www.almasar.co.il
 
 

2019-05-31 14:09:58 -> ربع مليون مصلّ يؤدون الجمعة الأخيرة من رمضان في الاقصى المبارك رغم اجراءات الاحتلال المشددة   2019-05-19 11:51:12 -> كارثة اثر حادث عمل مروع: مصرع 4 عمال جراء انهيار رافعة في ورشة بناء في مدينة يفنة   2019-05-13 20:59:44 -> الطيبي: توصلنا لاتفاق مع شركة ايجد لزيادة عدد الحافلات في خط وادي عارة لطلاب الجامعات خلال رمضان   2019-05-12 01:07:07 -> قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة بعد صلاة التراويح   2019-05-11 14:56:02 -> العليا تنظر في طلب النيابة تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح في القيد الإلكتروني   2019-05-07 15:59:58 -> مسيرة رمضانية حاشدة نظمها قسم الشبيبة بالجماهيري ام الفحم   

"ثقافة" الكابريهات ..!! بقلم: شاكر فريد حسن

من الظواهر السلبية في الواقع العربي الراهنة في مضمار الحياة الثقافية

شرطة إسرائيل لمواطن من الفريديس: إذا لم يعجبك اذهب الى إيران‎

توجّه السيد محمد مراعنة (42) الى المركز الهاتفي لشرطة إسرائيل ليقدم...

قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر ..!! بقلم: شاكر فريد حسن

ما ان أعلن عن حل الكنيست التي لم يمض على انتخابها شهران ، وتحديد...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  اذا تشكلت المشتركة من جديدة كإطار وحدوي للاحزاب العربية.. هل ستصوت لها؟

نعم

لا

لم اقرر بعد

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: استعجلت الرحيل...!

التاريخ : 2018-10-06 13:34:50 |



    
*** الى روح زوج أختي وابن خالتي الاستاذ حلمي احمد صبيحات 

لم يستأذن أحدًا
رحل على حين غرة
في تشرين
مع بدء موسم
قطاف الزيتون
الأحب إلى قلبه
رجلاً صلبًا كان
ليس ككل الرجال
رقيق القلب
عفيف النفس
شامخًا
مرفوع الرأس
لا يهادن
ولا يهاب الموت
عاش حياته مهمومًا
قلقًا
متوترًا
مكافحًا
لا يمل العمل
والنشاط
يفيق باكرًا
ليؤذن في الناس
ويصلي الفجر
في المسجد
أحب العلم حتى
الثمالة
وكان مربيًا للاجيال
ربى أولاده وبناته
وعلمهم في الجامعات
ووفر لهم الخبز والطعام
ولم يبخل عليهم
من متع الحياة
فيا راحلًا الى الدار الآخرة
سلاماً لروحك
فقد عشت مؤمنًا
بالقضاء والقدر
وهذا هو قدرك
أن تموت كما تمنيت
واقفًا كالأشجار

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة