www.almasar.co.il
 
 

رحيل الفنان الخليجي الكبير أبو بكر سالم.. رحلة طويلة من الغناء وآلام المرض

فقد الفن السعودي والعربي، فناناً كبيراً أعطى الغناء طيلة عقود طويلة،...

الفنانون العرب ينتفضون ضد قرار ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل

إنتفض فنانو العالم العربي عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، ضد قرار...

المولد النبوي يعيد الفنانة امل حجازي للغناء بعد اعتزالها

فاجأت الفنانة اللبنانية أمل حجازي محبيها، وعادت للغناء بمناسبة عيد...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الفنان لطفي بوشناق: أعيش لأغني ولا ألتفت للماضي

التاريخ : 2017-05-12 14:49:39 | الجزيرة



حل الفنان التونسي لطفي بوشناق ضيفا على حلقة الخميس (11/5/2017) من برنامج "المقابلة" حيث تحدث عن بداياته الفنية والمسار الذي اختاره لنفسه ولفنه، وكذلك رؤيته للأحداث الجارية في تونس والعالم العربي.
يقول بوشناق إنه لم يخطط يوما ما ليصبح فنانا، فقد نشأ في عائلة كبيرة كان هو الأصغر فيها، وكان جده عسكريا، لذلك كان من الصعب جدا توجهه للغناء، ولا سيما مع نظرة المجتمع وقتها للمطرب أو الفنان عامة.
اتخذ الفنان التونسي منذ بدايته مسارا اختار فيه أن يعيش ليغني، لا أن يغني ليعيش، فاحتفظ بعمله إلى جانب الفن، انطلاقا من مبدأ كرره كثيرا مفاده أن "الفنان يكون حرا أو لا يكون".
وعن مسيرته الفنية يقول "اخترت أن أكون امتدادا للماضي وأتعايش مع الحاضر وأن تكون لدي رؤية للمستقبل"، مؤكدا أن الثقافة والفن والإبداع من أهم الأشياء التي تبقت للعرب الذين أصبحوا مستهلكين لما ينتجه غيرهم من الغرب والشرق.
ويضيف "كنت صادقا، وأحاول أن أكون الذاكرة بهذه الحقبة الزمنية التي نعيشها بكل ما فيها من أفراح وأحزان ومشكلات وهزائم وأزمات".
ويعتبر الفنان التونسي أن الإنسان "سبب كل ما يحدث، وكلنا مسؤولون عن ذلك كبيرنا وصغيرنا، خصوصا في هذه الحقبة الزمنية في العالم العربي، وهي فترة حالكة نمر بها".
وعن علاقته بالسياسة والسياسيين في تونس والعالم العربي يقول "لا أنتمي إلى أي اتجاه سياسي، ولا دخل لي بالسياسة، أنا مجرد ملاحظ فقط، أدين عندما يجب علي ذلك، وأنبه وأنتقد وأشيد عندما يجب علي ذلك، والسياسة لعبة كبيرة أكبر مني، وأرى أن الفنان لا يمكن أن يكون سياسيا".
وردا على سؤال بشأن الثورة التونسية على نظام زين العابدين بن علي يقول بوشناق "لا أحب التوقف عند الماضي، فما حدث قد حدث، ما يهمني هو حاضري ومستقبلي".
وعن الاتهامات التي توجه له بين حين وآخر بشأن علاقته بالنظام السابق قال "كل ما بني على الخطأ مصيره الزوال، والزمن كفيل بتوضيح الأمور".
وبشأن موقفه من غزو العراق للكويت في بداية تسعينيات القرن الماضي كشف أنه أجبر في ليبيا على الغناء للنظام العراقي، لكنه عاد وأصدر أغنيه جديدة تحث على التصالح بين الدولتين وبين الدول العربية عامة.
أما عن القضية الفلسطينية، فيؤكد الفنان التونسي أن تونس وشمال أفريقيا كانوا وما زالوا وسيظلون يعدون فلسطين قضيتهم الأساسية، لافتا في هذا الإطار إلى أنه يؤيد السفر إلى فلسطين والاستثمار فيها وعدم تركها للإسرائيليين، وأكد أنه لا يعد ذلك تطبيعا مع إسرائيل "فأنا أذهب للسجين وليس للسجان".
ويرى بوشناق أن الفن لا حدود له، وهو الجسر الذي يوحد الشعوب ويربطها بعضها ببعض، وهو كذلك مسؤولية مشتركة، معتبرا أن الثقافة هي الحل، بما فيها الفن كسلاح خطير يجب استغلاله أفضل استغلال.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR