www.almasar.co.il
 
 

السبت: لجنة الروحة تنظم جولة ميدانية واجتماعاً للمتابعة على ارض الروحة‎

وصل الى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن اللجنة الشعبية للدفاع عن...

النائب يونس خلال جلسة لجنة التربية والتعليم البرلمانية: نرفض العنف بكل مكان

عقدت لجنة التربية والتعليم البرلمانية في الكنيست، اليوم الاثنين،...

المكتبة العامة في ام الفحم تستضيف يوما دراسيا للجنة أولياء أمور الطلاب المحلية

استضافت المكتبة العامة ابن زيدون في مدينة ام الفحم السبت 17.2.2018 يوماً...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

لجنة التعليم البرلمانية تعقد جلسة لبحث النقص الحادّ في مساكن الطلبة‎

التاريخ : 2017-01-17 13:39:03 |



عقدت لجنة التربية والتعليم البرلمانية أمس (الاثنين) جلسة بمبادرة النائب أسامة سعدي، العربية للتغيير-القائمة المشتركة، والنائبة ميخال روزين (ميريتس) وبمشاركة عضو اللجنة عن القائمة المشتركة، النائب يوسف جبارين والنائب عبد الحكيم حاج يحيى، حول موضوع النقص الحاد لمساكن الطلبة.

وبحسب المعطيات فان نسبة الطلّاب الذين يسكنون في مساكن طلبة لا تتعدّى ال 7% وأن 28 مؤسّسة تعليميّة من أصل 53 مؤسّسة لا توجد فيها مساكن للطلبة قطّ!

هذا وكان النائب سعدي قد استجوب وزير المالية بهذا الصدد، حول مساكن الطلبة "ميلمان" في جامعة تل ابيب قبل شهر تقريبًا وأعقبها رسالة أخرى طالبه فيها بتدخل الوزارة لضمان حق الطلبة في مساكن بأسعار معقولة.

ونوّه السعدي الى أن "هذا التقرير قد سلَّط الضوء على تبعات الإهمال ومدى استفحال هذه الظاهرة بسبب التقصير الحكومي في إيجاد الحلول لهم، وتبعات ذلك على الطلّاب والتعليم العالي بشكل عام في نهاية المطاف. الطلّاب ليسوا زبائن في سوق العقارات الخاص ويجب إحداث تغيير جذري لهذه الذهنيّة والمنظومة التي تجعلهم كذلك".

وأضاف السعدي أن "على الحكومة توفير البنية التحتية لإقامة مشاريع إسكان للطلبة وتذليل العقبات أمام مشاريع تعود بالفائدة على الطلّاب أيضًا".

وقد أشار النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة التربية البرلمانية، في مداخلته الى أربع قضايا مركزية يواجهها الطلاب العرب بشأن عدم توفير سكن طلابي: "(١) المتضرر الأكبر هم الطلاب من العائلات المستورة والضعيفة اقتصاديا (٢) المس بالطلاب الذين يسكنون بعيدا عن المؤسسة الأكاديمية، خاصة أنه بمعظم البلدات العربية لا تتوفر مواصلات عامة (٣) التمييز العنصري الذي يعانيه طلابنا في البحث عن شقق للإيجار او السكن، خاصة واننا نعرف الكثير من الحالات العينية التييتم فيها رفض ايجار طلاب عرب في منطقة القدس والمركز (٤) وكما هو معروف، فالطلاب والطالبات العرب يفضلون السكن بمساكن طلبة قريبة على الجامعة وذلك لاعتبارات اجتماعية واقتصادية وسياسية."

أما النائب عبد الحكيم حاج يحيى فقال في معرض مداخلته أن:" الأسعار المرتفعة للمساكن الطلابية تشكل عائقا للطالب العربي وذلك لقلة الامكانات المتاحة هذا من جهة ومن جهة اخرى بعد المساكن والشقق السكنية عن الجامعات تشكل مشكلة حقيقية وذلك لعدم تمكن الطلاب من السفر للشقق للاستراحة والرجوع للجامعة مما يضطرهم للبقاء في داخل الجامعات. اما بالنسبة للطالبات فالقضية معقدة بشكل أكبر وذلك لعدم توفر الأمان والإشكاليات في المبيت في المساكن منا يستدعي أهالي الطالبات لتوصيلها للجامعة ذهابا وإيابا."

يُذكر انه بحسب المعطيات التي قدمها اتحاد الطلاب القُطريّ فان 1100 طالب من جامعة حيفا من أصل 15000 طالب يحظون بغرفة في مسكن الطلبة اي 7.05% فقط وفي جامعة بن غوريون 1600 طالب من أصل 20000 أي 8.08% وفي جامعة بار ايلان 505 طالب أصل 23000 أي 2.21% فقط! وفي جامعة تل أبيب 3100 من أصل 29000 طالب أي 10.6% والجامعة العبريّة 4000 طالب من أصل 20000 أي 20% أما في معهد التخنيون فعدد الطلاب الذين يحظون بغرفة في مسكن الطلبة هم 4500 من أصل 16000 أي ما يعادل 28% من الطلاب.
وبحسب المعطيات أيضا فان 85% من الطلاب يعملون خلال فترة دراستهم و39% منهم يسكنون مع أهاليهم او في بيت أحد الأقرباء، و45% يضطرون استئجار شقّة سكنيّة من سوق العقارات الخاصّ والمُكلف بجانب المؤسسة التعليمية التي يتعلّمون بها.

وفي نهاية الجلسة أثنت نائبة رئيس اللجنة، النائبة ميراف بن أري (كولانو) على جهود النائب أسامة سعدي في قضية مساكن الطلبة وأعلنت أن اللجنة تدعم وتتبنى الرسالة التي أرسلها السعدي الى وزير المالية بهذا الصدد، وأن اللجنة ستحثّ الوزير على قبول ما جاء فيها، حيث تضمّن خطّة عمل لضمان مصلحة الطلّاب وحقّهم في مسكن بأسعار معقولة.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR