www.almasar.co.il
 
 

كمال ريان: الانتخابات المحلية العربية.. هل للمنتخبين الجدد كلمة أخرى في مواجهة الجريمة والعنف؟!

في 27 فبراير 2024، جرت انتخابات السلطات المحلية في المجتمع العربي، التي...

المحامي شادي الصح: كلمة حق وجب قولها في زمن ضاع فيه الحق!

لو كان يوماً عادياً لكان هذا الخبر هو الخبر الرئيسي.. اجتمعت لجنة...

أعمال ليلة القدر ودعاء الوتر وقيام الليل .. 22 كلمة تمنحك الخيرات من حيث لا تحتسب!

أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أنه يستحب للمسلم أن...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

عطر 2020 من Montblanc للرجال

تقدم دار العطور الفرنسية Montblanc عطر Legend Eau de Parfum، وهو إصدار أقوى وأكثر...
  هل تعتقد ان الحكومة الجديدة ستساعد في الحد من جرائم العنف في المجتمع العربي؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

كلمة "المسار" في عددها الـ 1000: شكرًا لكم جميعًا عل ثقتكم ودعمكم!

التاريخ : 2024-05-10 23:05:33 |



 لا يسعني في هذا المقام، اذ تحتفي "المسار"، اليوم، ببلوغها العدد رقم 1000 على التوالي، وبدون توقف رغم كل الظروف والتحديات الصعبة وخاصة الاقتصادية، الا ان أتوجه بالشكر والحمد لله تعالى اولًا وقبل كل شيء، على تحقيق هذا المنجز الإعلامي المتواضع، الذي ما كان ليخرج الى النور لولا توفيق الله، ومن ثم جهود القائمين على الصحيفة، من أسرة ومراسلين وكتاب وعاملين، ودعم مشكور وثقة كبيرة من قبل القراء، والمعلنين من افراد ومؤسسات وشركات دعاية - على حد سواء.

فقد وفّقنا الله الى اصدار "المسار" اسبوعًا بعد أسبوع، للسنة العشرين تقريبًا، لتكون صبيحة كل جمعة بين ايدي قرائها الاعزاء في مدينة ام الفحم والبلدات المجاورة في مثلثنا الاشم، ولكي نصل الى هذه الالفيّة المشعة من "المسار" الورقية.
ويقينًا ان ذلك لم يكن سوى ثمرة لمساهمات ومساعي كافة العاملين في الصحيفة، الذين ارتقوا بمستواها المهني حرصًا منهم على ان يكون صوتًا مميزًا من اول عدد.. يخاطب القراء جميعًا، وينقل نبض الشارع، مواكبًا لمختلف الهموم والقضايا المحلية والوطنية والاخبار والتطورات على اختلافها، واضعين نصب اعيننا الدقة والموضوعية والمصداقية والتنوع في الآراء والمقالات المنشورة، والاستقلالية في المواقف، واحترام لغتنا العربية الاصيلة.
ونعتز، في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا وقلوب محبي "المسار"، اننا سِرنْا على ما عاهدنا قراءنا عليه، بأن تكون منصة حرة ونزيهة، ملتزمين بقضايا شعبنا وهموم مجتمعنا في هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه، فاتحين المجال امام مختلف والاصوات الآراء الحزبية والسياسية والمحلية الناشطة والفاعلة لتجد لها فسحة كافية من التغطية، دون أي تعصب لهذا الموقف او ذاك، ما دام انه مَدِين بالالتزام بهذه القضايا والهموم.
وقد افلحنا، بعون الله تعالى وحمده وتوفيقه، في قطع هذا المشوار الطويل عبر نحو عقدين من الزمن، رغم شح الموارد وغياب اي دعم مؤسساتي او جهوي، ورغم كل المعوقات وبالذات المالية. وحسبنا في هذا ثقة القراء والمعلنين والكتاب لتكون أكبر عون وخير داعم لنا طيلة هذه المسيرة. فنجحنا في الوقوف على أقدامنا، والتطور من صحيفة متواضعة في عدد صفحاتها الى صحيفة تضاهي، والحمد لله، الصحف القطرية، جنبًا الى جنب مع رديفها موقع "المسار" على الشبكة العنكبوتية، وصفحة "المسار" على شبكة التواصل الاجتماعي - الفيسبوك.
إننا اذ نحيي كل الاخوة القراء والمحبين، والداعمين ولو بكلمة طيبة، ونشاطرهم فرحة وسعادة هذا الانجاز الذي نتقاسمه معهم، لا يسعنا إلا ان نتقدم بأسمى آيات الشكر الجزيل وعبارات الامتنان العميق على مؤازرتهم الغالية. ونعدهم بأن نكون عند حسن ظنهم دائمًا، وان نصغي الى آرائهم وملاحظاتهم وانتقاداتهم وتوجيهاتهم ونعمل بها، مثمّنين بشكل خاص كافة الاخوة الذين ساهموا بكتاباتهم في هذا العدد من "المسار"، خصيصًا لهذه المناسبة الطيبة.
واخيرًا، أرى واجبًا عليّ ان استذكر كل الاخوة الذين وقفوا الى جانب "المسار" بالذات في مرحلة الانشاء الأولى، قبل نحو عشرين عامًا. وأقول لهم واحدًا واحدًا: ألف شكر وشكر على وقفتكم الأخوية الداعمة، ولن ننساها ما حيينا.
كما أرى لزامًا عليّ كذلك ان استحضر أسماء اخوة لم يبخلوا بأقلامهم النيّرة، وشاء القدر الا يشهدوا هذه الالفيّة من "المسار"، وهم الذين كان لهم دور فعال وهام وحيوي في نماء وتطور وشموخ هذا الصرح الإعلامي الفحماوي. واقصد الكتاب المرحومين، طيبي الذكر: شاكر فريد حسن واحمد كيوان وفاروق مواسي وتميم منصور، سائلًا الله عز وجل ان يتغمدهم برحمته الواسعة وان يسكنهم فسيح جناته.
محرر "المسار"
اسامة محاميد

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR