروبيّة على أرض المعركة في الشام أو عبر الفيتو في مجلس الأمن وفق توزيع للأدوار متّفق عليه هناك داخل أروقة الأمم المتّحدة ،وبتنسيقٍ مستمر مع إسرائيل سياسياً وعسكرياً وإستخباراتيّاً.

أمّا داعش صنيعة الغرب والولايات المتّحدة والمُموّل عربيّاً ، فهو ضرورة لوجيستيّة مهمّة على الأرض من أجل تنفيذ أجِنداتٍ إقليميّة تخدم جميع الأطراف في المنطقة ، حيث يشكِّل تنظيم داعش الفزّاعة التي تضرب بمشيئة القوى العظمى والإقليميّة بما فيها إسرائيل الصانع الأول لرأس الهرم في تنظيم داعش.

ولا يفوتنا التبادل في المصالح بين النظام السوري وتنظيم داعش ، من حيث شراء النفط السوري من داعش ، وتسهيل دخول داعش الى مخيم اليرموك والحجر الأسود عام 2013 ، بالرغم من الحصار المحكم لجيش النظام حول هذه المناطق في ضواحي دمشق ، وصولاً الى الإتفاق الجديد بالأمس بين النظام السوري وداعش في اليرموك وتسهيل خروجه الى البادية السوريّة حيث قطاعات مهمة من كتائب داعش بالفعل موجودة هناك ، والتي من المفروض أن تشكل (قلقا) على السلم العالمي.

على أي حال الخاسر الأكبر هو الشعب السوري ، الذي فقد مئات الآلاف بين قتيلٍ وجريحٍ ، وملايين من المهجرين ، نتيجة اللعبة الكونية وصراع الدُّببة في الدول العظمى ، وجِرائها الإقليميين من أصحاب الجلالة والسيادة والنيافة والسعادة، بأسودها وملاليها ولِحاها .

معادلة الثلاثي (الأسد ..إسرائيل..داعش..) ، هي معادلة الوجه الواحد للعملة الواحدة وللمصير الواحد في البقاء أو الفناء ، الى أن تتغير الأولويّات الكونيّة عند سماسرة السلاح والبشر.....ولكن.. إستبشروا خيراً، فالله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR