www.almasar.co.il
 
 

مواهب

شهد زياد محاجنة: هذه الحياة!

ما هي الحياة؟الحياة صغيرة وما هي إلا لحظة وتنتهي،فالحياة كالامتحان أن نجحت فسينتهي هذا الألم،وأن لم تنجح سيبدأ الصراخ. كل شيء في هذه الحياة يتغير حتى...

محمد مصباح محاميد: رمضان شهر الخير والبركة

الحمد لله الذي زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق، وسقى أسرار أحبائه شرابًا لذيذ المذاق، وألزم قلوب الخائفين الوجَل والإشفاق، فلا يعلم الإنسان في أي الدواوين كتب ولا...

حلا حسن جبارين: التسامح !

التسامح من أسمى الصفات التي وهبنا إياها الله عز وجل ورسولنا الكريم. فالتسامح جزء من العدالة، فان لم يكن التسامح موجود في قلوبنا لكانت حياتنا ظلماء لا يتخطاها بصيص...
 

في انجاز لافت: بلدية ام الفحم توسع وتحسن طريق الشرايع

بدأت بلدية ام الفحم بتوسيع وتحسين طريق الشرايع وهو الممتد على طول نحو...

ام الفحم: الجبهة تعقد اجتماعا موسعا وتجدد تمسكها بقائمة تحالفية واسعة من اجل التغيير البلدي

بأجواء حماسية ورفاقية عقدت قيادة جبهة ام الفحم مساء الاثنين ،اجتماعا...

الشرطة: احباط عملية طعن في البلدة القديمة بالقدس وإعتقال مشتبه فلسطيني

وصل الى البريد الالكتروني لصحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن المتحدثة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  ما سبب تكرار سقوط المزيد من الضحايا العرب جراء حوادث الطرق؟

استهتار السائقين بقوانين السير وسرعتهم الفائقة

الوضع المتردي للطرق والشوارع في البلدات العربية

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

نغم بلال جبارين: أناة امي!

مي أناة امال وبيوت اسرار كلمة من اجمل الكلمات ولحن من اجمل المعزوفات رضاكي البسمة ودعواتك الفرج ووجهك قمر يضيء السماء في عتمة الليل وقلبك الكبير يشع الحب والحنان امي ربتني كبرتني وعلمتني اجمل ما يكون, صدق من قال "الجنة تحت اقدام الامهات" احبك امي سأحبك حتى اعلن مراسيم موتي...

نور محمد اغبارية: رفرفة روح!

دقت الساعة السادسة صباحا، ها هو صوت أمي يغرد بتلاوة القرآن، نهضت من فراشي بنشاط غير مسبوق، فاليوم سوف أذهب لتلاقي روحي جمالها، ولأشتم رائحة ترابها، ألقيت تحية الصباح على

شهد أحمد محاجنة: عندما تثقب جدران الطيبة !

لا شك أن الثلوج تنهمر بأكبر قوة من كل سنة، إن الثلوج هي مصدر الإلهام لبعض الناس، ولكن يبدو أن بعض الثلوج لم تجمد فقط البلاد، يبدو أنها أيضا جمدت بعض القلوب التي أساءت لأشخاص يوما .

رماز خالد اغبارية: حريتي التي لا تقدر بثمن!

إن الحرية لا تقدر في هذه الأيام ، ومن يطالب بها لا بد وأن يدرك حقيقة القول " أعطوني حريتي" بما يتعلق في التعبير عن الرأي، فالحرية لحظة جميلة، وأنا حر ما لم أضر بحرية غيري، ولا تتعدى حريتي حدود حرية الآخرين، فهناك من يتعدون حدودهم ، ويدوسون حرية الآخرين، ويحملون في

اسيل يوسف عيوقي: حنين الى صديقة غائبة..!

ما زلت هناك ؟,اناديك وقلبي ينتظرك بفارغ صبره سأبقى انتظرك حتى لو انتهى عمري ...

ملك سليم العال: رفرفة روح !

انا تلك الروح التي تنتظر شفاء جناحيها بعد ان كسرت, قد كسرها أنين الظلام وصدى الغياب وقد كان لي عهد بالغدر فصرت أحراص خوفا من رفرفتي . ولاكون صريحة كنت اعلم ان لا طريق لي في هذه الزنزانة, فمن سيتغلب على البأس والظلام غير بصيص من الامل والاحلام ؟ ولكن مخيلتي قد سئمت

نغم بلال ابو قطش: سلب الاحلام..!

ايعقل هذا ! ولما هذا ؟ قاصرات تتزوج وما هذا!! لاي عصر قد وصلنا شابات كعطر النرجس قد انزجرت احلامهن امالهن وطموحهن أنحن في عصر الجاهلية ام في عصر لا يعرف معنى الحرية، شابة ومن حقي تعليمي، دراستي جامعتي وكتابتي وتحقيق حلمي الذي عايشته منذ صباي لان هذا هو الحشو الذي يعشار بالذهب...

ملاك أحمد: الأطفال .. وهذا العالم !

بين شقي قرار، غصت في داخل نفسي، تشابكت أفكاري، أيقظني أملا كان قد أزف، صدقتني حيرتي هذه المرة، فقد تلمست رغبة تسكن في أعماقي، فلأسعى نحو الحديث عن الأبرياء في ها العالم، وهذا قد يكون هذا أضعف الايمان، فكيف للأبرياء أن يقتلوا دون سبب، كيف لنا أن نسكت عن تساقط هذه الأرواح...

هدى عوض محاجنة: هذا العالم..!

حدثت نفسي يوما، فقلت اواه لهذا العالم الغريب يعمل ما في وسعه، يحطم افكار البشر يقتل مشاعر الناس لا يعطيهم حقوقهم كمواطنين، تشابكت افكاري، ايقظني امل كأنه قد ازف، الدماء تتلاشى والشهداء يكثرون والطمع يكثر الخوف يكثر الحب الذي قد ازف، اياه لهذا العالم الغريب، تلاشت افكاري،...

نغم بلال ابو قطش‎: هكذا تخيلها..!

يا لدمعتيها التي تنزف على خديها الناعميين ... يا لاعينها الحزينتيتن ..ياللصور المرسومة في اعينها تنادينا وتناشدنا ك أم شهيد ذهب ابنها بدون وداع وحرق قلبها.. يالتجاعيدها التي تنادي من خديها الذي لاتتحمل كل هذه الدمعات . اوقفت ظهرها المنحني وبجرأه وبلحظة هدوء همست وقالت : "بيت...

تيماء وائل محاجنة: مشاعرنا الطيبة!

أحيانا تعترينا مشاعر لا توصف، مشاعر تستحق أن نهديها لمن يستحقها، نمتلك حاسة سادسة توجهنا لمن يستحقون مشاعرنا الطيبة، هو الانسان وحده من حباه الله بهذا بالكم من الاحساس لذلك حرّي به أن يقدر هذه النعمة، المحبة هي مجلبة للفرح، لأنها تبث السعادة لمن حولنا، وتغمرهم بشعور...

رسومات ابداعية للطفل الفحماوي الموهوب حمزة محمود

الطفل حمزة محمود حمزة كيوان من ام الفحم عمره ٨ سنوات، ومن هواياته الرسم والفنون الجميلة، حيث يلقى تشجيعا متواصلا من والديه، اللذيْن لا يبخلان عليه بأي دعم معنوي ومالي على حد سواء، من اجل ان ينمي مواهبه الفنية الواعدة.

عرين يوسف إغبارية: الحلم..!

جميل أن تحلم والأجمل هو تحقيق هذا الحلم، من المؤكد أن تحلم وهنالك نوعان من الأحلام، حلم حقيقي، وحلم خيالي إذا أردت أن تحلم عليك الاجتهاد بالتحقيق، فمن جد وجد ومن زرع حصد...

رؤية يوسف: أم تفتقد ابنها

نهضت في الصباح الباكر تتكلم بسكون، همست بعقلها نغمة ترد الروح والجنون...

آية عبد الفتاح محاميد: يا مراتي ..!!

تذكرين عندما كنت اتي اليك أتعثر بطفولتي، وضفيرتين على كتفي، تتركين لي على وجنتي خصله متمردة !!! أتذكرين عندما كنت آتي إليك بابتساماتي العابثة، وأحلامي المشتتة ، آآآآه يا ميم , راء , ألف , تاء , ياء هذه مراتي ميم : مدى الذكريات التي قضيناها مليئة بالسعادة . راء: رساله اكتبها...

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR