www.almasar.co.il
 
 

مواهب

جلنار ايهاب اغبارية: الامطار تدق ابوابها !

ها هي الامطار تدق ابوابها بكل حنين وأمان أفتح نافذتي وأنا اسمع صوتها الغزير الذي ينزل بكل تفائل على احبتي وأرى الناس تركض بشوارع والبرق و الرعد يملأ الشوق في قلوب...

ها هي الدماء تسيل... بقلم الطالبة: جلنار ايهاب اغبارية / مدرسة خديجة الثانوية

لقد رحلتم و تركتم احبابا يشتاقون اليكم ويتذكرون موتكم، حيث شاهدوكم مليئين بالدماء وضحية من ضحايا العنف المؤلمة، فبكوا حتى لم يعد يوجد دموع.. فقليل هو البكاء على ما...

اجنحة عائلة.. بقلم: الطالبة سيناء احمد امارة

كلنا يعلم أن العائلة هي مصدر للامان والحنان؛ وهي باب الخير المنفتح لنا دائما.. وأنها تعطينا الامل من اجل نجاح الغد المشرق والمستقبل الواعد...
 

سقوط عامل فلسطيني عن ارتفاع في ورشة بناء في موديعين عيليت

وصل بيان صادر عن المتحدث بإسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي جاء فيه ما...

استمرارًا لمتابعة ملف العنف في المجتمع العربي: نواب المشتركة يجتمعون مع مراقب الدولة

استمرارًا لمتابعة ملف العنف والجريمة أمام الجهات الرسمية، التقى...

الاحمر الفحماوي يلاقي المتذيل هبوعيل العفولة في مباراة بالغة الاهمية مساء اليوم

تكبّد الاحمر الفحماوي خسارة موجعة وثامنة، بهدفين نظيفين، امام ابناء...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

قصيدتان للطالبة رحيق اغبارية من مدرسة الرازي الثانوية ام الفحم‎

يا بلسم الحب والسرور ارشديني الى طريق قلبك الميسور جعلتِ من خرابتي بيتا يملأه النضور

الطالب الفحماوي خالد وافي: أشعر أنني سجين في وطني!

وصل الى صحيفة وموقع "المسار" رسالة من الطالب الفحماوي خالد وافي، يدرس في الصف الثالثة بمدرسة الخنساء الابتدائية، جاء فيها ما يلي: "اهلاً ايها القراء الاعزاء، انا اسمي خالد وافي، طالب في الصف الثالث أ بمدرسة الخنساء الابتدائية في مدينة ام الفحم . انا من عرب ال 48 الذين في عام...

براءة صابر جبارين: باريس الحب!

باريس تلك المدينة التي لطالما سميتُها بطفولتي بمدينة العُشق وآلجمال ، مدينة العطور والازياء والمناظر الخيالية ، في كل زاوية نجد الابتسامة تضيئ شوارعها، نورها كان يملأ المكان عشقآ وجمالاً.

سائدة يوسف ناجي: ملاك الرحمة رزان...!

فارسة تروح وتجيء في الميدان مضمدة صائمة حرة هي رزان لقضية مقدسة شمخت بكل عنفوان حتى أتى سهم الموت وقطفها كزهرة

سائدة يوسف ناجي : في رثاء الخال المرحوم الحاج محمد صالح خليل

أبكيت عبوننا حزنًا وفجعتنا بموتك يا خال رحلت سريعًا وكنا نتمنى لو أن العمر طال

ملاك احمد: كفى يا اهلنا في ام الفحم .. إلى متى؟؟!!

كفى كفاكم قتلاً وعنفاً.. لم يعد يعرف السلاح صغير ولا كبير.. لم يعُد يعرف البريء من المُذنب.

ملاك احمد الشيخ زيد: ام الفحم.. إلى متى هذا العنف؟؟!!

كفى كفاكم قتلاً،وعنفاً،لم يعد يعرف السلاح صغيراً ولا كبيراً لم يعُد يعرف البريء من المُذنب،ما ذنب طفل في الثالثة عشر من عمره في عمر الازدهار والطفولة ان يُقتل ما ذنب اُمه التي البَستهُ ثياب الفرح والاحتفال وكانت دون ما تدري تلبسهُ ثوب موته اهكذا يا اهل ام الفحم اهكذا يا...

إيمان مصطفى محاجنة: ام الفحم كانت مدينة بيضاء مشرقة!

كانت مدينتنا بيضاء مشرقة لبست سوادًا وعامت في مآسيها! قتلٌ ونهبٌ وغربان تظللها ويد الثعالب عاثت في أراضيها لا الشجب يجدي ولا التثقيف أصلحنا كل المواعظ ما أجدت نواهيها الخير في بلدي أضحى بلا سندٍ والشر يستشري ويمضي في سواقيها هذا الوباء وهذا الداء حل بها ما مِن...

ايمان حامد رشدي اغبارية: كلمات في رثاء والديّ ...!!

عندما تعجز الالسن عن وصف شعورنا وتتوه الكلمات وسط هذه المشاعر ويعتصرنا الحنين والشوق الى من افتقدنا من احبابنا في هذه الحياة...

سلام محمود خالد جبارين: انبثاق أفكاري

بين انبثاق كلّ تلك الأفكار المتصاعدة تارةً، والهادئة تارةً أخرى، والمتسائلة دائماً أقف أنا.

ملاك احمد شيخ زيد: الأم...!

انتهت عباراتي.. غصتُ في تفكيرٍ عميق..! من هي الأُم؟ ما دورها في المجتمع؟ ما تأثيرها؟

صابرين رائد في رثاء عمها عبد الحكيم مفيد: الموت هو الحقيقة المرة

الموت:- هو الحقيقة المرة التي لا نسمح لأنفسنا التفكير بها وتصديقها، تعجز عن التفكير بأي شيء، تعجز عن تصديق الخبر. أغلقت أذني ووضعت يدياي على عيني عندما صدحت مكبرات الصوت بعبارة : انتقل إلى رحمة الله تعالى عبد الحكيم مفيد صالح" رغم أنني قرأت الخبر قبل ليلة عبر موقع الفيسبوك...

ملاك احمد شيخ زيد: الام ..!

انتهت عباراتي غصتُ في تفكيرٍ عميق،من هي الأُم؟ ما دورها في المجتمع وما تأثيرها؟ تشابك عقلي بالتفكير عن كلمات اعبر فيها عن كلمة الأم، صفاتها، جمال روحها، اذا صمتت فعليها الوقار وإذا تكلمت سماها وعلاها البهاء، لا تنطق الا بالطيبِّ من الكلام، كأن فمها روضة ولسانها ريحانة لا...

شهد زياد محاجنة: حياتنا سلاح؟!

قرأت عن الجاهلية ولكن اليوم أعيش بعين مستقبلية. نعم، اني أرى سلاحا وأرى دماء هكذا أرى اليوم...

جولييت ضرغام جبارين: كبرياؤك الشرقي ..!

أنت تشتاقني، لكن كبرياؤك الشرقي الطراز يكابرك، تحاول قتلي بأكواب القهوة وعلب السجائر، وتنفثني مع دخانك، يأتي الكبرياء فيأتي الهواء منك، فما أنت إلا رجل شرقي...

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR