www.almasar.co.il
 
 

احمد كيوان: مصر وسد النهضة

منذ سنوات والخبراء والمحللون يتحدثون عن حروب المستقبل، وانها ستكون...

احمد كيوان: الدور التخريبي لحكام السعودية

منذ نشأته، قام النظام السعودي بدور وظيفي كان في البداية خدمة...

وفاة الحاج محمود احمد محاميد (ابو اياد) من معاوية خلال قطف الزيتون في اراضي دريهمة

انتقل الى رحمة الله تعالى، مساء اليوم الاحد، الحاج محمود احمد علي...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

احمد كيوان: في الذكرى العشرين للهبّة المباركة

التاريخ : 2020-10-09 10:00:44 |



قبل ايام معدودة، مرّت الذكرى العشرون لهبّة اكتوبر المباركة، التي دفع فيها شعبنا انبل بني البشر على مذبح هذه الهبّة المجيدة والرائدة والتي تعتبر امتدادا لهبّات سابقة خاضها دفاعا عن وجودها وكرامتها وحقها في وطنها، وطن آبائها واجدادها ووطن ابنائها واحفادها. ولم يبخل هذا الشعب العظيم، في يوم من الايام، في تقديم الضحايا والقرابين ليظل عمود الارتكاز قويا وثابتا. وحين هبّت جماهير شعبنا، سواء في اكتوبر عام 2000 او قبله في يوم الارض الخالد 1976، او في كل الهبات والمعارك الاخرى التي خاضتها، فإنما كانت تفعل ذلك عن يقين وقناعة ايمانا بحسّها الوطني والقوي وتأكيدا لانسانيتها النقيّة الطاهرة ورفضا للعنصرية والتمييز الذي لاحقها خلال كل العقود التي تلت عام 1948. وكان الامر اشد ايلاما حين خططت المؤسسة الاسرائيلية الرسمية لقتل المتظاهرين والمحتجين العرب خلافا لقوانينها المعمول بها، وبشكل دائم مستمر، ومن قبل حكومات اسرائيل جميعها. ونحن نعتبر هذا القتل وبدم بارد لأبرياء سلميين مارسوا حقهم الديمقراطي في التظاهر والاحتجاج جريمة مع سبق الاصرار. وهناك مئات المظاهرات التي قام بها اليهود، لكن السلطات لم تفرقها بالرصاص الحي وبالقتل المباشر المتعمد، كما هو الحال مع المواطنين العرب. نعم، لقد كان من حق جماهيرنا بل ومن واجبها ان تخرج الى الشوارع استنكارا للمجزرة التي قامت بها نفس السلطات ضد المصلين في المسجد الاقصى المبارك عام 2000 حين تصدوا لشارون الذي قام بتدنيس هذا المكان المقدس، في سلوك استعراضي استفزازي، ليرقص بعد ذلك على الدم.

واذا بحثنا عن الاسباب التي تجعل رجل امن اسرائيلي يقوم بذلك ضد مواطنين عرب، يفترض ان يحترم القانون الذي يعتبرهم مواطنين متساوين، وهذا ما كان يجب ان يكون لو كانوا يتعاملون معنا بالقانون حقا.. هذه الاسباب الحقيقية كثيرة. وهي تلك التي تجعلهم يرتكبون المجزرة تلو الاخرى، والقتل اثر القتل منذ مجزرة كفر قاسم وحتى قبلها، وليس انتهاء بالمربى ابو القيعان الذي قتلوه ظلما وعدوانا وراح مندوبهم الحالي في الامم المتحدة اردان، والذي كان وزيرا للأمن الداخلي، يبرر قتل رجاله للأستاذ يعقوب ابو القيعان بان اتهمه ظلما وعدوانا بانه "داعشي". لكن الحقيقة تؤكد ان داعش الحقيقي هو هذا الرجل المفتري ومن لف لفه، وهو وجه ملائم لتمثيل الاحتلال الاسرائيل في اعلى منصة دولية. لقد ارادوا من وراء هذا القتل المتعمد، وهذه المجازر المتكررة، ان يفرضوا حالة من الرعب الدائم على المواطنين العرب الفلسطينيين، مؤكدين ان العنف هو السبيل الوحيد للتعامل معهم من اجل كسر شوكتهم، وتحطيم معنوياتهم. كما ان احداث اكتوبر، وما قبلها وبعدها من احداث، تؤكد ان جهاز الشرطة لا يتعامل مع العرب كمواطنين وانما كأعداء. وهذه قمة العنصرية والفاشية والتمييز.

 والشيء البارز ان المؤسسة الرسمية توفر لمنتسبيها من قوى الامن، سواء في الشرطة او غيرها، الحماية التامة من أي ملاحقات قانونية سواء في اسرائيل او في أي محكمة دولية. وهؤلاء الذين يدّعون انهم جاءوا بالسلام مع خصيان الخليج، سواء في الامارات او البحرين او أي مخصي قادم، كاذبون مخادعون لان عليهم اولا ان يصنعوا السلام مع مواطنيهم، وهذه فهم غير صادقين في السلام مع الآخرين الذين استسلموا له. والحقيقة انه لا يحترمهم، وسيلفظهم لفظ النواة عندما تنتهي صلاحيتهم. فهم اشبه بالسردين المعلّب والذي يختلف عن باقي السردين لأنه نتن نتن نتن! ومع كل ذلك فان جماهيرنا، التي تمرست على النضال وهدمت حاجز الخوف، ستظل ذلك المارد الذي خرج من القمقم، ترفع صوت الحق عاليا، ولا تتوانى عن المطالبة بحقوقها القومية واليومية. ولن يهدأ لها بال الا حين يحمل المحتل عصاه ويرحل، ليحقق الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير على ارضه وبناء دولته المستقلة. وبدون ذلك فالسلام وهم ستنقشع عنه الغمامة، مهما زيّف المزيفون.. رحم الله شهداءنا الابرار، انبل بني البشر، والمجد والخلود لهم.. احياء يرزقون!

 ***

قبل ان اضع القلم جانبا، اريد ان انوّه الى ملاحظتين اثنتين غاب عني ذكرهما في مقال الاسبوع الماضي، حين تحدثت عن ذكرى رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر. وتطرقت في ثنايا المقال الى المرحوم العقيد عبد الحميد السراج. فقد فاتني ان انوّه ان الاحد عشر مليون دولار، التي دفعها له النظام السعودي بعد الوحدة بين مصر وسوريا ليقتل عبد الناصر، لم تذهب سدى. فان الزائر للقاهرة يستطيع ان يرى هذا المال السعودي من خلال "برج القاهرة"، ذلك الاثر السياحي المهم في القاهرة. فقد بناه الزعيم الخالد جمال عبد الناصر من المال الذي ارادوا قتله به.

وهناك ملاحظة اخرى هامة عن العقيد السراج، وهي انه اول من اكتشف عمالة قناة "الجزيرة" التي خدعوا بها غالبية العرب. فقد رفض السراج قبل حوالي خمسة عشر عاما ان يتحدث لهذه القناة كشاهد على العصر، لأنه وبحسّه الوطني والامني ومعلوماته الدقيقة كان يدرك الاهداف الحقيقية لهذه القناة.. فسلام عليك، وسلام لك يا سراج..!


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR