www.almasar.co.il
 
 

شاكر فريد حسن: رمضان...!

أقبل علينا شهر رمضان شهر الصيام والعبادات القداسة والطهارة والتقى...

شاكر فريد حسن: من سيخلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ..؟!

يبدو أن نهاية حقبة رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ( أبو...

شاكر فريد حسن: فاض شوقي لك...!

فاض شوقي لك يا من تسكنين صالة القلب في دلال

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شاكر فريد حسن: انسحاب امريكا من الاتفاق النووي.. ماذا بعد؟!

التاريخ : 2018-05-09 13:08:23 |




أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب رسميًا انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع ايران، مؤكدًا على أنه سيفرض عقوبات اقتصادية صارمة على طهران، ضاربًا عرض الحائط بكل ما قدمته له دول العالم من نصائح وتحذيرات بشأن المخاطر التي تنطوي عليها مثل هذه الخطوة الكارثية على السلم العالمي والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
وانغردت اسرائيل والسعودية والامارات من بين دول العالم أجمع، بتأييد قرار الانسحاب من الاتفاق النوري الايراني، وهذا الانفراد الثلاثي لا علاقة له بمضمون هذا الاتفاق بقدر علاقتة بالدور الوظيفي لهذه الكيانات الثلاثة.
ايران بدورها تعاملت بعقلانية ومسؤولية مع قرار ترامب الفادح، ومنحت الاطراف الدولية، وخاصة الدول الاوروبية فرصة لا تتجاوز أسابيع قليلة لتوضيح موقفها الحقيقي من الانسحاب الامريكي، وكيف ستحافظ على مصالح ايران في اطار الاتفاق.
وفي الواقع ان الموقف الايراني من الانسحاب الامريكي من الاتفاق جاء متماشيًا ومنسجمًا مع السياسة الهادئة المتزنة والمسؤولة لطهران. وهي السياسة التي جعلت امريكا واسرائيل والسعودية والامارات في جانب والعالم كله في جانب آخر.
وهذه السياسة ستساهم بلا شك في تعقيد وعرقلة مساعي امريكا في فرض عقوبات اقتصادية وتجاربة على ايران، لعدم اقتناع العالم بذرائع وحجج امريكا من وراء فرض هذه العقوبات.
انسحاب امريكا من الاتفاق النووي الايراني، يشكل اعلان حرب على ايران، بهدف تغيير واستبدال النظام الحاكم الحالي، بالطريقة ذاتها التي جرى فيها تغيير أنظمة الحكم في العراق وليبيا وغراندا، بحجة امتلاك أسلحة الدمار الشامل.
الرئيس الامريكي ينفذ ما تريده حكومة اسرائيل ورئيسها بنيامين نتنياهو، فهو مطية وأداة لتحقيق مطالب اسرائيل بشن عدوان على ايران، وتحشيد دول الخليج النفطية خلفه، واغراق المنطقة من جديد في بحر من الدماء الذكية، وتوظيف كل ما تبقى في جيوبها وخزائنها من أموال لتغطية نفقات هذا العدوان المدمر.
ايران ليست هي التي تهدد سلامة المنطقة والعالم، وانما امريكا واسرائيل التي تحتل الارض الفلسطينية وتمارس الارهاب والقتل والمجازر يوميًا بحق الشعب الفلسطيني، وحين يكون الموقف بين امريكا واسرائيل وقوى الرجعية العربية والانطمة العميلة المتهادنة من جهة، ومحور المقاومة من ناحية أخرى فيجب أن يكون الخيار الوقوف مع المقاومة وليس في معسكر أعداء الشعوب والحريات والسلام.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR