www.almasar.co.il
 
 

غداً: العليا تنظر في الاستئناف ضد قرار الاعتقال الاداري لاحمد مرعي ومعتصم محاميد‎

وصل الى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن مؤسسة ميزان لحقوق الانسان،...

د. محمد حبيب الله: في ذكرى مرور (32) سنة على وفاة الدكتور سامي مرعي (3/6/1941 – 9/4/1986).. الملاك الحارس (أنا وسامي)

سامي مرعي علم من أعلام الفكر التربوي الفلسطيني الحديث، وكان أول عربي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مرعي حيادري: التقسيم العالمي الجديد الى أين.؟!

التاريخ : 2018-05-15 22:35:02 |



فلسطين كانت وما زالت الرقم واحد بالنسبة لأي مفتاح حل في الشرق الاوسط ومهما حاكوا من ألاعيب وافتعال أزمات مبيته لطمس تلك المعالم , لم ولن تنجح أمريكا في تمرير هذا المخطط , من منطلق أن فلسطين هي الممر التاريخي والجغرافي , قضيتها باقية بعد دفن كل القضايا التي يحاولون عن طريق تزويرها , ضرب المعالم وتغيير المسارات وكل الهدف الاستراتيجي لأمريكا وحليفاتها التمييع الزمن وأطاله مفتاح الحل بدل سنتين او اكثر الى سنوات اطول ,وخاصة في ظل التحركات التي حدثت مع الشقيقة سوريا دمشق (بلد الشام) والهجمة الهمجية التي صدرت أليها عبر الأشقاء المتخاذلين حياكة المؤامرات والخنوع, لسياسة أمريكا راعية مشروع الشر وحرق الاخضر واليابس, لكل من لا ينحني لها خنوع الجبناء, وكما هو حاصل لنظام السعودية والخليج التابع لها , أو من يدور في فلك تلك السياسات التآمرية .
بعدما عاثت أمريكا والغرب من الحلفاء بطعن المفاوضين والمفاوضات التي بدأت عام 19901991 من اوسلو الى مدريد ومن ثم واي بلانتيشن وشرم الشيخ والعرباه , كلها كانت اجتماعات من اجل حل دائم لدولتان (إسرائيل وفلسطين) لحدود الرابع من حزيران عام 1967 والقدس الشرقية عاصمة فلسطين والغربية عاصمة اسرائيل, وبرغم الحلقات المنقوصة في تلك المفاوضات التي تم الاتفاق عليها في (كامب دافيد) في الولايات المتحدة, وبحضور القادة الذين رحلوا وفي عداد الاموات هم اليوم , لم يتم أي تنفيذ اتفاق عقد وتم التوقيع عليه من إسرائيل؟! وكان الامر مسرحية مدبلجة من قبل امريكا واسرائيل وكانت النوايا الحسنة موجودة والنهاية حبر جف على الورق دون قيد تنفيذ أنملة, ناهيك عن قتل رئيس وزراء اسرائيل (اسحق رابين).!! لمجرد وقع على الاتفاق وقاتله هو(يغال عمير)الذي ما زال يقبع في السجن وبشروط محسنة جدا, حيث تزوج وخلف الابناء وبنى أسرة , تماما على عكس الاسرى العرب الفلسطينيين الذين يقبعون تحت التعذيب المشدد وقطع الزيارات عنهم ؟!.
تلك الاتفاقيات التي تمت منذ عام 1990 بأوسلو كانت منقوصة وفق قرار (338- 242) ,حيت وقعت دون الاقرار بحقوق المهجرين عام 1948 من فلسطين, وعدم العودة الى وطنهم.؟! , ورغم كل الاعاقات التي وضعت والتوصل الى ما تم عليه, كانت المفاجئة من أن اسرائيل لفظت كل الاتفاقيات وضربت عرض الحائط قرارات (امريكا والغرب عامة) , دون أحراز أي تقدم بهذا المجال , واخذت الامور تشتد سوءا بين اسرائيل والفلسطينيين تعاملا وسياسا واقتصاديا, ناهيك عن الاوضاع الثقافية والفقر الحاصل على مدار تلك السنين والحصار (على غزة) الذي ما زال مستمرا, والازمات المفتعلة اليوم في ظل وجود ترامب , ونقل السفارة الاسرائيلية الى القدس ,هو المسمار الاخير الذي دق برقاب الحكومة الفلسطينية, والهدف واضح من سياسة التحالف اليميني الحاصل في ظل (ترامب نتنياهو).!!.
اعتقدوا أن تلك السياسات والاساليب لهي الطريق الصحيح للتغاضي عن أهمية القضية الفلسطينية كمفتاح رئيسي أول لحل أية قضية في الشرق الاوسط, ولجأوا الى الهجمة الشرسة عام 1991 على العراق الشقيق واستعمره ونهبوا ثرواته الى يومنا هذا, والسبب هو عدم الانحناء لسياسة امريكا , فاختلقوا الذرائع ودخلوه بحجة السلاح الكيماوي , تماما كما هو اليوم بعدما فشلوا في سوريا الاسد , واعتقدوا انهم سوف يجعلوها عبرة لمن يعتبر, بالتحالف الامريكي العربي السعودي والخليجي من الدعم المادي, حيث امريكا تضرب والسعودية تدفع.؟! ورغم كل الحشودات والوسائل التي امدوا المرتزقة بها وعلى مدار سبع سنوات , بائت جميعها بالفشل الذريع , فادخلوا تركيا أردوغان في الصورة والمنطقة , لجني وقطف ثمار لعبوا عليها الامريكان وكأنهم لصالح الاكراد , بل هم من خططوا لقمعهم مع التحالف التركي وبإشارات امريكية,
ولولم يكن ذلك , لما دخل الجيش التركي (عفرين).!!
اذا تلك السياسات المبرمجة الحاصلة ضد تلك الدول التي ذكرتها (العراق -سوريا-فلسطين- والمقاومة في لبنان) هي راس الحربة لأمريكا والسبب عدم تنفيذ سياستها في الشرق الاوسط, فجعلت من قضية فلسطين التهميش لأمد طويل واطالة عمر التيار لحلفائها , وحرثت العراق واعادت بناءه من جديد ثمن الاستعمار المادي والنفطي, وحاولت مع سوريا ولم تنجح, ونراها تجر أذيال الهزيمة مع السعودية والحلفاء, ولكن ليعلم كل اولئك الذين يرسمون السياسات العدائية ضد (ايران وسوريا وفلسطين والمقاومة اللبنانية والعراق) هو تقصير وفشل صارخ من قبلهم, لعدم قدرتهم على تنفيذ سياساتهم الاستعمارية, وانا انبهكم بان أي قضية عالمية وتحديدا في الشرق الاوسط, لن يتم حلها الا بعد حل القضية الفلسطينية الاولى والاخيرة , ولكل الاخوة في سوريا اقول النصر لكم مهما تم التطاول والتآمر فنهاية الخونة الفشل والسقوط , ومن يطعن الشقيق , سياتي يوم وبعد ان تحلبه أمريكا نفطيا وتستغل كل مواردة تغتاله وتأتي بغيره, طالما هذا النظام نظام الرجل الواحد, والحريات غير متواجدة عند تلك الشعوب المظلومة, وعلى أمل ان تبقى الامم بسلام ووئام ومحبه, اقول للحكام والقيادات , كفاكم اقتتالا وصنع الخلافات وتمرير المؤامرات ..
فلن يصح الا الصحيح والحق يؤخذ ولا يعطى.
اللهم أني قد بلغت ..وان كنت على خطا فيقوموني---

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR