www.almasar.co.il
 
 

ام الفحم: ناشد صبحي يوسف عبدالكريم أبو شقرة (أبو بسيوني) الى رحمة الله

إنتقل إلى رحمته تعالى، بعد ظهر اليوم في ام الفحم، ناشد صبحي يوسف...

عائلة داوود عبد الحي من الطيرة: لا نريد ان نعرف من قتل ابننا عدي رمياً بالرصاص ونترك الأمر لله

على اثر جريمة القتل الاخيرة في الطيرة التي راح ضحيتها الشاب عدي داهود...

الحاج عدنان عبد الهادي (أبو حسام): قد بلغ السيل الزبى

تعيش مدينة أم الفحم بجميع عائلاتها واحيائها حالة غضب واستنكار عارم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قرار العربية للتغيير برئاسة النائب الطيبي الانفصال عن القائمة المشتركة؟

نعم اؤيد القرار

اعارض القرار

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

محمود عبد السلام ياسين: تغريدات قرآنية (3).. طهّر اموالك

التاريخ : 2018-06-09 17:56:18 |




(تنويه.. هذه السلسلة عبارة عن مقتطفات من كتابي الجديد الذي يحمل نفس العنوان (تغريدات قرآنية) والذي اسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبله).
قال تعالى :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ } .
إن الله سبحانه وتعالى نادى عباده بعنوان الايمان ؛ لأن المؤمن حي يسمع النداء ويجيب الداعي لما دعاه من اجله ، وهنا ناداهم ليأمرهم بالنفاق . أي انفاق المال حيث تعين الانفاق ، وذلك كالجهاد في سبيل الله وسد حاجة الفقراء والمساكين قال تعالى : { وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ * لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ } .
فالمال الذي لم تؤدى زكاته تعلقت به حقوق الفقراء ، والمال إذا تعلقت به الحقوق اصبح رهن اتلافه ودماره ، من هنا قال عليه الصلاة والسلام : " ما تلف مال في بَر أو بحَر إلا بمنع الزكاة " .
فالزكاة .. هي النماء ، فنفس الغني تنمو حينما يشعر أنه سبب سعادة آلاف الاسر ، قال صلى الله عليه وسلم : " تصدقوا ولو بتمره فإنها تسد من الجائع وتطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار" .
فالزكاة حارس على الأموال وعلى أصحابها ، فإذا شبع الجائع ، واكتسى العاري .. عم الأمان والسلام ، إنها تطبع الفرد على حب البذل والسخاء ، وتخرس في المجتمع بذور التعاون والإخاء ، وهي لا تحل المشكلة المادية بالعصا والسوط ، ولكن بإيقاظ الضمائر وتنوير العقول .
والزكاة ايضاً هي نماء لشخصية الفقير ، حيث يشعر انه ليس ضائعاً في المجتمع ، ولا هيناً عليه ، ولا متروكاً لضعفه وفقره ، وأن مجتمعه ليعمل على اقالة عثرته ، ويحمل عنه اثقاله ، ويمد له يد العون بكل ما يستطيع ، وبعد ذلك هو لا يتناول الزكاة من يد فرد يشعر بالضعف امامه ، بل يأخذها من اولي الامر ، حرصاً على كرامته أن تخدش ، ولو قدر للأفراد أن يعطوا فإن القرآن الكريم يحذرهم من المن والاذى ، حيث قال سبحانه وتعالى : { قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ } .
فالحذر .. الحذر اخي الحبيب من البخل والشح ومنع الزكاة ، والواجبات المالية ، كنفقة الآباء والازواج والأولاد ، والمسكين وابن السبيل ... واعلم أن مما يساعدك على الانفاق أن تجعل هذه الآية الكريمة نصب عينك ؛ إذ فيها امر الله سبحانه وتعالى بالإنفاق ، والتذكير بالدار الآخرة .
بقلم : محمود عبد السلام ياسين

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة