www.almasar.co.il
 
 

استشهاد طفلين وإصابات عديدة اثر سلسلة غارات إسرائيلية على قطاع غزة

استشهد طفلان وأصيب عدد من المواطنين بجراح مختلفة جراء استهداف قوات...

السلطات الإسرائيلية تتهيأ لنشاط زلزالي كبير بعد توالي الهزات الارتدادية في منطقة طبريا

بعد أن شهدت البلاد، سلسلة من الهزات الأرضية خلال الأيام الأخيرة...

المتابعة تدين قرار السلطات الإسرائيلية إغلاق مكاتب قناة القدس الفضائية

عممت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، بياناً اعلامياً، جاء فيه...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

غارات إسرائيلية على شمال القطاع وتواصل التحضيرات الواسعة في غزة لـ"مليونية العودة"

التاريخ : 2018-05-12 20:48:30 | عن: مواقع فلسطينية



شنت طائرات الاحتلال عدة غارات جوية، مساء اليوم السبت، على بيت حانون، شمال قطاع غزة. وقالت مصادر محلية بأن طائرات الاحتلال أطلقت ما لا يقل عن 8 صواريخ تجاه أراضٍ زراعية في بيت حانون شمال القطاع.
وأضافت أن القصف بدأ بإطلاق صاروخين من طائرات الاستطلاع، أعقبها بما لا يقل عن 6 صواريخ من الطيران الحربي تجاه أراضٍ زراعية قرب المدرسة الزراعية في بيت حانون، مسببا العديد من الأضرار، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
ووفق المصادر المحلية، فإن "المقاومة تصدت لطائرات الاحتلال الاستطلاعية بنيران الأسلحة الرشاشة الثقيلة، ما أجبرها على الانسحاب".
الى ذلك، وبحسب موقع "صفا" الفلسطيني، يواصل الفلسطينيون في قطاع غزة استعداداتهم للمشاركة الحاشدة في "مليونية العودة وكسر الحصار" يومي 14و15 مايو الجاري، للتأكيد على حق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هُجروا منها عام 1948، ورفض المخططات الرامية لتصفية قضيتهم، وللمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 12 عامًا.
ويأتي ذلك تزامنًا مع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، والذكرى السبعين لإحياء النكبة الفلسطينية، والذي من المتوقع أن يشهد تظاهرات واحتجاجات شعبية واسعة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، والأراضي المحتلة عام 1948 والشتات.
ومنذ انطلاق "مسيرات العودة الكبرى" في 30 مارس الماضي، والفلسطينيون يواصلون الاحتشاد على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، رغم قمع قوات الاحتلال لتلك المسيرات السلمية، واستخدامها "القوة المفرطة والمميتة" والأسلحة المحرمة دوليًا، ما أدى لاستشهاد 48 مواطنًا وإصابة 9520 بجراح مختلفة وبالاختناق.
ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في "مليونية العودة وكسر الحصار" يوم الاثنين المقبل بالضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948 والمخيمات والشتات.
وأعلنت عن تعطيل كافة المؤسسات العاملة والجامعات وكل مرافق الحياة للمشاركة في يوم الزحف الأكبر، باستثناء وسائل النقل التي ستنقل الجماهير للمناطق الشرقية من القطاع.
ووضعت "الهيئة الوطنية" منذ بداية المسيرات خططًا واستراتيجيات لإنجاحها، حيث أثبت شعبنا على مدار الأسابيع الماضية قدرته وإصراره على الاستمرار وصولًا إلى انتزاع حقه بالعودة، وفق ما يقول عضو الهيئة القيادية لمسيرة العودة أحمد المدلل لوكالة "صفا".
ويؤكد أن الهيئة أعدت برنامجًا وخطة ممنهجة من أجل تحشيد كل طاقات شعبنا وشرائحه باتجاه إنجاح مسيرات العودة وتحقيق أهدافها، والمشاركة في يوم الزحف الأكبر.
ووفق المدلل، فإن الفعاليات ستبدأ ذروتها الساعة العاشرة من صباح يوم الاثنين 14 مايو بنقل الجماهير على الحدود الشرقية للقطاع، واستنفار كافة القوى لإيصال رسالة قوية للعالم مفادها أن شعبنا مستمر في مسيرات العودة، رغم كل التهديدات والجرائم الإسرائيلية بحق المتظاهرين.
ويشير إلى أنه سيتم رفع العلم الفلسطيني فقط، كما حدث خلال الأسابيع الماضية، من أجل التأكيد على وحدة شعبنا، كما سيتم أيضًا العمل على زيادة نقاط التجمع على طول الحدود.
ويضيف أن يومي الاثنين والثلاثاء سيشهدان أساليب مقاومة جديدة ومفاجئات متعددة ستضع الاحتلال في حالة إرباك شديدة، وهاجس وجودي، وستعمل على حصاره.
ويشدد المدلل على أن الشعب الفلسطيني سيؤكد للاحتلال الإسرائيلي في "مليونية العودة" أنه "لا مفر ولا خلاص له إلا بالعودة إلى وطنه، وأنه لا يمكن أن ينسى حقوقه العادلة، وأنه لابد من إنهاء الحصار".
ويؤكد أن يوم 14 مايو له ما بعده، ولن تكون نهاية مسيرات العودة، مشيرًا إلى أن "كل الخيارات مفتوحة أمام الفلسطينيين في هذا اليوم".

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR