www.almasar.co.il
 
 

باقة الغربية: جماهير غفيرة تشيع المغدور أحمد زهدي عثامنة وتتظاهر ضد الجريمة البشعة

شاركت جماهير غفيرة من سكان مدينة باقة الغربية وضواحيها في مراسيم...

الإعلامي أحمد حازم: القاسم المشترك بين الحجارة والطائرات الورقية الحارقة

تعلمنا من التاريخ أن كل شعب مقهور يفكر في كيفية اختراع أدوات لمقاومة...

محكمة العمل اللوائية تبت: نهائيًا أحمد صوالحة جبارين مهندسًا لبلدية الناصرة

أعلنت بلدية الناصرة أنّه تمّ نهائيًا تعيين المهندس أحمد صوالحة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الإعلامي أحمد حازم: ضربة رياضية سياسية جديدة لإسرائيل

التاريخ : 2018-06-08 09:34:07 |



بعد الضربات السياسية العديدة التي تلقتها إسرائيل في المنظومة الدولية استنكاراً لممارساتها القمعية، تلقت الحكومة الإسرائيلية هذا الأسبوع ضربة رياضية في ظاهرها وسياسية في مضمونها.

فقد قرر المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم إلغاء المباراة، التي كان مقرراً إقامتها يوم غد السبت في القدس بين منتخبي الأرجنتين وإسرائيل في كرة القدم.

وبعد الاحتجاج الفلسطيني ضد اجراء المباراة، خاصة اثر نقلها من حيفا الى القدس بقرار سياسي اسرائيلي، وبفضل الضغط الذي مارسته القوى العالمية المناصرة للشعب الفلسطيني، سواء في الارجنتين او خارجها، في مقدمتها حركة المقاطعة ضد اسرائيل، لكشف ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين، فان المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم اتخذ هذا القرار عقب نقاش عميق بين مجلس إدارته واللاعبين، وتوصلوا إلى نتيجة مفادها أنه من الأفضل عدم إجراء المباراة. حتى أن اللاعب غونزالو هيغواين علق على ذلك بالقول: "في نهاية المطاف، تمكنا من القيام بما هو ملائم، وهذا هو المنطق، ونعتقد بأنه كان من الأفضل عدم الذهاب إلى القدس".

 وإذا كان قرار المنتخب الأرجنتيني منطقياً بكل معنى الكلمة، إلا أن الجانب الإسرائيلي يرى فيه عكس ذلك. وسائل الإعلام الإسرائيلية جن جنونها لإلغاء المباراة، بعد أن رحبت بها سابقاً ترحيبا لا مثيل له خاصة وأن اللاعب الأرجنتيني، ليونيل ميسي، كان سيشارك في هذه المباراة المهمة بالنسبة للجانب الإسرائيلي، لأن إقامتها في استاد "تيدي" بمدينة القدس تعكس دلالة على أن مدينة القدس هي عاصمة إسرائيل، وبالذات بعد نقل واشنطن السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى القدس.

القناة السابعة الإسرائيلية، اعترفت بأن الفلسطينيين هم السبب وراء إلغاء المباراة. فقد  ذكرت مساء الثلاثاء، في الخامس من يونيو/ حزيران، أن "الضغوط السياسية والجماهيرية الفلسطينية تركت الأثر على المباراة الدولية". واضطر الموقع الإلكتروني للقناة للإعتراف أيضاً بأن "الجانب الفلسطيني ساهم وبقوة في إلغاء هذه المباراة المهمة، إضافة لخروج مسيرات في برشلونة الاسبانية أمام معسكر المنتخب الأرجنتيني تطالب بإلغاء المباراة، ناهيك عن مسيرات ووقفات احتجاجية في الارجنتين نفسها".

قرار المنتخب الأرجنتيني اعتمد أيضاً على أمور أخرى ساهمت في إلغاء المباراة. فعلى سبيل المثال قدم عضو الكنيست د. يوسف جبارين طلبا للسفارة الأرجنتينية في إسرائيل  تضمن "ضرورة إلغاء هذه المباراة حفاظا على مشاعر الشعب الفلسطيني، الذي يواجه حروب شرسة أمام الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة".

كما أن مشاهد القتل لعشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف في مسيرات العودة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والمواجهات الفلسطينية المستمرة مع الجيش الإسرائيلي حول الجدار الفاصل، كان لها الأثر البالغ في إلغاء هذه المباراة.

وبدوره، شكر جبريل الرجوب، رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وزملاءه على إلغاء المباراة، مشيراً إلى أن "القيم والأخلاقيات والرياضة حققت نصرا في إلغاء المباراة، ورفعت بطاقة الإنذار في وجه اسرائيل عن طريق إلغاء المباراة".

ولا شك ان وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري يجيف، أرادت الاحتفال بمرور سبعين عاما على إقامة إسرائيل، من خلال إقامة مباراة المنتخب الأرجنتيني في مدينة القدس، لكنها أصيبت بخيبة أمل كبيرة. اما رئيس الحكومة الإسرائيلية المشغول حالياً بالنووي الإيراني فقد "طار عقله"، عندما سمع بقرار الإلغاء، وبذل كل جهوده، حتى الدقيقة التسعين، على الصعيدين السياسي  والإغراء بالمال من أجل إقامة المباراة، وإقناع الرئيس الارجنتيني بالتراجع عن القرار، لكنه باء بالفشل. فقد أوضحت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن نتنياهو كان قد تحدث شخصيا مع صديقه الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكرو، وأعرب له عن استعداده دفع مليوني شيكل للمنتخب الأرجنتيني في حال موافقته اللعب في استاد "تيدي" بالقدس (المقام على اطلال قرية المالحة الفلسطينية المهجرة عام 48)، بدلا من ستاد "عوفر" بحيفا، وأن إسرائيل تصر على هذا الطلب، لأن القيادات السياسية والعسكرية الإسرائيلية، ترى أن مصلحة إسرائيل تكمن في إقامة هذه المباراة التاريخية في القدس، باعتبارها عاصمة إسرائيل".

صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية ذكرت أن ليونيل ميسي هو من طلب إلغاء مباراة منتخب بلاده أمام إسرائيل، مشيرة في نفس الوقت إلى أن  تصريحات جبريل رجوب، رئيس الاتحاد الفلسطينى لكرة القدم، وطلبه من ميسي عدم اللعب في مباراة ضد  إسرائيل واحترام ملايين من مشجعيه المسلمين والعرب، قد ساهم أيضاً  بشكل كبير فى إلغاء المباراة.

بقي علينا القول إن إصرار نتنياهو وريجف على إقامة المباراة في القدس كان له طابع سياسي، وليس طابعاً رياضياً. وهناك تساؤل مشروع: ما هي المبررات الرياضية  لهذه المباراة التي تجمع أحد أبرز المرشحين لتحقيق لقب بطولة كأس العالم 2018، ومنتخب يحتل المركز الـ98 في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم؟ وكيف لمنتخب يريد المنافسة على لقب المونديال أن يخوض مباراة استعدادية ضد منتخب ضعيف على مختلف الأصعدة الفنية والتكتيكية؟

واضح ان إسرائيل كانت تريد في حقيقة الأمر جني فوائد سياسية، مثل محاولة استثمار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، واستفزاز الفلسطينيين بشتى الطرق، مثل استضافة المنتخب الأرجنتيني على أرض فلسطينية وإقامة المباراة في القدس.

وفي النهاية تحية للمنتخب الأرجنتيني، وتحية لكل من ساهم في إلغاء هذه المباراة التي كان مخططاً لها، من قبل اسرائيل، ان تكون مباراة "سياسية" وليست مباراة رياضية كأية مباراة عادية بين منتخبين...!!

 

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR