www.almasar.co.il
 
 

عدنان عبد الهادي: أم الفحم يا تاج البلدان.. حانت ساعة العمل!

قبل أيام معدودات هدأت معركة الانتخابات وأفرزت عن النتائج التي شهدها...

هبوعيل ام الفحم يواجه مجدال هعيمق اليوم الجمعة في لقاء خارجي بالغ الاهمية الساعة الواحدة ظهرا

فرض التعادل الايجابي نفسه بقوة في الدربي العربي بين هبوعيل ام الفحم...

ام الفحم: لجنة الانتخابات تستكمل استعداداتها للجولة الثانية والتعليم حتى الساعة 12.30

تجري بعد غد الثلاثاء الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة في عدة بلدات...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

يستعيد ساعة يده.. الموساد يثبت وفاءه لاكبر جاسوس في تاريخه بعد ان اعدم بسوريا عام 1965

التاريخ : 2018-07-06 14:29:53 |



قال جهاز الموساد الإسرائيلي الخميس إنه تمكن من استعادة ساعة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي حوكم في سوريا عام 1965 وأعدم شنقا بتهمة التجسس في سوريا بعد أن نجح في اختراق أعلى مستويات النظام السوري.

وجاء في بيان للحكومة الإسرائيلية: "أعاد الموساد إلى إسرائيل ساعة مقاتل الموساد الراحل إيلي كوهين". وأضاف: "تمت إعادة الساعة في عملية خاصة نفذها الموساد مؤخرا". وتابع أنه "بعد إعدام كوهين في 18 مايو 1965، بقيت ساعته في دولة عدوة".

وأشار إلى أنه "بعد عودة الساعة إلى إسرائيل جرت عمليات بحث واستخبارات أثمرت التأكد بدون شك بأن هذه هي فعلا ساعة إيلي كوهين".

ولم تستجب سوريا، التي لم توقع اتفاقية سلام مع إسرائيل، طلبات إسرائيلية على مر السنين بإعادة رفات كوهين لأسباب إنسانية.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية بأن جهاز "الموساد" الإسرائيلي، تمكن من استعادة ساعة يد الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي أعدم في سوريا قبل 53 عاما.

وقال تلفزيون"i24" الإسرائيلي، اليوم الجمعة، إن "الموساد أعلن استعادته لساعة اليد التي ارتداها الجاسوس كوهين في سوريا، حتى إعدامه قبل 53 عاما، وذلك في ختام عملية خاصة نفذت هذا العام"، مشيرا إلى أن "رئيس الموساد يوسي كوهين عرض هذه الساعة في مراسيم لإحياء ذكرى الجاسوس قبل أسابيع".
وذكر التلفزيون، أن "الساعة المعروضة في مقر الموساد، كوسام وتخليد للمقاتل الأسطوري"، موضحا أن "الساعة ستعاد إلى ذوي كوهين في رأس السنة"، كاشفا أن "دولة معادية احتفظت بالساعة بعد إعدام كوهين"، لكن البيان لم يذكر اسم تلك الدولة.

ولفت "الموساد" إلى أن "فحوصات بحثية ونشاطات استخباراتية، نفذت بعد إعادة الساعة إلى إسرائيل، خلصت جميعها بشكل لا يقبل التأويل، إلى أن الحديث يدور عن ساعة كوهين"، مضيفا أننا "نتذكر إيلي كوهين ولن ننساه؛ إرثه، إرث فداء وصرامة وشجاعة وحب للوطن، هو إرثنا".

وتابع: "نتذكره ونحافظ على علاقة قريبة من عائلته على مدى السنوات"، مردفا: "هذه الساعة كانت جزءا من شخصية إيلي كوهين (العملية، وهويته العربية المزيفة)".

 

وفي 2004 وجه الرئيس الإسرائيلي في ذلك الوقت موشيه كاتساف نداء إلى الرئيس السوري بشار الأسد عبر موفدين فرنسيين وألمان ومن الأمم المتحدة.

واعتبرت المعلومات التي حصل عليها كوهين مهمة جدا في احتلال اسرائيل لمرتفعات الجولان السورية في حرب 1967.

ونقل بيان صدر، الخميس، عن رئيس الموساد يوسي كوهين قوله "هذا العام وفي ختام عملية، نجحنا في أن نحدد مكان الساعة التي كان إيلي كوهين يضعها في سوريا حتى يوم القبض عليه، وإعادتها إلى إسرائيل".

وأضاف: "كانت الساعة تمثل جزءا من صورة عملية إيلي كوهين وجزءا من هويته العربية المزيفة". وقال البيان إنه سيتم عرض الساعة في مقر الموساد حتى السنة اليهودية الجديدة في سبتمبر وبعد ذلك سيتم تقديمها لعائلته.

وفي بيان له، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بكوهين وزملائه في الموساد. وقال: "أشيد بمقاتلي الموساد على العملية الشجاعة والحاسمة والتي كان هدفها الوحيد أن يعيدوا إلى إسرائيل تذكاراً من مقاتل عظيم أسهم بشكل كبير في أمن الدولة".

ويعتبر الجاسوس إيلي كوهين، الذي ولد بالإسكندرية في مصر التي هاجر إليها أحد أجداده عام 1924، واحدا من "أعظم جواسيس إسرائيل"، وهاجر إلى إسرائيل عام 1957، وفي مايو 1960، انضم إلى الوحدة 188 وهي الوحدة التنفيذية لفرع "الموساد"، وتم تدريبه كجاسوس، وفق ما أورته "إسرائيل اليوم".

ولفتت الصحيفة، إلى أن كوهين أرسل إلى الأرجنتين، حيث بنيت صورته الجديدة باسم "كمال أمين ثابت"، وهو رجل أعمال أرجنتيني من أصل سوري، ودخل سوريا للمرة الأولى في يناير 1962 واستأجر شقة في دمشق، بالقرب من مباني هيئة الأركان العامة.

وسرعان ما انضم إلى مجموعة من الأعضاء البارزين في الجيش السوري والنخبة السياسية، الذين سافر برفقتهم في جميع أنحاء سوريا، وفق الصحيفة التي نوهت أنه كان لديه لقاء مع مشغليه (الموساد) وزيارة لعائلته في بلدة "بات يام".

كما وأكدت الصحيفة، على أنه "زود إسرائيل بمعلومات مهمة حول تحركات الجيش السوري والقوات الجوية وتعيين القادة والأسلحة، وأكثر من ذلك"، حيث أعدم شنقا في ساحة مركزية دمشق بتاريخ 18 أيار/ مايو 1965، وتم تكريمه من الحكومة الإسرائيلية بعد شنقه ومنحه رتبة عقيد، وإلى اليوم لم تستعد إسرائيل رفات جاسوسها الشهير.

كما لفت موقع "i24" أن الجاسوس كوهين "أقام علاقات وثيقة مع التسلسل الهرمي السياسي والعسكري، حتى أصبح المستشار الأول لوزير الدفاع"، لافتا إلى أن "المعلومات الاستخبارية التي جمعها كوهين من سوريا وزوّدها إلى إسرائيل، كانت عاملا هاما في نجاح إسرائيل في حرب العام 1967".

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة