www.almasar.co.il
 
 

الشاعر عزالدين السعد: هي "المسار"...!

و"المسار" نعرفها وتعرفنا، ونفخر بكل ما فيها منذ ألف من الأعداد .. تطوف...

داخل بيت عزاء عمه: مقتل الشاب محمود عيسوي من اللد رميًا بالرصاص!

قتل الشاب محمود العسيوي، في العشرينيات من عمره، وأصيب شخص آخر (46 عاما)...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

عطر 2020 من Montblanc للرجال

تقدم دار العطور الفرنسية Montblanc عطر Legend Eau de Parfum، وهو إصدار أقوى وأكثر...
  هل تعتقد ان الحكومة الجديدة ستساعد في الحد من جرائم العنف في المجتمع العربي؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

اسيل عز الدين: الاميرة وزهرة النرجس!

التاريخ : 2024-05-28 16:10:05 |



 

في قديم الزمان، كان عيد ميلاد الاميرة روز الحادي عشر، احضرت لها عائلتها الكثير والكثير من الهدايا منها المجوهرات والألعاب واشياء أخرى، الا جدتها احضرت لها باقة ورد بيضاء الا زهرة واحدة كانت صفراء، استغربت روز لكن لم تشغل بالها بالتفكير واكملت باستكشاف باقي الهدايا.
في وقت فراغها ذهبت روز الى جدتها وسألتها عن الزهرة، فأجابت جدتها: انها زهرة النرجس، انها زهرة سحرية.. اندهشت روز بما قالته جدتها فردت: ماذا؟ اهذه زهرة سحرية، ما هو سحرها؟!
اجابت الجدة: ستكتشفين مع الوقت ما هو سحرها، واوصيكِ ان تستغلي سحرها فقط وقت الحاجة، هزت روز راسها بنعم وذهبت لتنام، فاستيقظت في اليوم التالي ورات كل باقة الورد ذابلة الا تلك الزهرة الصفراء التي كانت رائحتها الجميلة تملأ القصر بأكمله..
اندهشت روز بسبب تلك الزهرة للمرة الثانية، لكن أيضا لم تشغل بالها وذهبت لتكمل اشغالها. كانت هواية روز هي جمع الازهار من الحديقة المجاورة للقصر وتزيين غرفتها بها.
كبرت روز ويومًا بعد يوم يزداد حبها للزهور، أصبح عمر روز خمس عشرة سنة وبدأت اعراض المرض تظهر عليها لدرجة انها لا تستطيع النهوض من الفراش.
خاف عليها ابوها بشدة فاخبر الخدم ان يبحثوا عن افضل علاج وطبيب في البلدة، فجاء الطبيب ومع علاج قوي ، حاول الطبيب معالجتها بأحسن الادوية واغلاها لكن لم يجد نفعًا ، اتضح ان مرضها نادر وليس له علاج .
تم ابلاغ جدة روز بالخبر فجاءت مسرعة لتطمئن عليها من شدة حبها لها ولأنها حفيدتها الوحيدة، عندما جلست الجدة من قرب روز بكيت روز في حضنها قائلةً: يا جدتي قال الطبيب ان مرضي نادر وليس له علاج ومن الممكن ان افارقكِ.
ردت الجدة عليها: لا تخافي يا عزيزتي فانا اعرف علاجكِ، لكن عديني ان لا تخبري احدًا وان يبقى سر بيننا.
ردت: حسنا يا جدتي اعدك..
اجابتها جدتها: أتذكرين تلك الزهرة الصفراء التي اخبرتكِ انها سحرية؟
اجابت: نعم اذكرها! انها هناك بجانب مكتبتي، ماذا ستفعلين بها ؟
اجابتها: سأخبرك ما سحرها لكن لقد وعدتني ان لا تخبري احدًا حتى أقرب الناس اليك.
ردت: نعم نعم لن أخبر أحدا.. والآن أخبريني بسرعة كاد الحماس ان يقتلني!
فأجابتها: اول ورقتين من الزهرة سحريات بكون أي واحدة تسحبيها من الزهرة تحقق لك أي امنية تريدينها وأنبه عليكِ ان تستخدميها فقط وقت الحاجة، والان امسكي الزهرة بكلتا يديك وتمني الشفاء واسحبي ورقةً وضعيها في كوب ماء ثم اشربيه.
وبالفعل نفذت روز ما قالته جدتها وتشافت بسرعة كبيرة، استغرب كل من في القصر بشفائها المفاجئ هذا. لكن أصرت على الا تخبر أحدا بما حصل وانتهى ذلك اليوم بسلام.
في عيد ميلادها السادس عشر احضر لها ابوها فرسًا كهدية لها لأنها كانت تطلبها بشدة، فرحت روز كثيرًا بالهدية وكانت تعتني وتلعب مع الفرس بشكل يومي.. تعلقت روز بالفرس وأصبحت مثل صديقتها المقربة، وكان تعلق روز بالفرس مبالغًا فيه قليلًا لدرجة انها اذا كانت تريد قراءة الكتب تذهب الى الحديقة وتجلس بقرب الفرس لكي لا تغيب عن انظارها.
بعد فترة نهضت روز مبكرا لتخرج في نزهة حضَّرت نفسها وارادت ان تصطحب الفرس معها، لكن كم كانت صدمتها كبيرة.
صرخت روز بصوت عالٍ: الفرس!! اين الفرس؟!
ذهبت لتبحث عنها في انحاء القصر لكن أيضا لم تجدها، فذهبت الى ابوها راكضةً: ابي اين فرسي؟!
فأجابها: لا اعلم يا عزيزتي لماذا تسألين؟
فردت: لقد بحثت عنها في كل مكان لكن لم اجدها
فرد عليها: لا تحزني وتبكي يا بنيتي سأشتري لك فرسًا أخرى
فأجابته بصوت يغمره الحزن: يا ابي، انا لا اريد فرسًا أخرى انا فقط اريد فرسي الضائعة!!
كان هذا الصباح حزينا بالنسبة لروز، لم تخرج في نزهتها وأصبح اكلها خفيف ولم تخرج من غرفتها منذ ذلك اليوم.
مر على غياب فرسها ثلاث أسابيع تقريبا، حزنت روز عليه بشكل فظيع وهذا بسبب تعلقها الزائد فيها.
ذهبت روز لتبحث عن قلمٍ في مكتبتها لتحاول رسم فرسها الضائعة وتضع صورتها فوق سريرها ، فتحت روز احد الادراج وهنا كانت المفاجأة ، لقد رأت الوردة السحرية التي قامت بشفائها فتذكرت انه من الممكن ان تتمنى ان ترجع فرسها لها سالمة ، فرحت روز بشدة واخذت الوردة وجلست على سريرها ونفذت ما فعلته في المرة الماضية وذهبت لتنام ، فاستيقظت في صباح اليوم التالي على صوت ابيها قائلًا : يا بنيتي لقد عادت فرسكِ انهضي بسرعة ، وبالفعل نهضت روز وذهبت لترى فرسها واذا بها تنظر اليها بعينين يملاهما الشوق والحنين فكادت ان تطير من شدة فرحها ، فان سعادتها لا توصف فاحتضنت زهرتها التي كانت منبعًا لسعادتها ، فقررت منذ ذلك اليوم ان تزين قصرها بالكامل بأزهار النرجس ، وامرت بزراعة النرجس في جميع انحاء المملكة ، فلقبها الناس بأميرة النرجس.
** اسيل عز الدين طالبة الصف الخامس ب بمدرسة عمر الزهراء في ام الفحم.

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR