www.almasar.co.il
 
 

124 قتيلا في المجتمع العربي منذ مطلع العام: مقتل شاب من كفر ياسيف متأثرًا بإصابته بجريمة إطلاق نار

توفي الشاب سليمان شحادة (34 عاما) من بلدة كفر ياسيف، مساء امس الأربعاء،...

جمعية اور يروك: مصرع 88 عربيًا منذ مطلع العام اثر حوادث طرق مقابل 45 قتيلًا في نفس الفترة من عام 2023

قالت جمعية "أور يروك" (ضوء اخضر)، في بيان لها أول أمس، ان 88 شخصاً من...

باحثات مبتكرات من مدرسة خديجة الثانوية في ام الفحم يتركن بصمة علمية بالتعاون مع مستشفى الناصرة الانجليزي

شهد مستشفى الناصرة الإنجليزي حفلًا مميزًا اختتم فيه برنامج "الباحثون...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

عطر 2020 من Montblanc للرجال

تقدم دار العطور الفرنسية Montblanc عطر Legend Eau de Parfum، وهو إصدار أقوى وأكثر...
  هل تعتقد ان الحكومة الجديدة ستساعد في الحد من جرائم العنف في المجتمع العربي؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

التصالح مع الذات.. بقلم: خالد أحمد اغبارية

التاريخ : 2023-11-01 20:54:12 |



 

التصالح مع الذات يعني أن يتقبل الإنسان ذاته ويحبها في جميع الظروف، وفي جميع حالاته أن يقدم الاحترام لنفسه أن يقدر قيمته. يحدث كره الذات وعدم تقبلها لدى الكثير من الأشخاص التي تؤدي إلى كره نفسه وكره حياته، بسبب عدم تقبل ذاته وعدم تصالحه مع نفسه، ويحتقرون أنفسهم بسبب الماضي أو مواقف أو... الخ.
إذا أردت أن تتقبل ذاتك تقبلها بعيداً عن تَقبل وحُب الناس لكَ، تتصالح مع ذاتك من الداخل أولاً.
عندما تتصالح مع ذاتك وتفهم نفسك جيداً سَترى الحياة معكَ. كن لطيفاً مع نفسك. اترك جلد الذات بالكلمات السلبية.
حديثك الداخلي لنفسك هو الذي يمشي حياتك وواقعك، تقبل نفسك، تقبل ذاتك، تقبل واقعك، تقبل وتصالح مع الماضي، تقبل أفكارك.. افهم نفسك جيداً، طور نفسك، إعطِ وقتك الثمين في معرفة نفسك وتقبل نفسك ومصالحة نفسك، والطبطبة عليها بدلاً من أن تصرف طاقتك لحُب الناس إليك.
تقبل ذاتك يدل على السلام الداخلي، اشتغل في حب ذاتك، سيحبك العالم إذا جعلت لنفسك قيمة، وقدمت لها الاحترام منكَ أولاً، سيكون طريقك دوماً وردياً إذا تقبلت ذاتك، قبول ذاتك سر نجاحك. حان الوقت للاهتمام في ذاتك وتقديم الاحترام إليها، حان الوقت لتصالح نفسك، حان الوقت للتخلص من كل شيء يؤذيك، حان الوقت للتغير، حان الوقت لحُب نفسك أكثر!
** تقدير الذات
إياك والإعتقاد بأنك لست جيداً بما فيه الكفاية. الناس سيعاملونك بالقدر الذي ترى به أنت نفسك.
ملامحك التي لا تعجبك هناك من ينتظر صورة لك ليتأملها لأنه فقط يتمنى وجودك معه. وزنك الذي تكرهه هناك من يحارب ليصل له ويتعب بشدة لهذا..
شكلك الذي تراه ليس جميلًا جميل بما يكفي بالنسبة لأحدهم. لا تكره أي شيء فيك أي شيء مهما كان.
أحبب نفسك كما هي. على الإنسان أن يكون حنوناً على نفسه كل يوم ألا يزيد من صعوبة الحياة بقسوته على ذاته وجلدها.
أخطأت لا بأس لقد تعلمت. خسرت إذاً ستُعوّض. فقدت شيئا، جميعنا نفقد لكن الخير دائماً مقبل علينا. توقف عن تضييق عيشك بالحسرة والندامة.
الحياة قصيرة مثل لحظة. لا تستحق أن تقضيها منطوياً على حزنك. تعرف على الأشخاص وتواصل مع الآخرين. تبادل الأفكار. حبهم وتمسك فيهم.
لكن احرص على أصلك وفكرك وشخصيتك وطبيعتك وأسلوبك. لا تنقاد وراء أفكار الآخرين. لدرجة أنك تصبح مجموعة إنسان. وتتناسل من بين أيديك هويتك وحاول تتمسك بتفردك، فالاستنساخ بشع.
جد هويتك الشخصية الحقيقية، وقارن نفسك اليوم بالماضي وحسن منها إلى الأفضل وليس للأسوأ. ما يعجبك بغيرك حاول الوصول لأفضل منه بنفسك. وإن لم تتمكن فاكتفِ بما لديك وركّز على موهبة تبرع فيها.
اطمح للتعلم كالأطفال ولا تطمح للتعدي على الآخر لتكون أفضل بل ركز على الذات وليس على "الإيجو".. الحياة جميلة إذا أردتها أن تكون كذلك فابدأ من الآن..!!

 

 

** كيف نجح رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟
بدأ بنشر رسالته لعشيرته الأقربين؛ (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِين). ثم صدع برسالته لجميع الناس؛ (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَر). ثم تجاهل كل المعارضين لرسالته؛ (وَأَعْرِضْ عَنِ الْـمُشْرِكِين). ثم صمد أمام كل الساخرين به وبرسالته؛ (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْـمُسْتَهْزِئِين).
ثم بحث عن نوعية جديرة لدعم رسالته، وترك موطنه إليهم؛ (يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ). ثم ألّف بين قلوب من اتبعوه واتبعوا رسالته؛ (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ).
ثم ربّى رجالاً للدفاع عن رسالته؛ (وَحَرِّضِ الْـمُؤْمِنِينَ عَسَى اللهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا). ثم واجه كل من يريد إعاقة رسالته؛ (فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَك). ثم انتصر على أعدائه وأعداء رسالته؛ (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا).
ثم عفا وسامح كل من واجه رسالته؛ (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْـمُحْسِنِين). ثم استقبل الوفود المؤمنة برسالته؛ (وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللهِ أَفْوَاجًا).
ثم أكمل رسالته قبل رحيله؛ (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا). ثم بقي حياً في قلوب من يحملون رسالته؛ (مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه).
ثم سيشكو لربه تنصل بقية أمته في حمل رسالته؛ (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا). ثم سيأتي فائزاً هو ومن حمل رسالته تحت لواء واحد؛ (يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ).
جعلني الله وإياكم من أولئك الفائزين والداخلين تحت لوائه..!

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR