www.almasar.co.il
 
 

هدى قطان.. انطلقت من دبي إلى قائمة فوربس لأغنى 100 امرأة

احتلت خبيرة التجميل ورائدة الأعمال الأميركية هدى قطان، والتي انطلقت...

الفنان طوني قطان يستعد لاحياء حفلات في مصر (طابا) وفلسطين (بيت لحم) خلال الايام القادمة

يحيي النجم العربي طوني قطان حفلاً فنياً في مدينة طابا المصرية، وذلك...

شاكر فريد حسن يحاور الشاعرة اللبنانية جولييت انطونيوس

جولييت انطونيوس شاعرة لبنانية مبدعة متوهجة بكبرياء الشعر، تعزف على...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل فك البيت الفحماوي لشراكته مع الاحزاب بسبب العرض الفني ام هذا مجرد ذريعة؟

بسبب العرض الفني والاختلاط خلاله

هذا السبب مجرد ذريعة

كلاهما

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

طوني قطان وجراح الحوامدة في زيارة لمخيم الوحدات في يوم اللاجئ العالمي

التاريخ : 2018-06-20 20:27:13 |



حتفل سكان مخيم الوحدات في العاصمة الأردنية عمان بذكرى يوم اللاجئ العالمي، بزيارة خاصة من المطرب الأردني الفلسطيني طوني قطان والمتسلق الأردني (اللاجئ الفلسطيني) جراح الحوامدة.

بعد مرور سبعين عامًا على نزوح 750.000 لاجئ فلسطيني في أعقاب الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، أكثر خمسة ملايين لاجئ مسجلين لدى الأونروا في مناطق عملها الخمسة، بانتظار الحل العادل والدائم لقضيتم وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

"غادرت فلسطين عندما كنت في الخامسة من عمري" يتذكر أبو ناصر حمو في منزله في مخيم الوحدات، وهو ثاني أكبر مخيم للاجئي فلسطين في الأردن، والذي يسكنه ما يقدر بنحو 57000 لاجئ فلسطيني، يعيش 34 في المائة منهم تحت خط الفقر.

"عندما وصلنا إلى المخيم لأول مرة ، كان كل شيء من التراب والطين" ، قال لقطان والحوامدة أثناء زيارتهما. "كانت الحياة صعبة للغاية وكافح الجميع مادياً. قدمت لنا الأونروا كل شيء - الطحين والغذاء المعلب والمأوى."

في الجانب الآخر من المخيم ، يتذكر محمد خليل زمزم (أبو طلعت) ، البالغ من العمر 82 عاماً ، فقر أسرته المدقع أثناء انتقالهم من مخيم إلى مخيم في الضفة الغربية ، واستقروا في نهاية المطاف في مخيم المجطة في الأردن عام 1954 قبل مجيئهم إلى مخيم الوحدات عام 1964 والذي كنا نتوقعها فترة قصيرة.

 وقال: "عشنا أياماً لم يكن لدينا فيها حتى الخبز في منزلنا".

عندما طلبنا منه أن يصف لنا ما يعنيه أن يكون لاجئاً ، تحدث أبو طلعت عن شعوره الأساسي بعدم الأمان: "أنا أعيش في هذا المنزل كعبء على هذا البلد وعلى المجتمع. أفضل أن لا أكون عبئا على أي شخص ، وأن أعيش في وطني بكرامة."

وقد أشاد أبو ناصر استقبال الأردن لعدة موجات من اللاجئين من مختلف البلدان بمن فيهم لاجئي فلسطين على مر السنين.

"نحن شعب يقف طويل القامة. أينما تضعنا ، نحن ثابتون. أهم شيء هو أن لا يقع الشخص في اليأس ، يجب على المرء دائمًا المثابرة عندما يبدو أن الأمور قد وصلت الى طريق مسدود." قال أبو ناصر لقطان والحوامدة.

وبينما كان يشق طريقه عبر الشوارع الضيقة للمخيم ، قال قطان: "لقد عمل والدي في الأونروا لمدة 36 عامًا. و في كل مرة آتي فيها إلى المخيمات أتأثر بمرونة هذه العائلات. على الرغم من كل ما يواجهونه كلاجئين ، إلا أنه لا يزال لديهم أمل ".

تدير الأونروا عشرة مخيمات في الأردن، وتوفر التعليم المجاني لأكثر من 122000 طالب في 171 مدرسة. كما توفر الوكالة الرعاية الصحية الأساسية المجانية للاجئين في 26 عيادة ومساعدة نقدية لآلاف العائلات الضعيفة التي تعيش في فقر مدقع.

 

 

 

.












اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR