www.almasar.co.il
 
 

جبارين عن القرار التعسفي ضد الشيخ رائد صلاح: لا بدّ لهذا القيد أن ينكسر!

اعرب النائب د. يوسف عن استهجانه لقرار نقل الشيخ رائد الى سجن ناءٍ في...

جابوا العيد.. كعك رمضان يشعل أزمة بين أنغام وتامر حسني

أشعلت دراما رمضان أزمات عدة بين المغنين المصريين للفوز بكعكة «تترات...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

لينا ابو مخ/ الزواج المبكر بين القانون والمجتمع

اعتبرت المرأة في طور أول من تاريخها، أما في المقام الاول، اي تلك التي...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...
  هل تعتقد ان المواطنين العرب يلتزمون بتعليمات وزارة الصحة لمكافحة الكورونا؟

نعم تماماً

نعم، الى حد ما

الاغلبية لا تلتزم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

أن تكون مثقفًا يعني؟ ما بين العلم والثقافة.. بقلم: د. محمد حبيب الله

التاريخ : 2021-03-31 16:29:32 |



 

ما أكثر المتعلمين وما أقلّ المثقفين! نصادف في حياتنا اليومية أناسًا تعلّموا سنين كثيرة ولا يظهر عليهم أي دليل على ما تعلموه إلّا الشهادة التي يحصل عليها أطباء ومحامون ومهندسون ومعلمون.. إلى آخر القائمة، وقلّما تجد بين هؤلاء من تأنس به وتحسّ أنه إنسان اجتماعي يتفاعل مع الغير ويحوّل ما تعلمه إلى شيء عملي يظهر في سلوكه وتعامله ومخالطته الغير وقدرته على الحديث المفيد وتحويل ما تعلمه إلى أداة تعينه في تفاعله مع من حوله.
ان هدف الاستزادة من العلم والمعرفة لا يكون من أجل التزوّد بزاد ليوم الامتحان ومع الانتهاء منه تنتهي وظيفة هذه المعرفة التي تكون إلى كابوس يود أن يتخلّص منها عن طريق خزنها في اللاواعي، حتى لا تُذكّره بالمعاناة التي عاشها استعدادًا للامتحانات. صحيح ان الإنسان جاء من النسيان، والنسيان نعمة أهداها الله لكل مخلوق، خاصة في حالات فقدان من حوله، فحزنه عليهم يكون مؤقتًا ويذوب مع الوقت ويبدأ حياته من جديد ويتكيّف للحياة وظروفها وحلوها ومرّها لاحقًا، وصحيح ان ما يتبقى في الذاكرة عند الإنسان كل إنسان لا يزيد عن عشرة بالمئة من المخزون الذي تعلَمه من أجل امتحان ونيل شهادة... لكن هذه العشرة بالمئة تكون مغذيًا لذاكرته في ممارسة الحياة اليومية والعلمية ويكون قد اكتسب من خلالها مهارات فهم ومهارات تعلّم ومهارات تفكير تساعده على مواجهة كل ما هو جديد ناهيك من ان استعمال ما يتعلمه الإنسان يساعد على تذكره دائمًا وعدم نسيانه.. لكن ما ذكرته شيء وان يكون الإنسان مثقفًا شيء آخر... فالفرق بين المتعلم والمثقف ان المتعلم يعرف وينسى ما يعرفه لاحقًا، لكن المثقف هو الذي يحول علمه ومعارفه إلى آليات يتعامل من خلالها مع الغير، وذلك عندما يتحول علمه إلى شيء يفيده في سلوكه وفي نواحي حياته العملية وفي استعمال ما تعلّم من أجل تثقيف لسانه وعقله. أي أنه يجعل من العلم الذي اكتسبه أداة يتحوّل بواسطتها إلى إنسان يعمل بعلمه ويفيد من حوله ويجعله يتبع القاعدة التي تقول "ان العلم بالشيء والعمل به" هو أسمى ما يكون عليه المتعلّم.. هكذا يتحوّل المتعلّم إلى مثقف وهي درجة أرقى بكثير من المتعلم الذي يعرف ولكنّه لا يفيد بمعرفته الآخرين. إن كلمة الثقافة في الأصل تعني "عملية تصحيح الرمح المعوج" فقد قيل في أصل اللغة ان الرمح وقت المعارك يعوج أحيانًا وحامله يحتاج إلى تصحيحه لاستعماله مرّة أخرى، فكان العرب يثقفون الرمح أي يصححون المعوج منه وذلك عن طريق إدخاله في عود الثقاف الذي يشبه عود القصّيب وهو نبات كان ينبت في جزيرة العرب ولكنه أصلب منه.
وهكذا يستقيم عود الرمح، كما يستقيم قضيب الحديد المعوج عند إدخاله في ماسورة يهدف جعله مستقيمًا، وهكذا تحوّل استعمال هذه الكلمة من الاستعمال الحسّي لها إلى الاستعمال المعنوي التجريدي أي من تثقيف الرمح المعوج إلى تثقيف اللسان المعوج والعقل المعوّج والتفكير المعوج، وخير أداة لذلك هي العلم الذي ينهله الإنسان من أدب ولغة وشعر ونثر وحكمة وقول... وتعلّمه يجعل لسانه صحيحًا سليمًا وعقله وتفكيره سليمان..
وهكذا فإن مقياس المتعلم ليس في كمية العلوم التي خزنها واستعملها من أجل أداء الامتحان ونيل الشهادة والدرجة العلمية وإنما في تحويل ما يتعلّمه إلى أداة تفيده عمليًا في حياته وفي تعامله مع الغير، هذا هو الفرق بين المتعلم والمثقف.. والناس بعد تعلمهم المنهجي وتعلمهم يصبحون مثقفين، أو متعلمين غير مثقفين لا يفيدون من تعلمهم شيئًا عمليًا حياتيًا.
والسؤال: من أين تأتي الثقافة إذا كانت امتنا العربية من الخليج وحتى المحيط في سبات عميق لا يقرأون ولا يتثقفون؟ من أين تأتي الثقافة إذا كان عدد القراء العرب مجتمعين للكتاب لا يتعدى الثمانين كتابًا في السنة، بينما وعلى سبيل المثال يقرأ كل فرد في فرنسا وإنجلترا بين 45 - 50 كتاب في السنة وان معدل ما يقرؤه كل فرد عند باقي الشعوب في أوروبا يكون بين (35 - 40) كتاب في السنة حسب تقارير اليونسكو.

 

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/include.php on line 0

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 


Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /home/almsar/domains/almasar.co.il/public_html/admin-aps/plugins/comments/ARA_load.php on line 0
الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR