www.almasar.co.il
 
 

ادب

نحن كوشان الحقيقة! شعر: عزالدين السعد

ايها الزمن المار بمن كبروا شباباً صار الغد المرجو أقرب الان علمنا الكبار ما جرى

صدور مجموعة الشاعر كمال ابراهيم " وهج الشوق "

صدرت عن دار الحديث للإعلام والطباعة والنشر مجموعة الشاعر كمال ابراهيم الشعرية السادسة والعشرين بعنوان " وهج الشوق " . ومما يميز هذه المجموعة التي صَمَّمَت غلافَها...

عز الدين المناصرة شاعر لا يفهمه غير الزيتون.. بقلم: شاكر فريد حسن

عز الدين المناصرة من أبرز الكتاب والمبدعين الفلسطينيين، ومن شعراء الثورة الفلسطينية من أبناء جيل...
 

المشتركة: تصويتُنا لإسقاط نتنياهو هو ترجمة لإرادة شعبنا ولن نسمح بأي طوق نجاة لحكومته من المشتركة

أصدرت القائمة المشتركة اليوم الاربعاء بيانًا اثر إقرار الكنيست...

جت المثلث: إصابة شاب بجراح متوسطة اثر برصاصة طائشة

اصيب، مساء اليوم الاربعاء، شاب من جت المثلث بجراح متوسطة اثر رصاصة...

نحن كوشان الحقيقة! شعر: عزالدين السعد

ايها الزمن المار بمن كبروا شباباً صار الغد المرجو أقرب الان علمنا...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

طبيب جرّاح..! بقلم: جميلة شحادة

تنفس الصعداء بعد أن أنهى بنجاح عملية جراحية لطفل يبلغ الرابعة من عمره

انا طفلٌ.. أفكر وأدندن! شعر: عطاف منَّاع صغير

يا أمي! كل الأشياء من حَولي تَجعلني أفكر أركضُ ألعبُ أقفزُ فأنا أفكر أضع يَدي فوق رأسي أجلس بقرب الكنبة المَتروكة

ليس الجبل وحده ما يَحُول بين يوسف والعريان.... بقلم: فراس حج محمد/ فلسطين

مهمّة الفلسطيني ألّا ينسى، هذه هي الحكمة البالغة التي تدور حولها رواية الكاتب الفلسطيني خليل عانيني "رحلة البحث عن العريان". فقد أولت الرواية أهمّيّة قصوى لفعل التذكّر ومقاومة النسيان، هذا الفعل "التذكّر" الذي يجيء في سياقه مناهضاً للمشروع الاستيطانيّ الاحتلاليّ في...

يتنفس الشتاء.... بقلم الكاتبة مريم الشكيليه /سلطنة عمان

لو إنك تأتي ليتنفس الشتاء ويتدثر قلمي..... الثانية عشر بتوقيت وطن ينبت الزهر على سطور ورقي... وينتزع الشوك من خاصرة الحلم... لا شيء يعيدني إلى إتساع قلب سوى ترددات حرف في زاوية الظل..... لو إنك تأتي من أحراش مدنك وتهبط في مطارات السكك الفضية.... ماذا لو تصطف فراشاتنا على طول...

طُفولتي الضَّائعة.. شعر: عطاف منَّاع صغير

طائراتٌ يا أمي بالألوان فوقَ سحاتِنا تَطير في سَمائنا وبين نُجومنا التي تَحرس الزَّيتون والتِّين

حدثني...! بقلم: محمد بكرية

- حدِّثْنِي لماذا تَعْرُج؟؟ هل أُصِبْتَ أو تعرّضْتَ لحادثِ سير؟! - لا بل هيَ عاهةٌ مستدامَة, وَرِثْتُ قلبًا شقيًّا كثيرَ التلفّتِ,

حقل الياسمين..! شعر: بقلم جميلة شحادة

دعني أخبرُكَ عنْ أحوالِ مدينَتي هذا المساءْ: اختلفَ كوكبانِ على لونِ الياسمين في الحقلِ واختلفَ أحمقانِ على الجهةِ التي ستشرقُ منها الشمسُ في الغدِ

إلى مَتى؟! (في مَقتل وَفاء عَبَاهرة).. شعر: كمال ابراهيم

إالى متى سَيَظَلُّ القَتْلُ المُسْتَشْرِي في المُجْتَمَعِ العَرَبِي يَخْطِفُ أرْوَاحًا مِنْ كُلِّ الأجْيَالْ نِسَاءً وَرِجَالْ؟! اليَوْمَ قُتِلَتْ وَفَاءْ فِي عَمَلِيَّةِ طَعْنٍ فَحْشَاءْ على يَدِ طَلِيقِهَا المُجْرِمْ فِي يَوْمٍ مُظْلِمْ هذا العامُ أوْدَى...

سأم.. بقلم: شاكر فريد حسن

سئمت الوعود المعسولة وسئمت الكذب والدجل ويد الليل التي تغزل

محمد بكرية: قصص للتأمل

سألتْني بلهجةٍ نصفِ غاضبة , بنبرةٍ متبرّمة: لِمَ لا تكتبُ نصّا رومانسيّا لتقرَأه لنا ؟؟ قلْتُ: كتبْتُ, ونسيتُه على منضدتِي في كوخِي الوحيد المخبّأ في الغابِ البعيدِ بينَ شَجَرِه الكثيف. - مخبّأ؟؟ في الكوخ؟؟ سألتْ. - خفتُ عليه من ألسنةِ اللّهب. - أيّ لَهب؟ وإلى متى تخبّئه؟؟...

يَصْنَعُني الخلودُ.. شعر: فراس حج محمد/ فلسطين

قصيدة من ديوان "وشيءٌ من سردٍ قليل" المعدّ للنشر

رقصة واحدة مع البحر.. بقلم جميلة شحادة

بلسانٍ مبتورَة كانتْ تُخبرُ البحرَ أسرارَها سمعَ سرَّها الأولْ ثارَ زمجرَ مدَّ يدَه، وصفعَها على خدِها الأيمنْ

قصيدة للشاعرة السورية المغتربة هند زيتوني: بورتريه قديم!

أدخلُ إلى كهف شعري كخبرٍ مفجع أو كقبيلةٍ جائعة، كمذبحة بلا دماء أتقدم وأنا في شهري التاسع من الجنون أسألُ صديقي: جان دوست عن الخلاص

بَصَماتُ ريح..! شعر: صالح أحمد (كناعنة)

بَعيدانِ... بَيني وبينَكَ جُرحٌ... وحُلم تأخّرتُ عن دَمعِ عينِكَ تنهيدتانِ... وأفق وَصارَ انتِظارُكَ ليلٌ وصَومٌ وريحٌ وخَيمَة وَصَوتٌ يُفَتِّشُ عَن بَعضِ لَونٍ

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR