www.almasar.co.il
 
 

كفرقرع: الشيخ رائد صلاح يقدّم التعازي لرئيس المجلس بوفاة شقيقه المحامي ضرغام عثامنة

زار فضيلة الشيخ شيخ الأقصى بيت العزاء لتقديمه تعازيه لرئيس المجلس...

كفر قرع: المحامي الشاب ضرغام محمد عثامنة شقيق رئيس المجلس في ذمة الله

فجعت بلدة كفرقرع والمنطقة صباح اليوم الثلاثاء بنبأ وفاة المحامي...

المجلس الاسلامي للافتاء يعلن غدا الاحد اول ايام عيد الفطر السعيد وكل عام وانتم بالف خير

أعلن المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني أنّ غدا الأحد هو...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  هل الرد العربي على الاجراءات الاسرائيلية في مداخل الاقصى كانت على مستوى الاحداث؟

نعم

لا

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

قرارات المجلس الإسلامي للافتاء الأسبوعية: حكم لعب الورق (الشدة) !

التاريخ : 2017-03-01 13:43:04 |



 المختار من أقوال الفقهاء هو حرمة لعب الشدة وهو ما ذهب إليه الإمام ابن حجر الهيتمي من علماء الشافعية حيث قال في ( كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع ) : " اللعب بالكنجفة ( الشدة ) هو حرام لأنّ العمدة فيه على الحزر والتخمين [ أنظر : كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع لأبي العباس أحمد بن حجر الهيثمي ص177 ] وإلى ذلك ذهبت اللجنة الدائمة بالمملكة العربية السعودية وعدد كبير من المعاصرين . أنظر : [ الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي 3/522 , فتاوى منار الإسلام - ( الطبار ) 3/718 , منهاج المسلم - أبو بكر الجزائري ص 463 ] .
وتعليل حرمة اللّعب بالشدة هو : أنّ هذه اللعبة قائمة على أساس الصّدفة وليس أساسها الذّكاء كالشطرنج ؛ ولذا لسلامة عقيدة المسلم فقد أمر الفقهاء اجتناب كلّ ما من شأنه أن ينمّي في القلب وازع الصدفة فضلا عمّا في هذه اللّعبة من مضيعة للوقت الذّي هو رأس مال المسلم وذخيرته ؛ ويزداد الأمر حرمة إذا كان يتخلل هذه اللعبة مقامرة ومراهنة كما هو مشاهد في كثير من الأحيان .
وما أجمل ما ذكره د. يوسف القرضاوي بهذا الصدد حيث قال : ومن العبارات التي أصبحت مألوفة لكثرة ما تدور على الألسنة وما تقال في المجالس والأندية عبارة : ( قتل الوقت ) فنرى هؤلاء المبذرين أو المبددين يجلسون الساعات الطوال من ليل أو نهار حول مائدة النرد أو رقعة الشطرنج , أو لعبة الورق أو غير ذلك مما يحل أو يحرم لا يبالون لاهين عن الذكر وعن الصلاة وعن واجبات الدين والدنيا , فإذا سألتهم عن عملهم هذا وما وراءه من ضياع قالوا لك بصريح العبارة : إنما نريد أن نقتل الوقت , وما يدري هؤلاء المساكين أن من قتل وقته فقد قتل في الحقيقة نفسه , فهي جريمة انتحار بطيء ترتكب على مرأى ومسمع من الناس ولا يعاقب أحد عليها ! وكيف يعاقب عليها من لا يشعر بها ولا يدري مدى خطرها ؟! . ( الوقت في حياة المسلم - د. يوسف القرضاوي )
ملاحظات هامة :
1. للاتصال المباشر للحصول على فتوى يرجى الاتصال على هاتف رقم ( 0529381482 ) ؛ وذلك يوميا ما عدا الجمعة من الساعة الواحدة حتى الثانية والنصف..
2. لتحديد جلسة مع الافتاء والتحكيم الشرعي يرجى الاتصال على منسق جلسات المكتب هاتف رقم( 0542196713 ) .

المجلس الإسلامي للافتاء
3 جمادي الآخرة 1438 ه
1.3.2017 م

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR