www.almasar.co.il
 
 

شاكر فريد حسن: في رحيل وجيه مصمص والمنطقة المرحوم مفيد صالح اغبارية

وهكذا يرحل آخر وجهاء منطقة المثلث عامة، وقريتنا العامرة الطيبة مصمص...

غزة: جدارية للرئيس ياسر عرفات في ذكرى رحيله

غزة: جدارية للرئيس ياسر عرفات في ذكرى رحيله

في ذكرى رحيله: مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يكشف كيف تم اغتياله؟

كشف مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، بسام أبو شريف، حقيقة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

رحيل المفكر الفلسطيني سلامة كيلة مخلفاً وراءه 30 كتاباً

التاريخ : 2018-10-07 18:43:18 | عن: الشرق الاوسط



نعت الأوساط الثقافية والفكرية المفكّر والكاتب الفلسطيني سلامة كيلة، الذي رحل أمس في العاصمة الأردنية عن 63 عاماً بعد صراع طويل مع مرض السرطان، مخلفاً أكثر من 30 كتاباً عالجت موضوعات حيوية مختلفة في السياسة والفكر الماركسي، واليسار وتحولاته، والحركة القومية، والواقع العربي، والرأسمالية، والحركات الإسلاموية، وغيرها، بالإضافة إلى مقالاته المتعددة التي توزعت على أكثر من منبر ورقي وإلكتروني.

وقالت وزارة الثقافة الفلسطينية، في نعيها، إنه برحيل كيلة «فقدت فلسطين إحدى قاماتها الفكرية، وفقدت الثقافة العربية واحداً من أبرز المنظرين على أكثر من مستوى، هو الذي ولد في بيرزيت العام 1955، وأبعد عنها بسبب نشاطاته ضد الاحتلال الإسرائيلي، كما أن له تجربة في النضال السياسي داخل صفوف المقاومة الفلسطينية».

ولد كيلة في بلدة بيرزيت في الضفة الغربية في العام 1955، وحصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من كلية القانون والسياسة في جامعة بغداد عام 1979، لينتقل للعيش في سوريا عام 1981.

سجن منذ عام 1992 لمدة 8 سنوات في سجون النظام السوري بتهمة «مناهضة أهداف الثورة»، وتعرض لتعذيب شديد، لكنه أصر على البقاء في سوريا، ليغادرها بعد انطلاق الثورة السورية 2011 إلى الأردن التي عاش فيه حتى رحيله أمس.

أصدر عدداً من الكتب منها: «نقد الحزب»، و«الثورة ومشكلات التنظيم» (صدر باسم سعيد المغربي)، و«نقد التجربة التنظيمية الراهنة» (صدر باسم سعيد المغربي)، و«حول الآيديولوجيا والتنظيم»، و«التراث والمستقبل»، و«العرب ومسألة الأمة»، و«نقد الماركسية الرائجة»، و«إشكالية الحركة القومية العربية - محاولة توضيح»، و«الإمبريالية ونهب العالم»، وغيرها.

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة