www.almasar.co.il
 
 

عودة: الجبهة قادرة على خوض الانتخابات وحدها وتحقيق النصر لكننا لن نتنازل عن الوحدة الوطنية

عقدت مهرجانها الانتخابي في مدينة سخنين بحضور المئات من كوادرها من...

نبيل عودة: انطلاق القائمة العربية للتغيير بطريقها المستقل.. خطوة تفرضها الضرورة!!

قرأت العديد من التعليقات التي تستهجن هجرة الدكتور احمد الطيبي من...

عودة: قانون القومية الابرتهايدي ينفّذ خطوة بعد خطوة

كشفت منظمة أطباء من أجل حقوق الانسان عن نظام فصل عنصري يحدثُ صبيحة كل...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما رأيك في قرار الاحزاب العربية خوض الانتخابات بتحالفين بديلاً عن المشتركة؟

قرار سليم

قرار خطأ

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عودة: انتماؤنا الوطني أثبت من كتاب المدنيات ووزارة المعارف والمؤسسة برمّتها

التاريخ : 2019-01-31 16:53:11 |



اصدرت وزارة المعارف الإسرائيلية كتابًا جديدًا في موضوع المدنيات الخاص في المدارس العربيّة، معتمدًا مصطلحات صهيونية مثل وصف اسم الدولة ب"بلستينا" بدل اسمها "فلسطين" الذي يعبّر عن هوية المكان، و"ارض اسرائيل" بدلًا من مصطلح "البلاد" كما كان معتمدًا في الكتاب السابق و"أورشليم القدس" مكان "القدس".

بعد هذا النشر، قام النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة بإرسال رسالة مستعجلة لوزير التربية والتعليم نفتالي بينت، مستنكرًا لهذا التلاعب بالمصطلحات السياسيّة موضّحًا انه يرمي الى فرض وعي سياسي جديد لدنا أبنائنا وبناتنا عن طريق تجهيليهم بهويتهم السياسية والتاريخية، ومطالبًا اياه بالعدول عن هذا التعديل جملةً وتفصيلًا، واعتماد المصطلحات السياسيّة المتّبعة لدى لجنة التعليم العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة.

كما أشار عودة في رسالته، أن اعتماد مصطلحات قانون القومية في كتب المدنيات يُمثِّل تعدٍّ آخر على الهوية العربية من خلال استعمال مصطلحات صهيونيّة تتنافى تمامًا مع هويّة وتطلعات المجتمع العربي كأقلية قومية في البلاد. 

وفي تعقيبه قال عودة: "ما لم تنجح به اسرائيل على مدار سبعين عامًا، لن ينجح به بينت اليوم. فإن هويّة أبناء شعبنا العربية-الفلسطينيّة متجذّرة بوجدانهم وهي أقوى من ان تهشّمها تطلعات اليميني بينت.
سنُفشل مخططات بينت كما أفشلناها طيلة السبع عقود الماضية، وسنصون برمش العين هويتنا وهوية المكان، كما سنصون ثقافته ولغته".
انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة