www.almasar.co.il
 
 

باقة الغربية: جماهير غفيرة تشيع المغدور أحمد زهدي عثامنة وتتظاهر ضد الجريمة البشعة

شاركت جماهير غفيرة من سكان مدينة باقة الغربية وضواحيها في مراسيم...

الإعلامي أحمد حازم: القاسم المشترك بين الحجارة والطائرات الورقية الحارقة

تعلمنا من التاريخ أن كل شعب مقهور يفكر في كيفية اختراع أدوات لمقاومة...

محكمة العمل اللوائية تبت: نهائيًا أحمد صوالحة جبارين مهندسًا لبلدية الناصرة

أعلنت بلدية الناصرة أنّه تمّ نهائيًا تعيين المهندس أحمد صوالحة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

صالح أحمد (كناعنة): شرَفُ الرِّجال...!

التاريخ : 2018-05-06 12:44:25 |



دَمي ومَواجِعي وصَدى اللَّيالي
وأمنيةٌ تَنوءُ بها ظِلالي

شُهودي إذ غَدا جُرحي مُباحًا
لتجتَمِعَ الشُّعوبُ على قِتالي

تمرَّدَ خافِقي لِيَرومَ مَجدًا
وما عَزَّت على الحُرِّ المَعالي

وأوقِنُ أنَّ هذا الكونَ قبرٌ
لمَن لم يَكتَسِب حُرَّ الخِصالِ

وموتُ الحُرِّ أوقَرُ مِن حَياةٍ
يعُزُّ بها المُشَرِّفُ مِن مَنالِ

وتَشتاقُ القلوبُ لريحِ طُهرٍ
وينتَحِبُ الجَلالُ على الجَلالِ

ويغدو دونَ أفقٍ كلُّ نَهجٍ
تَعَذَّرَ أن يَحيدَ عَنِ المَقالِ

يُعَربِدُ في دَياجي العُهرِ وَهمًا
ويَنفيهِ الخَيالُ مِنَ الخَيالِ

نَذَرتُ دَمي لِيغدو سَهمَ عِزّي
وقَد عزَّ النَّصيرُ وساءَ حالي

أصوغُ مِنَ اللّيالي دِرعَ صَبري
مِنَ الأضلاعِ قَوسي والنِّبالِ

تَنَكَّرَ لي الحواضِرُ والبَوادي
فما حادَ السَّرابُ عَنِ المَلالِ

وحيدًا تَكثُرُ الذِّئبانُ حَولي
وتزدَحِمُ الكلابُ على غِلالي

تَغافَلَ عَن دَمي الأكوانُ طُرَّا
فزِدتُ تَمَسُّكًا برؤى نِضالي

وإيمانًا بأنَّ سِلاحَ وَعيي
هوَ المُجدي إذا عَزَّ المُوالي

فلا شَرقٌ ولا غَربٌ أتاني
سوى بالمَوتِ حِقدًا والخَتالِ

فما اهتَزّوا لذَبحي واقتِلاعي
ولا ارتاعوا لقَمعي واحتِلالي

وكلُّ أيَّدَ المحتَلَّ جَهرًا
ولا.. ما أضمَروا غيرَ اغتِيالي

وما أذكوا سوى النّيرانِ فينا
وما دَعَموا سوى حُمّى اقتِتالي

كَفى يا قَومُ صَدًّا وافتِراقًا
تَنامى الجُرحُ في طولِ الجِدالِ

كَفاكُم ما الأعاجِمُ غيرُ شَرِّ
تَغَذّى مِن هَواني وانخِذالي

وليسَ بِنافِعي إلا اعتِمادي
على نَفسي، وَجَدّي، وامتِثالي..

لِشِرعَةِ خالِقي فأقومُ صَفًا
كَبُنيانٍ أشَدُّ مِنَ الجِبالِ

يوحِّدُنا التّعاضُدُ والتَّآخي
وحقٌّ لا تُغَيِّبُه اللّيالي

أدافِعُ عَن وُجودي عَن كَياني
بما أعدَدت مِن جُهدي ووَعيي
وما استَنهَضتُ من شَرَفِ الرِّجالِ

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR