www.almasar.co.il
 
 

اليوم.. اجتماع تأسيسي لرابطة الطلاب الأكاديميين الفحماويين في مركز العلوم والفنون

يُعقد اليوم الجُمعة الموافِق اِجتماع تأسيسيّ لرابطة الطُّلّاب...

المبادرة الفحماوية تطلق المهرجان الاول تحت عنوان: الفن والانتماء

وصل الى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن المبادرة الفحماوية، وجاء فيه...

رحيل الفنان الخليجي الكبير أبو بكر سالم.. رحلة طويلة من الغناء وآلام المرض

فقد الفن السعودي والعربي، فناناً كبيراً أعطى الغناء طيلة عقود طويلة،...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  حجم الزيادة على الحد الادنى للأجور

مقبول

لا يكفي

يجب مضاعفة الأجر في ظل غلاء المعيشة

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الفن لغتنا لنتحاور ونبني جسورًا معًا

التاريخ : 2017-10-12 12:33:42 |



يستمر مشروع " التعايش لغتي" ( الحياة المشتركة)، بعنوان نتحاور لنبني معًا الذي جاء لتأكيد أهمية العيش المشترك بين المجتمعين ضمن أسس ومعايير ديمقراطية، دون قيدٍ أو شرط.

وتبدأ هذه الحملة من خلال برنامج " ميكوديشت" ( مقدسة)، الذي يجمع الفن على أنواعه في بلد السلام ( القدس).

 والفن والموسيقى هما لغة الشعوب المشتركة، ولا يتنازع على هذا المعنى أيُ شخصٍ، طالما أنّ لغتنا واحدة، هي لغة الفن والثقافة والحضارة الباقية.

والفن من أفضل وأروع الوسائل التي توحِد الشعوب، إنها لغة مشتركة لا تُفرق بين إنسانٍ وآخر، على الرغم من اختلاف بالآراء الموجودة بيننا، حيث يجمعنا الفن في واقع مشترك.

وتلتقي هذه الشراكة ضمن مهرجان "مقدسة" (ميكوديشت) في القدس، وهي المدينة الأكثر تألقًا، ويأتي اختيار القدس تحديدًا، كونها تعني الكثير للجميع، ومهرجان "مقدسة"، سيُضفي ويُثري المُشاركين من الفنانين الفلسطينيين والإسرائيليين والأجانب أيضًا. هكذا هو الفن ينطق بلغة الشعوب وثقافتها التي لا تفنى!

وعقّبت خبيرة العلاقات العامة: ريمان بركات قائلة: إنّ المهرجان الفني يحاكي حالة مفترضة للتعايش في الشرق الأوسط، وفي القدس تحديدًا، حيثُ التفاعل والشراكة والتلاقي، بصوتِ الفن والموسيقى، وأدواته التي تصل لكُل إذنٍ سمعت فأنصتت فأحبّت. إنه صوت الفن الذي لا يعلو عليه شيء، إنه صوت المبدعين والمتابعين من مختلف المشارب القومية والدينية والعرقية "وليس صدفة أنّ القدس، بصفتها مكانًا صعبًا ومركبًا، احتضنت المهرجان بفعالياته المستوحاة من القدس المدينة التي تحمل تفاؤلاً- هكذا عبّرت ريمان بركات عن مشاعرها بلغة الأمل والمستقبل.

من جهته يرى توم كوهين المدير الموسيقي للمهرجان: "أنّ الفنانين الذين أحيوا الفعاليات والعروض، بمشاركة الجماهير والمتابعين يحتفلون بالجذور- جذورهم"- على حدّ تعبيره، مضيفًا أنّ فرقة الأوركسترا التي يقودها، وهي الفرقة الموسيقية المسمّاة "القدس- شرق وغرب" تشكّل نموذجًا للتلاقي والتفاعل بين قوميات وديانات وأعراق مختلفة، إنها تمثل القدس، في الداخل والخارج، خير تمثيل.

وتابع الموسيقار كوهن: "صحيح أن مهرجانًا واحدًا ليس كفيلاً بجلب السلام، لكن لو كان السلام قد حلّ وساد لشاهدنا مهرجانات كثيرة من هذا النوع" وفي الحقيقة هذا ما أحلم به، مثلما يحلم كثيرون غيري".

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR