www.almasar.co.il
 
 

تقرير: مستوطنة بسجوت.. تصدير عنب فلسطيني الى دول التطبيع بعد تحويله الى نبيذ!

انطلقت من مستوطنة بسجوت المقامة على أراضي المواطنين في الضفة الغربية...

تكليف لجنة مواجهة العنف والجريمة لعرض موقف ومطالب اللجنة القطرية في الإجتماع غدا مع رئيس الحكومة

قررت سكرتارية اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، في...

خطيب الأقصى يطالب برفع الحصار عن المسجد والاحتلال يمنع المصلين من خارج البلدة القديمة من الوصول للمسجد

منعت قوات الاحتلال اليوم الجمعة المصلين من غير سكان البلدة القديمة في...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

عن زمن اليأس والعدل بطعم الخل.... بقلم: جواد بولس

التاريخ : 2021-01-01 08:33:01 |



 

كي تكتب ما لا تعيشه يجب ان تكون شاعرًا او بائع اساطير في زمن صارت فيه الرصاصة ابنة الواقع الكبرى واخت المجازات البعيدة. اعتذر من القراء لانني ساكتب من وحي اليأس كما تجلّى في ثنايا عام ولّى وكما أحسه عائدًا في نبض عام يهلّ؛ وللحالمين أترك ما سيقوله قوس قزح لأسوار عكا وما سيرويه النبيذ للعاصفة.

 

من قال أننا في غاب، ونحن لا نعيش وفق قوانين الغاب المعروفة وبدون حكمة الدم في صراعات بقاء نزلائه الضرورية لاستمرار حياتهم وللمحافظة على توازناتها التراتبية في ذلك العالم اللافوضوي؟ ومن بشّرنا بالفرج القريب، وكل مساء ننام على نوح الحمام في صدورنا ونصحو على زغاريد الخناجر في ساحاتنا وعلى تعب الرايات البيض وهي تلتف على رقاب عصيّ مرفوعة نحو العبث، ولا تفقه تراتيل المغفرة. عام من عمر الرصاص مضى وأمانينا ما زالت تذبح كل يوم وتكدّس كوابيس في خوابي اليأس والعتمة.

لقد أدمنّا الخوف وألفنا برودة الوحدة والراحة في حضن العجز ، فحوّلنا بيوتنا الى قلاع عافها الدوري الجميل ورحل عن أبراجها ليفتش عن وطن يحرس زغب صغاره ولا يحترف أهله بقر خواصر الورد ومطاردة الفرح اذا جن على عتبات التاريخ المقدسة.    

عام من الخيبات طوي ولا أحد يتذكر  وعود سواقيه المنهكة، ولا مَن حاد عن دربه وباع مجنّه من أجل عيون "قبّرة". رحل الشعراء والراقصات بكين، وبقي كل ناج من "قوس آخيله" بطلًا صغيرًا في ملحمة تتداعى فصولها على انغام رعودنا حين "تفقس" راجفة بعد ومضة برق ساهرة، ثم تخبو في حضن دعاء ومسبحة. 

عام مضى وما زالت نصاله تتكسر في أجسادنا على النصال؛ ونحن، العرب، لا نجيد الا السير على دروب الملح والعطش، ونشتري، بعد كل كبوة وفاجعة، تمائم الصمود من "كهاننا وشيوخنا"، ونردّد، بعد كل مذبحة، أحاديثهم عن عزة ضائعة وعن فريضة القتال ذودًا عن شرف القبيلة وعن المقبرة.

عام مضى كالسيف وآمالنا كانت للهفة شفارته غمدًا ووسائدنا شظايا من وجع ونثار أحلام بائدة.

عام مضى وكأنه راجع الينا، ونحن لا نسير في النفق ولا نفتش عن نور في نهايته، لأننا نعيش نحن، المواطنين العرب في اسرائيل، في تيه وكأننا على اطراف صحراء رهيبة يفرٌقنا سرابها وتعمينا صفرتها الذابلة.

نسير على منحدر خطير  وأنا لا أعرف كيف سننجو من السقوط الكبير في بطن الهاوية ؛ لكنني أراهن على أن تكرار التجارب والعودة على ما فعلناه في السنوات الاخيرة، لن يقدّمنا ولا حتى خطوة واحدة صوب واحات الأمان أو نحو الصارية.

لقد نجح العديد من المتابعين والمعنيين الغيورين بتشخيص معالم أزماتنا العاثرة واقترحوا سبلًا لمواجهتها، حيث أكد بعضهم، وأنا منهم، على ضرورة اجتراح وسائل عمل جديدة وأفكار ثورية تتلاءم وواقعنا المتغيّر، شريطة أن يوازيها، في الوقت نفسه، بناء مؤسسات وأطر تنظيمية حديثة  يجب ان تختلف جوهريًا عن جميع القوالب الحزبية والحركية القديمة المهترئة، أو أن يتم نسف مباني تلك الأطر وتحديثها بشكل جذري وخلاق.

مضى العام وبقي كل القديم على رثه فتفاقمت أحوالنا وزادت خسائر مجتمعاتنا، الفردية والجمعيّة، وقد تبيّن اليوم ان كل من تعهدوا أمام الناس على مواجهة المخاطر بأساليب وبأفكار جديدة، لم يبعهم هؤلاء الا أوهامًا كانوا قد زرعوها ليبنوا عليها جسورًا كي توصلهم الى مراكزهم ومواقعهم "القيادية" الحالية.   

سنواجه العام المقبل ونحن نعاني من نفس حالة اللهاث المزمن، وسنستنزف طاقاتنا بمحاولاتنا اطفاء الحرائق بقليل مما نملك من تراتيل ومن مياه آسنة؛ بينما سيستمر العابثون بأمن حاراتنا وبيوتنا وبسلامة اولادنا في إذكاء اعمال العنف والقتل والعبث بكل ما بناه أباؤنا وبإحكام انشوطات المشانق على رقبات هويتنا ووحدتنا ومستقبلنا.

وبكلام بسيط آخر، سنستقبل عامًا جديدًا لا يختلف عن الذي ولّى، وسيكون هو أيضًا من نار وخوف وهزائم، وسيستمر فيه قادة مجتمعنا ومؤسساته السياسية والمدنية باجترار قرارتهم التي لن تتعدى كونها ردود افعال باهتة لا ترقى الى جسامة المخاطر ولن تخرج عن المألوف الذي بسببه، هكذا يعتقد هؤلاء، تضمن سلامة مواقعهم وبقاء مؤسساتهم.

لم ننجح بايجاد خيارات مواجهة جديدة، فمضينا على نفس الطرقات نفتش عن انصافنا في دولة ما زال أبناؤها، ورثة هارون، ينبشون عظام الحقيقة ويتقاتلون على إرث قايين ورأس الحكمة المزروعة على أنف خنجره؛ ونسعى وراء عدالة وكأننا اضعناها في حواكيرنا. لم نقتنع، رغم سجل الخسائر الطويل، اننا نقيم في أرض لم يعرف ترابها معنى واحدًا لعدالة واحدة؛ فمنذ أورثت السماء هذه الأرض للبشر سادت فيها قوانين العدم وصار القوي هو صاحب الهياكل ومذابحها وصانع العدل في قصورها.

لقد خاض المواطنون العرب معاركهم ضد سياسات حكومات اسرائيل المتعاقبة بثبات وهم مصرون على البقاء في وطنهم؛ وقاوموا "محفزات" تهجيرهم او تدجينهم بنجاح  لافِت، لامَس، في بعض محطاته، تحقيق المعجزة. 

لم تستسلم اسرائيل بعد هذه السنوات من المواجهات المتتالية؛ فكانت كل مرة تجرب أساليب قمع جديدة وتستهدف، من ورائها، محو انجازاتنا وتشويه معالم هويتنا وتفتيت أواصر وحدتنا وضرب اجماعنا على تعريف ماهية مصلحتنا الفوقية الجامعة؛ ويبدو أنها استهدت مؤخرًا الى نجاعة وسيلتين جديدتين فتبنتهما وبدأت بتوظيفهما بشراسة غير معهودة من قبل.

لم تختلق اسرائيل مصادر توليد العنف داخل مجتمعاتنا؛ لكنها استوعبت اهمية الاستفادة من نشوء بؤر الصراعات الداخلية وتوالد "الكتائب الضاربة"، على جميع صنوفها ودوافعها، داخل قلاعنا، وفهمت ان استغلال هذا المستجد وتشجيع سطوة عناصره هي افضل الأسلحة لضرب المجتمع الفلسطيني في اسرائيل ولضعضعته من خلال افتعال احترابات اهلية نراها في معظم بلداتنا.

ومع جنوح مجتمع الاكثرية اليهودية نحو حكم فاشي، بدأت رموز هذا النظام بعملية مسح شامل لمخلّفات النظام السابق، حيث توّجت عملية المسح هذه باصدار " قانون اساس: اسرائيل الدولة القومية  للشعب اليهودي" او ما يسمى على الشيوع "قانون القومية"، ليشكل هذا القانون في المستقبل حاضنة حصينة وشرعية، في عرف مشرّعيه ومنتخبيهم، لسياسات القمع والتفرقة العنصرية، ووسيلة "قانونية" لضمان افضلية اليهود على باقي المواطنين العرب وحرمانهم من المطالبة بالمساواة في حقوقهم الجمعية والفردية، والاكتفاء بالفتات الذي سيحصل عليه كل مواطن عربي "بذكائه" وبقدرته على الانصهار او التدجّن في هذا الجحيم المستعر. 

لقد انتهى العام المنصرم بمشاهدتنا لاحداث مسرحية محزنة جرت داخل ما يسمى "قصر العدل"، هي المحكمة العليا الاسرائيلية، فشاهدنا كيف أصغى وناقش أحد عشر قاضيًا عددًا من الالتماسات التي قدّمتها جهات مختلفة ضد "قانون القومية"، كان من ابرزها، بالنسبة لنا، الالتماس الذي قدمتة جمعية "عدالة" باسم المؤسسات القيادية للجماهير العربية.

اتطرق الى هذه المسألة لانني على قناعة أن الناس ستنسى تفاصيلها مع قدوم العام الجديد وما سيحمله لنا من مآس ودموع؛ وقد نعود اليها فقط عندما سيصدر قرار القضاة الذي لن يختلف، برايي، عن قرارتهم المجحفة التي صدرت منذ عقود وكانت في مجملها ضد مصالح وحقوق المواطنين العرب. 

لقد بدأت مقالتي وكتبت من وحي اليأس وسأنهيها على عتبات "هيكل" ديست في دهاليزه اضلاع العدالة التي فتش عنها المواطنون العرب حين كان يحكم الدولة نظام عنصري، ولم يجدوها ؛ فهل سيخرج اليوم من أنيابها العسل، ونحن أمام تشكل نظام مختلف بجوهره عن سابقيه ؟ وهل كان قرار القيادات بالتوجه الى محكمة العدل العليا الاسرائيلية في هذه الظروف صائبًا، أم انه، مثل باقي القرارات، كان مجرد خربشة أخرى على صفحتي اليأس والتيه في صحراء قاحلة نعيش في سرابها ؟ وهل سيبقى قرارهم ، مثل ما سبقه، "انجازًا " محفوظًا في سجلات من كانوا صانعيه؟  

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR