www.almasar.co.il
 
 

شوقية عروق منصور: حرب الدم في داخل حبة البندورة

تأملت ضحكاتهم وركضهم، تأملت فرحهم المخلوط باللون الأحمر، ملابسهم...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل فك البيت الفحماوي لشراكته مع الاحزاب بسبب العرض الفني ام هذا مجرد ذريعة؟

بسبب العرض الفني والاختلاط خلاله

هذا السبب مجرد ذريعة

كلاهما

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

شوقية عروق منصور: ريفلين وليبرمان لن يجدوا أنفاق الإصرار

التاريخ : 2018-07-02 20:38:56 |



في ظل الاخبار العالمية والعربية وطعم طبخة " صفقة القرن" ومواصفاتها التي ما زالت غامضة لكن لها رائحة المؤامرة ، وبين لهاث مباريات المونديال وأقدام اللاعبين والملاعب الخضراء والمدرجات المحشوة باهتمامات ورصد المشجعين والمشجعات والشباك والأهداف ودموع الفرح والحزن ، هناك بعض الاخبار الجانبية تتسلل بقسوة وهمجية ، ومن شدة الالحاح في الحنجرة تود أن تصرخ حتى يمتلىء العالم بالعدل .

رئيس دولة اسرائيل " روبي ريفلين " والى جانبه وزير الدفاع ليبرمان يقدمان الجوائز للذين طوروا أجهزة لمحاربة الانفاق في قطاع غزة ، خبر فيه صورة الثلج عندما يندف على رأس الفلسطيني، ولا يستطيع الفلسطيني عمل شيء ، سوى مسح وجهه ومؤكداً أنه قاب قوسين أو أدنى من فتح نوافذ الاستقلال والحرية .

الأنفاق المحفورة في باطن الأرض ، هي صورة من صور التحدي للحصار الذي تفرضه القوى الطاغية على الشعوب الضعيفة ، وجزء من تاريخ التنفس عند الشعوب المقهورة ، فحين يكون الحصار تنتزع الشعوب مسامير الخوف من البوابات المغلقة ، ويبدأ التفتيش عن وسائل وأمكنة تصل الى الخارج ، لكي تواصل حياتها ، بدلاً من البقاء في ضعفها وجوعها وعطشها وحرمانها .

أنفاق قطاع غزة دخلت التاريخ حتى صارت خارطة لعالم المقاومة ، ليس فقط المقاومة العسكرية ، بل مقاومة البقاء على الحياة رغم جميع الظروف المؤدية الى الموت والهلاك . وإذا كان للحرية ذلك الثمن الباهض ، فإن هذه الانفاق شكلت ثمناً باهضاً ، حيث قُتل العشرات ودفنوا بين أكوام التراب ، والكثير منهم ضاعت أسمائهم في زحمة القتلى، ولم يطلق عليهم شهداء الانفاق أو شهداء التحدي ، تحدي التراب والصخور والغبار و رفض سياسة الأقفاص .

رئيس الدولة " روبي ريفلين " يوزع الأوسمة والجوائز ووزير الدفاع ليبرمان يشد على أيدي هؤلاء الذين يجدون الحلول للسيطرة على أنفاق غزة ، وينفخ صدره غروراً معتبراً أن الانفاق قد أصبحت صمتاً لضوضاء المقاومة ، ولم تعد تهز شعرة في الجسد الإسرائيلي .

لا أعتبر التاريخ كائناً فضائياً أو ينام في السنوات الضوئية ، بل التاريخ يعيش بيننا في الذاكرة وفي الكتب وفي الصور وفي الأعمال الفنية ، حتى عندما يغمرنا التفاؤل نسرق الصور والأحداث من التاريخ بصورة فسفورية ، لنؤكد أننا نمارس الحق والانتصار سيكون إلى جانبنا .

رئيس الدولة " ريفلين " ووزير دفاعه ليبرمان وغيرهم من فرق وكتائب ومدفعيات العنجهية والغطرسة الاحتلالية لا يعرفون تفسير وقراءة الأنفاق المحفورة في صدور الفلسطينيين، المضحك الى حد البكاء اذا استطاعوا السيطرة على الانفاق الترابية في قطاع غزة وقاموا بالإجهاز عليها وردمها فوق الرؤوس والاجساد ، هل يستطيعون السيطرة على الأنفاق المحفورة في الصدور والعقول والاحلام والذكريات والماضي والحاضر ، انفاق لها تاريخها الطويل والعريض في القمع والسيطرة وفتح السجون وسلب الأراضي وإقامة المستوطنات والهدم والحواجز واختفاء الحريات .

تطوير الأجهزة لمحاربة الانفاق في قطاع غزة قد تكون جزءاً من المشاريع العسكرية في متاهة الاحتلال والسيطرة ، تريد ترسيخ سياسة القوة بالتهام حياة الآخرين ، لكن تبقى أنفاق الصدور لا يستطيعون السيطرة عليها ، حتى لو طوروا واخترعوا واكتشفوا ووزعوا الجوائز ، ينسون أن هناك انفاقا ستبقى داخل موسوعات مقاومة المحتل ، أنفاقاً تدعى " الإصرار" .

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR