www.almasar.co.il
 
 

2019-05-31 14:09:58 -> ربع مليون مصلّ يؤدون الجمعة الأخيرة من رمضان في الاقصى المبارك رغم اجراءات الاحتلال المشددة   2019-05-19 11:51:12 -> كارثة اثر حادث عمل مروع: مصرع 4 عمال جراء انهيار رافعة في ورشة بناء في مدينة يفنة   2019-05-13 20:59:44 -> الطيبي: توصلنا لاتفاق مع شركة ايجد لزيادة عدد الحافلات في خط وادي عارة لطلاب الجامعات خلال رمضان   2019-05-12 01:07:07 -> قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة بعد صلاة التراويح   2019-05-11 14:56:02 -> العليا تنظر في طلب النيابة تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح في القيد الإلكتروني   2019-05-07 15:59:58 -> مسيرة رمضانية حاشدة نظمها قسم الشبيبة بالجماهيري ام الفحم   

ثلاث قصص قصيرة جدا.. بقلم: زياد شليوط

ثبّتَ البطاقةَ على نافذة السيّارة، بعدما سجّلَ عليها رقم هاتفه...

مقالات في كلمات.. يكتبها: زياد شليوط

الجيد.. أن النواب العرب، من القائمتين في الكنيست، اتفقوا على التصويت...

د. زياد محاميد: في وداع خالي نجيب له الرحمة: نجيب يا نجيب!

وهل ينتهي برحيلك الحزن والنحيب وهل سيصمت البلبل..ويسكت العندليب يا...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  اذا تشكلت المشتركة من جديدة كإطار وحدوي للاحزاب العربية.. هل ستصوت لها؟

نعم

لا

لم اقرر بعد

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شهد زياد محاجنة: هذه الحياة!

التاريخ : 2017-05-26 23:47:00 |



ما هي الحياة؟الحياة صغيرة وما هي إلا لحظة وتنتهي،فالحياة كالامتحان أن نجحت فسينتهي هذا الألم،وأن لم تنجح سيبدأ الصراخ.
كل شيء في هذه الحياة يتغير حتى الإنسان،الورقة عندما تحرق تصبح رمادا وهذا القلب الحنون يصبح حجرا.
طالما نحن نعيش فسنصمت.
بين الأزهار الملونة والأشجار الخضراء وهذا الجبل الشاهق اكتب.
هذه الحياة كالحفرة أن وقعت بها لا تستطيع الخروج وأن لم تقع فستبحث عن تلك الحفرة،هكذا يقولون بعض البشر لكن هذا مخطئ فالحفرة التي يبحث عنها بعض البشر،فهؤلاء البشر ليس لديهم أي هدف فهم ينتظرون الموت ولا يعلمون حتى ما هو الألم،ليشعرون به بنهاية هذه الدنيا فالحياة كالمغامرة أو أن تهزم الصعوبات أو أن الصعوبات ستهزمك وأما أن يخرج قلبك سعيدا أو حزينا.
ستواجه تلك الحقائق ذات يوم من حيث لا يدري ماذا سيحصل لك.
فكنت اكتب في الليل وفي الوقت الذي كانت النجوم تتلاشى وتنطفىء الواحدة تلو الأخرى فعلمت أن الليل قد انتهى فكم تمنيت أن أمد في عمر الليل ساعة،فهذا آخر شيء ساقوله :_لا تنتظر الليل والنهار ولا حتى شروق الشمس بل ابدا من الآن بتحقيق حلمك ومواجهة الحقيقة وأهزم الخوف الذي سيهز قلبك.

(طالبة الصفح الثامن
 أم الفحم-عراق الشباب)

 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة