www.almasar.co.il
 
 

د. رافع يحيى: غيبوبة شعب!

ماذا أكتب؟ هل أنثر سطرًا لأرضي من يهرب من قراءة المقالات؟ هل أكتب...

د. جمال زحالقة: إسرائيل تعيد التهجير إلى مركز سياساتها

طرح عضو الكنيست عن حزب الليكود موشيه بيسيل، هذا الأسبوع، مشروع قانون...

د. محمد عقل: عدم التسرع في الحكم!

سألت المعلمة طالب الصّف الأوّل: لو أعطيتك تفّاحة وتفّاحة وتفّاحة، كم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

عطر 2020 من Montblanc للرجال

تقدم دار العطور الفرنسية Montblanc عطر Legend Eau de Parfum، وهو إصدار أقوى وأكثر...
  هل تعتقد ان الحكومة الجديدة ستساعد في الحد من جرائم العنف في المجتمع العربي؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

د. محمود أبو فنة: إرحموا طلابنا من الحقائب المدرسيّة الثقيلة!

التاريخ : 2023-09-17 19:58:13 |



 

مع افتتاح السنة الدراسيّة الجديدة وعودة أحبّائنا الطلاب للمدارس، التقيت بأعداد منهم وهم متوجّهون لمدارسهم، قسم منهم يجرّ أو يدفع حقيبتَه الثقيلة التي تتحرّك على عجلات، وقسم آخر ينوء بعبء حملها على ظهره. والقاسم المشترك بين الفريقين هو الإعياء والعبوس الباديان على وجوههم البريئة!
أمام هذه المشاهد المؤلمة رحتُ أتساءل: كيف وصلنا إلى مثل هذا الوضع المحزن؟ ومن المسؤول عن هذه المعاناة التي يعاني منها أحبّاؤنا الأعزّاء؟ وأين دور الآباء ولجان أولياء الأمور الموقّرة؟
وما مدى مسئوليّة المدارس بهيئاتها التدريسيّة ومديريها المحترمين؟ وأين دور أقسام المعارف في سلطاتنا المحلّيّة؟
يجب أن يعرف الجميع أن هناك معايير وضوابط للحقائب المدرسيّة؛ فقد نصّت تعليمات وزارة التربيّة والتعليم على ضرورة مراعاة عمر الطالب ووزنه وطوله واختيار الحقيبة التي تناسب تلك المعطيات. والمهمّ أن يتراوح وزن الحقيبة بين %5 - %15 من وزن جسم الطالب!
ولكن المؤسف أن حقائب طلابنا تتجاوز هذه النسبة بكثير، مما يسبّب لهم الكثير من الآلام والأوجاع في الرقبة والأكتاف والظهر والمفاصل والرجلين، وقد يؤدّي ذلك إلى مخاطر وأضرار على العمود الفقريّ وعلى قِوام الطلاب حاضرًا ومستقبلا. بل قد يؤدّي حملُ الحقائب المدرسيّة الثقيلة لفترات طويلة إلى "حدوث انزلا قات غضروفيّة أو نشوء وسائد مليئة بالماء بين عظام الفقرات مما يؤدّي في المستقبل إلى الإصابة بترقّق العظام!".
من هنا أدعو الجميع - وبصورة خاصّة الآباء ولجان أولياء الأمور والهيئات التدريسيّة والمديرين وأقسام المعارف في السلطات المحليّة - إلى تحمّل مسئولياتهم، والعمل على مواجهة هذه المشكلة وإيجاد الحلول الناجعة لها.
وهنا أسمح لنفسي بتقديم بعض التوصيات والاقتراحات التي من شأنها تخفيف المعاناة ومنع الضرر عن أحبّائنا الطلاب:
- أن تقوم المدارس بالتعاون مع لجان الآباء بتبنّي المعايير والشروط للحقيبة المدرسيّة المثاليّة، وأن تكون هناك متابعة وفحص بصورة مستمرّة لأوزان حقائب الطلاب في الصفوف المختلفة.
- أن يتمّ فحص وزن حقيبة كلّ طالب وطالبة ومقارنة هذا الوزن مع وزن جسم الطالب/ة بحيث لا تتجاوز المعايير التي نصّت عليها تعليمات الوزارة!
- أن تحرص المدارس عند توزيع برنامج الحصص الأسبوعيّ بصورة لا تستدعي أن يحمل الطلاب جميع الكتب المدرسيّة والكرّاسات المقرّرة كلّ يوم!
- حثّ الطلاب على شراء دفاتر غير سميكة (مثلا: من 20 ورقة بدلا من 40 ورقة أو أكثر!)
- أن توفّر المدارس إمكانيّة ترك أوراق العمل والامتحانات التي أنجزها الطلاب في المدارس، وإتاحة أخذها مرّة في الشهر ليطّلع عليها الآباء!
- أن تعمل المدارس على بناء خزائن مع أدراج تتيح للطلاب وضع كتبهم فيها دون الحاجة لحملها معهم في الحقائب كلّ يوم!
- أن تقوم المدارس بمساعدة لجان الآباء بتجزئة الكتب والكراريس - كما تفعل بعض المدارس الابتدائيّة - على أن تتمّ "عملية التجزئة وإعادة التغليف وفقا للمعايير المطلوبة بواسطة مهنيّين مختصّين".
- أن تعمل المدارس على تخصيص غرف الصفوف الدنيا (الأولى - الثانية) في الطابق السفليّ وبدون درج للتسهيل على الصغار ذوي الأجسام الغضّة!
كذلك يجب أن تُعطى إرشادات حول شروط الحقيبة المثاليّة:
- كأن تكون الحقيبة ذات حمّالات/أحزمة عريضة محشوّة كي لا تضغط على عصب الأكتاف وتحمي ظهر الطالب، وأن يكون الجزء الخلفيّ من الحقيبة مبطّنا للتخفيف على العمود الفقريّ.
- "عرض الحقيبة: يجب اختيار حقيبة مدرسيّة بعرض مناسب لا يتعدّى أكتاف الطفل.".
- "جيوب الحقائب: يجب اختيار حقيبة مدرسيّة ذات جيوب متعدّدة حيث يعمل ذلك على توزيع الأحمال، وأن تكون الجيوب الأكبر في الخلف والجيوب الأصغر من الخارج لتوزيع الضغط على العمود الفقريّ بشكل مناسب.."
كما تُعطى إرشادات حول كيفيّة حمل الحقيبة أو جرّها بصورة لا تضرّ بصحة الطلاب، مثل: "يجب أن يحمل الطالب الحقيبة على كتفيه، وليس على كتف واحد فقط، حيث يعمل ذلك على الضغط على كتف دون الأخرى."
إنّنا على ثقة تامّة، أن أحباءنا الطلاب يستحقّون منّا كلّ رعاية واهتمام لأنّهم أهمُّ رأس مال نمتلكه، ولأنّهم جيل المستقبل، ولأنّهم - بإذن الله - بناةُ غدنا الواعد المشرق!
* ملاحظة: اعتمدتُ على موادّ مختلفة في الإنترنت، وأحيانًا اقتبستُ جملًا وقد وضعتُها بين هلالين.
***

 

 

** القادة صورة لوعي الشعب! التغييرُ يبدأُ من قاعدة الهرم!
زعماؤنا وقادتنا هم صورةٌ لنا، يعكسون وعيَنا واهتماماتنا، فإذا كانوا غير جديرين بمناصبهم، فلأنّنا نحن مواطنون غير جديرين، ولن نُفلح في اختيار قادة جديرين إلّا إذا غيّرنا أنفسنا، وتسلّحنا بالقيم النبيلة الساميّة، وفضّلنا المصلحة العامّة، ووسّعنا دوائر انتمائنا.
قال تعالى: "إن‌َّ اللَّه‌َ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْم‌ٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأنفُسِهِم‌ْ..". سورة الرعد:11. وقيل: "كيفما تكونوا يُوَل‌َّ عليكم‌".
ومن المقولات الجميلة في هذا السياق نذكر: " رونقُ العِقد يأتي من رونق حبّاتِه!"
***
تعازينا لأهلنا في المغرب وليبيا

 

 

كم أشعر بالحزن والوجع لما حلّ بأخوتنا في المغرب وليبيا من مصائب وويلات ودمار وضحايا بسبب الزلزال والإعصار.
قلوبنا معكم، ونسأل الباري أن يرحم من لبّى نداء الحقّ، وأن يشفي الجرحى.
ونناشد ذوي الضمائر الحيّة والميسورين أن يسارعوا في تقديم العون المادّيّ والمعنويّ لمن تهدّمت بيوتهم وباتوا ينامون في العراء.

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR