www.almasar.co.il
 
 

المحامي حسن عبادي: قراءة في رواية "العبوة النازفة" للكاتب فهيم أبو ركن

قرأتُ الطبعة الثانية لرواية "العبوة النازفة" للكاتب فهيم أبو ركن...

جواد بولس: كل القضية رواية مَن ستنتصر؟

من المرجح أن تستأنف الإدارة الأمريكية، مع انتهاء إجازة عيد الفطر،...

حسن عبادي: قراءة في رواية سامح خضر الجديدة.. الموتى لا ينتحرون لأنّهم ميتون!

قرأتُ رواية "الموتى لا ينتحرون" للروائي الفلسطيني سامح خضر...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...

الارصاد: عاصفة ثلجية هي الأعنف تاريخيًا ستضرب البلاد نهاية الاسبوع

أجمعت هيئات الأرصاد الأوروبية والروسية على أن منطقة الشرق الأوسط...
  هل الرد العربي على الاجراءات الاسرائيلية في مداخل الاقصى كانت على مستوى الاحداث؟

نعم

لا

لا اعرف

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

"67".. رواية لـ"صنع الله إبراهيم "ترى النور بعد 45 سنة على كتابتها

التاريخ : 2017-05-08 13:03:55 | صدى البلد




"67" هو عنوان رواية للكاتب الكبير صنع الله إبراهيم، صدرت مؤخرا عن دار الثقافة الجديدة، بعد مرور 45 سنة على كتابتها.

غلاف الرواية صممه الفنان أحمد اللباد، وصمم الرسوم الداخلية الفنان نبيل تاج، وفي تقديمه لها يؤكد صنع الله إبراهيم أنها روايته الثانية بعد "تلك الرائحة"، وأنه كتبها في بيروت خلال صيف 1968 ولم يفكر في نشرها بمصر لظروف الرقابة وقتها، وباءت محاولته نشرها في لبنان بالفشل، فانشغل عنها ولم يتذكرها إلا بعد اندلاع ثورة 25 يناير 2011.

ويؤكد صاحب رواية "ذات"، أنه قرأ المخطوطة بعد أن أخرجها من حيث كان يخفيها، ووجد انها تمثله كحلقة مهمة من حلقات تطوره الإبداعي، وشهادة على فترة حافلة في تاريخ مصر.

ويضيف صنع الله إبراهيم إنه تردد مع ذلك في نشرها "لكن أصدقائي شجعوني، بالإضافة إلى شعوري بقرب النهاية المحتومة لرحلتي".

وجاء كذلك في تقديمه " أبقيت على النص الوارد في المخطوطة كما هو دون تغيير فيما عدا تصويب الأخطاء اللغوية".

وفي تقديمه لهذا العمل، ذهب الكاتب الصحفي محمد شعير رئيس تحرير مجلة "عالم الكتاب" السابق إلى أن رواية "67" يمكن اعتبارها نقديا جزءا ثانيا لرواية "تلك الرائحة"، فهي تحمل السمات الأسلوبية والجمالية نفسها، وإن كانت أكثر جرأة.

الرواية جاءت في 158 صفحة وقد سبق نشرها في مجلة "عالم الكتاب" في أغسطس 2015.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR