www.almasar.co.il
 
 

الممثلة التركية غمزة أوزجليك تشارك عائلة سورية لاجئة في اسطنبول الافطار في رمضان

نظمت جمعية حقوق اللاجئين الدولية طعام الإفطار شاركت فيه الممثلة...

الفنانة اللبنانية أمل حجازي تستقبل شهر رمضان بـ "الأبيض"!

منذ اعتزالها الغناء وارتدائها الحجاب قررت الفنانة اللبنانية أمل...

شاكر فريد حسن: رحيل الفنانة التشكيلية والنحاتة الفلسطينية جمانة الحسيني

رحلت قبل عشرة أيام بهدء وصمت في العاصمة الفرنسية باريس، الفنانة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

الفنانة غمزة أوزتشيليك بطلة "كوت العمارة" تفطر مع عائلة سورية لاجئة في تركيا

التاريخ : 2018-06-10 01:21:12 | عن: سيدتي فن



انضمت الممثلة التركية غمزة أوزتشيليك، بطلة المسلسل التاريخي"كوت العمارة" الذي يعرض حالياً في تركيا، إلى جمعية "الساعين إلى الأمل" وجمعية "حقوق اللاجئين الدولية" لتصبح الفنانة التركية الأكثر نشاطاً بالمجال الخيري في تركيا وإفريقيا.

وكانت من أوائل الممثلات التركيات المتضامنات علنا مع الشعبين الفلسطيني والسوري ، فزارت مدينة القدس، وصلّت في المسجد الأقصى، وقبلت مؤخراً دعوة عائلة سورية مكوّنة من 11 فرداً على الإفطار في شهر رمضان الحالي، في منزلها المتواضع الكائن في منطقة بنديك.

وشاركت غمزة أوزتشيليك بسعادة العائلة السورية وجبة إفطارها بسعادة تعبيراً عن تضامنها معها ومع الشعب السوري، ضمن حملة تضامنية عامة نظمتها جمعيتا "الساعين إلى الأمل" و"حقوق اللاجئين الدولية".

ووصفت غمزة أوزتشيليك إفطارها مع العائلة السورية، قائلة: لقد تناولنا طعام الإفطار في بيت عائلة سورية لاجئة إلى بلادنا،وهذا الإفطار نظم لإسماع أصوات كل إخوتنا السوريين الذين أتوا إلى هنا هرباً من الظلم والحرب.

وأضافت أوزتشيليك: إن هذه العائلة سعيدة وجميلة جداً، رغم عدد أفرادها الكبير، وفقدوا الكثير من أصدقائهم في الحرب، والحمد الله أنّ الأبوين على قيد الحياة،وأبناؤهما معهما وليسوا أيتاماً، كأطفال آخرين،وهذا أمر جيد جداً.

وقدمت غمزة، خلال تمضيتها وقتا سعيدا معهم في رمضان على مائدة الإفطار، هدايا جميلة لكل أفراد العائلة بمحبة كبيرة.

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR