www.almasar.co.il
 
 

بيان شكر وتقدير من آل النمر للمتضامنين معهم عقب هدم بيوتهم بحي الظهر في ام الفحم

يتقدم ابناء آل النمر اغبارية في ام الفحم بخالص التحية وجزيل الشكر...

الحاج محمد على أبو مرحه (أبو خالد): شكر وتقدير واحترام للمتصدقين الفحماويين الكرام

أتقدم بالشكر والتقدير والاحترام باسمي الحاج محمد علي خالد أبو مرحه...

وزير الخارجية العُماني يزور المسجد الأقصى في خطوة نادرة لاقت ترحيباً فلسطينياً واسعاً

زار وزير الخارجية العُماني، يوسف بن علوي بن عبد الله، امس الخميس،...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

ترحيب وتقدير لدى الفلسطينيين: شكرًا للارجنتين وميسي وزملائه على الغاء المباراة في القدس

التاريخ : 2018-06-06 13:41:11 | عن: وكالات فلسطينية



بالترحيب الواسع والشكر والتقدير، قابل الفلسطينيون قرار منتخب كرة القدم الأرجنتيني الغاء المباراة "الودية" مع إسرائيل، والتي كان مقرراً أن تجري يوم السبت، بعد حملة ضغط لإلغاء المباراة أطلقتها قبل أشهر حركة المقاطعة (BDS) ونشطاء الحركة في الأرجنتين وإسبانيا وغيرها.
أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن تراجع المنتخب الأرجنتيني عن إجراء هذه المباراة التي كان من المقرر أن تجري بين المنتخب الأرجنتيني والإسرائيلي في القدس المحتلة، يُعتبر رسالة قوية وواضحة الى المجتمع الاسرائيلي بأن محاولات ساستهم تبييض إحتلالهم من خلال تسييس الرياضة والمناسبات الثقافية والفنية وإستغلالها لا ينطلي على أحد، وبات يواجه رفضاً دولياً صريحاً وتأكيداً جديداً على تمسك العالم بالشرعية الدولية وقراراتها.
وأضافت الوزارة في بيان وصل معا، أن إنجازا كبيرا حققته فلسطين بجهود مُكثفة بدأها وقادها رئيس إتحاد كرة القدم الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب، من خلال مواقفه وتصريحاته، واتصالاته العديدة مع إتحادات شبيهة بما فيها الاتحاد الأرجنتيني والاتحاد الدولي لكرة القدم، للتحذير من مخاطر إستغلال الرياضة لتحقيق أهداف سياسية، مضيفة أن هذا التحرك تكلل بإلغاء المباراة.
وأشارت الى الجهد الذي قامت به وزارة الخارجية من خلال التواصل المباشر مع الجهات الرسمية الارجنتينية، وتحديداً دور السفارة الفلسطينية في بيونس ايرس، وأدت الى تفعيل حالة قوية من الضغط والمساندة من جانب منظمات المجتمع المدني الأرجنتينية ومؤسسات حقوق الإنسان والشخصيات الإعتبارية الأرجنتينية ولجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني الرافضة لإقامة تلك المباراة على أرض فلسطينية محتلة، حيث أعطت هذه الجهود المتكاملة بين الإطار الرياضي والإطار السياسي والدبلوماسي النتائج المرجوة منها.
وشكرت الوزارة اتحاد كرة القدم الأرجنتيني وعديد اللاعبين والفنيين في الفريق، الذين دفعوا باتجاه الالغاء، متمنين لهم التفوق والنجاح في مبارياتهم القادمة ضمن بطولة العالم لكرة القدم في روسيا الإتحادية، والشكر لجميع الأرجنتينيين من مؤسسات وأفراد الذين عبروا بطرقهم المختلفة عن رفضهم للعب على أرض محتلة.
وهنأت الشعب على هذا الانجاز، شاكرةكل من ساهم في تحقيقه وعلى رأسهم اللواء جبريل الرجوب، مؤكدة ضرورة استخلاص العبر والدروس من هذه التجربة التي تعكس أهمية الإصرار، والعمل، والثبات على الموقف رغم ضآلة الفرص والخيارات، فالمثابرة واستمرار الضغوط من شأنها أن تعطي النتائج المطلوبة.
د الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على تصريحات الوزيرة الإسرائيلية ميري ريجيف بأنها تأمل ان لا تستسلم الأرجنتين لتهديدات الإرهاب، قائلا" اعتقد ان على الوزيرة ميري ريجيف ان تدرك بأن قرار الأرجنتين بإلغاء المباراة يعني ان العالم لن يستسلم لارهاب الدولة والابتزاز والتهديد والوعيد الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية والذي تدعمه إدارة الرئيس ترامب. المجتمع الدولي لن يستسلم امام ممارسات الحكومة الإسرائيلية وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني".
وأضاف" أن اسرائيل التي يحتفل أفراد جيشها المحتل بقتل ملائكة الرحمة، والأطفال والمقعدين، والنساء والمتظاهرين سلميا، لا يستحق المكافأة بل يستحق المساءلة والعقاب، فشكرا للأرجنتين وشعبها وفريقها المتألق دوما للانتصار بمبادئ القانون الدولي، ورفض البلطجة والتهديد والابتزاز الممارس من أمثال ريجيف وفريدمان وهيللي."
وثمن عريقات عاليا الجهود التي بذلها رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب لقيام المنتخب الارجنتيني بإلغاء هذه المباراة.

كما وجه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم دعوةً لمنتخب الأرجنتين وكابتن الفريق ميسي إلى إلغاء المباراة.
من جهته، قال عمر البرغوثي، العضو المؤسس في الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI):
"نرحب بقرار فريق الأرجنتين بإلغاء هذه المباراة "الودية". يعدّ اللعب مع دولة الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري شكلاً من أشكال التواطؤ ، لا سيما بعد ارتكاب الاحتلال مجزرة متدحرجة في غزة ضد المتظاهرين المطالبين بالحرية الأساسية والكرامة وحقهم بالعودة. ويعدّ كلّ هذا جزءًا من سياسة الـ "تبييض" التي تتبناها الحكومة الإسرائيلية، من خلال توظيف الأحداث الرياضية الدولية للتغطية على جرائم الحرب والانتهاكات الفاضحة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين. حقيقةً، إن عشاق الأرجنتين ونشطاء حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم نجحوا في إحباط هذه الجهود، وهذا يعطينا الكثير من الأمل".
وأضاف البرغوثي: "يتم الاعتداء على لاعبي كرة القدم الفلسطينيين بشكل روتيني وحرمانهم من حرية التنقل لحضور الدورات التدريبية والمباريات واللقاءات الرياضية، بينما تقوم القوات الإسرائيلية بسجن وإصابة وقتل رياضيينا. كما قال المهاجم الأرجنتيني غونزالو "بيبا" هيغوين: "عدم المشاركة كان الخيار الصائب".
وتابع: "نتمنى للأرجنتين كل التوفيق في كأس العالم، وهذه رسالة بليغة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) مفادها أن الإنسانية ومصير الشعوب والقانون الدولي هي مسائل مهمة حتى بالنسبة لكرة القدم ولاعبيها ومشجعيها، وهي رسالة للاتحاد ليطرد إسرائيل حتى تنهي انتهاكاتها لقواعد الفيفا نفسها، بما في ذلك مشاركة فرق المستعمرات ضمن الدوري الإسرائيلي".
وكان من المقرر أن تعقد المباراة في مدينة حيفا، إلّا أن الحكومة الإسرائيلية قررت نقلها إلى مدينة القدس المحتلة، مقابل تقديم تعويض بلغت قيمته 760 ألف دولار، للمنظمين.
وعقب أنباء إلغاء المبارة، اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على الفور بالرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري للتدخل، إلا أن الأخير أكدّ أنه لا سلطة لديه للتأثير على القرار.
وكان مشجعو كرة القدم ومؤيدو الحقوق الفلسطينية قد حثّوا المنتخب الأرجنتيني، ولاعب كرة القدم ليونيل ميسي، على إلغاء المباراة، والتي كان من المفترض أن تجري في استاد إسرائيلي مقام على أنقاض قرية "المالحة" الفلسطينية المهجرة، رداً على مواصلة النظام الإسرائيلي الإجرامي ارتكاب مجازر بحق الشعب الفلسطيني، وبالأخص مؤخراً في غزة.
وكان لاعب كرة القدم الفلسطيني الشاب محمد خليل - والذي أصيب في ساقيه برصاص قناص إسرائيلي أنهى مسيرته الكروية الواعدة - قد ناشد المنتخب الأرجنتيني وميسي بإلغاء المباراة غير الوديّة.
وانضم الآلاف إلى خليل، ووقعوا عريضة تطالب ميسي والأرجنتين بإلغاء المبارة، وتستنكر توظيف الحكومة الإسرائيلية للرياضة للتغطية على اضطهادها للشعب الفلسطيني.
وانضمت النقابات الأرجنتينية إلى جانب منظمة "أمهات ميدان مايو" للنداء، كما تم تنظيم احتجاجات خارج نادي الأرجنتين لكرة القدم (AFA) في العاصمة الأرجنتينية، بوينس آيرس، الأسبوع الماضي.
ووصلت الاحتجاجات مدينة برشلونة، حيث يتدرب فريق الأرجنتين للمونديال، حيث استخدم مؤيدو الحقوق الفلسطينية وناشطي حركة المقاطعة BDS مكبرات الصوت خلال تدريب الفريق، لتوصيل الرسالة مباشرة إلى اللاعبين.
ووفقاً لما ورد في الإعلام، دفعت إسرائيل 3 ملايين دولار للأرجنتين لقاء عقد المباراة.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR