www.almasar.co.il
 
 

موقف مشرّف: الكويت تؤكد رفض التطبيع مع إسرائيل.. وقوى سياسية ترفض تصريحات ترامب

أكدت الكويت، حكومة وبرلمانا وشعبا، موقفها الرافض للتطبيع مع إسرائيل،...

ترامب: الكويت متحمسة لاتفاقات السلام مع إسرائيل ودولتان عربيتان اخريان طلبتا الانضمام إليها

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء امس الجمعة، إنه التقى ممثل...

د. صفوت أبو ريا رئيس بلدية سخنين يعلن إصابته وزوجته بفيروس الكورونا

أعلن الدكتور صفوت أبو ريا، رئيس بلدية سخنين ، اليوم الإثنين عن إصابته...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

ترامب يعلن اتفاق البحرين وإسرائيل على توقيع اتفاقية سلام واقامة علاقات دبلوماسية بينهما

التاريخ : 2020-09-11 20:38:58 |



 

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، توصل البحرين وإسرائيل إلى اتفاق يسري بموجبه تطبيع العلاقات بينهما، لتصبح المنامة ثاني عاصمة خليجية تقيم علاقات سياسية مع إسرائيل بعد الإمارات العربية المتحدة.
وجاء أن ولي عهد ‎البحرين، سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة، سيصل الى واشنطن الاسبوع المقبل لحضور مراسم توقيع ‎اتفاقية السلام ‎الإماراتية - الإسرائيلية، حيث يعلِن رسميًا عن ‎تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
وكشف مصدر بحريني مطلع عن أنه تم اختيار موقع في المنامة لإقامة سفارة إسرائيل فيه. 
وكتب ترامب، في حسابه عبر تويتر، الجمعة: "اختراق تاريخي آخر اليوم! يتفق صديقتانا العظيمتان إسرائيل ومملكة البحرين على اتفاق سلام".
وأضاف ترامب أن البحرين هي "ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في 30 يومًا!"، في إشارة إلى الإمارات التي أعلن ترامب، في 13 أغسطس آب الماضي، أنها اتفقت مع إسرائيل على تطبيع كامل للعلاقات.
وحينها، قال بيان ثلاثي مشترك للولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات إن إسرائيل وافقت على وقف خطة ضم أراض فلسطينية إلى إسرائيل، بينما ذكر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لاحقا أنه تعليق "مؤقتش". 
وكانت البحرين ضمن دول دول عربية، هي السودان والإمارات وسلطنة عُمان، زارها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قبل أسابيع من أجل "تعميق التطبيع". وأعرب عن أمله في أن تحذو دول عربية أخرى حذو الإمارات.
من جهته قال مستشار ترمب جاريد كوشنر إن اتفاق السلام بين البحرين وإسرائيل سيشمل تبادل فتح السفارات.
أما البيت الأبيض فأعلن أن "الأطراف اتفقت على مواصلة جهدها للتوصل لسلام شامل وعادل في المنطقة". وأضاف البيت الأبيض أن ملك البحرين ونتنياهو عبرا عن شكرهما لدور ترمب في التوصل للاتفاق.
وقد صدر بيان أميركي-بحريني-إسرائيلي يشيد بخطوة السلام التي اتخذتها الإمارات مؤخراً.
وجاء في بيان صدر عن البحرين أن الملك حمد بن عيسى تلقى اتصالاً هاتفياً اليوم من ترمب، بمشاركة نتنياهو.
وأكد ملك البحرين خلال الاتصال على "ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل، كخيار استراتيجي، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة"، مشيداً بـ"الدور المحوري الذي تضطلع به الإدارة الأميركية وجهودها الدؤوبة لدفع عملية السلام وإحلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز السلم الدولي".
وخلال المكالمة وجّه ترمب الدعوة لمملكة البحرين للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاقية السلام التي ستقام في البيت الأبيض بين الإمارات وإسرائيل في 15 سبتمبر/أيلول الجاري.
وعلى ضوء هذه المكالمة الهاتفية صدر بيان ثلاثي بحريني-أميركي-إسرائيلي، جاء فيه أن الملك حمد بن عيسى وترمب ونتنياهو اتفقوا خلال المكالمة الهاتفية "على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين".
وأضاف البيان: "تعتبر هذه الخطوة تاريخية تجاه تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث إن الحوار والعلاقات المباشرة بين المجتمعين الفاعلين، والاقتصادين المتقدمين من شأنه أن يبني على التحول الإيجابي الحالي في الشرق الأوسط، وأن يدعم الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة".
وعبّرت الولايات المتحدة عن "تقديرها لمملكة البحرين لاستضافتها الورشة التاريخية "الازدهار من أجل السلام" في المنامة بتاريخ 25 يونيو/حزيران 2019، والتي كان هدفها دعم السلام والكرامة والفرص الاقتصادية للشعب الفلسطيني. وسوف تستمر جميع الأطراف في جهودها بهذا الاتجاه لتحقيق حل عادل وشامل للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، ولتمكين الشعب الفلسطيني من إطلاق جميع إمكانياته وعلى أكمل وجه".
من جهتها أكدت إسرائيل على أنه "وكما جاء في رؤية السلام، سيتمكن جميع المسلمين أن يأتوا بسلام للصلاة في المسجد الأقصى، وسوف تبقى جميع المواقع المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة أمام جميع المصلين السلميين من مختلف الأديان".
وعبر كل من ملك البحرين ورئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديرهما لترمب "لالتزامه بتحقيق السلام في المنطقة، ولتركيزه على التحديات المشتركة، وللمبادرة الواقعية والفريدة التي اتخذها من أجل تقارب شعوبهم".
وأشادت الأطراف الثلاثة "بالدور القيادي لدولة الإمارات العربية المتحدة وولي عهدها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتاريخ 13 أغسطس/آب 2020 في إعلانها إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل".
من جانبها قبلت البحرين دعوة ترمب لحضور مراسم توقيع الاتفاقية بين الإمارات وإسرائيل في 15 سبتمبر/أيلول الجاري في البيت الأبيض، حيث سيقوم كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني بتوقيع إعلان السلام. (وكالات عالمية)

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR