www.almasar.co.il
 
 

زلفة : الحاج محمود محمد يوسف اماره (ابو محمد) في ذمة الله

"يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ...

ام الفحم: اختيار المربي نايف أكرم عسليّة والمربي محمد مفيد نائبين لمدير مدرسة اسكندر الشاملة

تمّ اختيار الأستاذ نايف أكرم عسليّة أبو أكرم، نائبًا لمدير مدرسة...

د. أحمد محمود إغباريّة: نحو إنشاء مركز أبحاث لدراسة العنف في الوسط العربيّ

متى ندرك أنّ الجريمة المتفشّية في مجتمعنا العربيّ هي عبارة عن مرض...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل فك البيت الفحماوي لشراكته مع الاحزاب بسبب العرض الفني ام هذا مجرد ذريعة؟

بسبب العرض الفني والاختلاط خلاله

هذا السبب مجرد ذريعة

كلاهما

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

د. محمد حبيب الله: في ذكرى يوم الخامس من حزيران (1967).. يومٌ لا يُنسى في حياتي

التاريخ : 2018-07-04 19:07:27 |



انه يوم النكسة اليوم المشهود الذي حَفر في أعماق ذاكرتي ما لم ولن أنساه أبدًا، كنت حينها طالبًا في الجامعة "العبرية" وكنت أعمل معلمًا في مدرسة "بيت صفافا" الإسرائيلية في حينه، كنت أسكن القدس في دار إلى جانب "جمعية الشبان المسيحية" ومقابل فندق "الملك داود" المشهور.

وكانت صاحبة البيت يهودية كرديّة تقول لي كلما أتت لأخذ إيجار البيت الشهري ومن شدّة إعجابها بي وبسذاجة ظاهرة "חבל שאתה לא יהודי" "خسارة إنّك مش يهودي"، في صباح هذا اليوم الاثنين الخامس من حزيران (1967) خرجت من الناصرة بسّيارتي، وكان يرافقني الدكتور سامي دبيني الذي كان يدرس "علم النفس" في الجامعة ويعلّم معي في بيت صفافا.

وقبل أن نصل المدرسة في بيت صفافا، دخلت محطة الوقود في منطقة المالحة وتزوّدت بالبنزين للسيارة وشعرت في تلك اللحظة وأنا أستمع للراديو ان الجو مكهرب ومشحون وانه ثمة شيء رهيب سيحصل، وصلنا المدرسة قبل الثامنة، ودخلت أحد الصفوف، وإذا بي أسمع صوت إطلاق مدافع من الجهة الأردنية في بيت صفافا نحو الحي المقابل في القدس الإسرائيلي.

ذُعرنا جميعًا وعرفنا ان شيئًا بدأ يحدث، وحينها هرولنا نحو مكان الراديو وبدأنا نسمع الأخبار من "محطة إسرائيل" فعرفنا ان الحرب قد وقعت وان الاشتباكات بدأت بين إسرائيل وجيش الأردن من ناحية بيت صفافا، وان هجمات قد بدأت من طائرات "ميغ" مصرية وان الطيران العراقي بدأ يقصف في أجواء نتانيا، عندها بادرنا إلى الاتصال بالمسؤولين عن التعليم العربي في وزارة المعارف فَرَدّ علينا نائب مدير المعارف العربية السيد مئير شماي، شرحنا له الوضع وان القنابل المدفعية تنزل من فوق رؤوسنا على حي "الكاطامونيم" في أورشيلم القدس، وأننا في خطر! وسألناه هل نصرف الأولاد للبيت؟ فردّ علينا بلهجته العراقية"، أستاذ، ماكو أوامر، عليكم ان تبقوا في المدرسة حتى تأتي لكم أوامر أخرى!" وأقفل الخط التلفوني.

وتحت القصف المدفعي لم يكن لدينا أي خيار إلا "مخالفة الأوامر" وصرف الطلاب لبيوتهم، وأنا أسرعت في حينها إلى سيارتي وركبتها وركب معي بعض المعلمات هاربين من المدرسة ومن ساحة المعركة، وكان اسم إحدى المعلمات التي ركبت معي "حبيبة"، وأثناء التنقل بين محطات الإذاعة وقفنا عند محطة كانت تبث أغنية "ست الحبايب" لفايزة أحمد وترددّ ست الحبايب يا حبيبة، حبيبة، حبيبة!

ومن باب "شرّ البلية ما يضحك"، بدأنا نضحك على ترديد كلمة "حبيبة" وننظر إلى المعلّمة وفي الطريق انزلت المعلمات اللآتي كُنّ في سيارتي في محطات مختلفة، وبقيت لوحدي في السيارة، وتوجهت بها مسرعًا إلى الدار التي أسكنها لأخذ بعض الأغراض، وبعد أن خرجت من الدار مع الحقيبة الكبيرة اعترضتني سارة ليفي، صاحبة البيت، وطلبت مني إيجار البيت الشهري وكأنها ومن هول ما يحدث حولنا نسيت إنني كنت قد دفعت لها الإيجار في أول الشهر.

حاولت افهامها، لكنها لم تفهم.. دخلت السيارة دون أن التفت إليها وأسرعت بها في طريقي نحو الناصرة. وأصدقكم القول، ومن هول ما شعرت به من عدم الأمان وفي طريق خروجي من القدس، صرت أتوقف عند محطات الباص وأعطي المجال للجنود الذين وقفوا هناك للركوب معي "טרמפ" من أجل أن أشعر بشيء من الحماية، وعندما وصلنا إلى الرملة، وكان ركابي في السيارة يتجددون في الطريق، واحد ينزل وآخر يصعد، سمعنا صفارات الإنذار التي تنذر بهجوم متوقع للطائرات المصرية... فوقفت جانبًا، حسب الأوامر... ونزلنا من السيارة وانبطحنا تحت شجر الزيتون المحاذي للشارع وبقينا حتى سماع الصفارة التي تنذر بانتهاء الخطر.

عدت إلى السيارة وعاد إليها من كان معي من الركّاب الجنود... وهكذا استمريت بسيارتي نحو الناصرة واذكر ان صفارة انذار أخرى سمعتها عند "نتانيا"، ففعلت نفس الشيء انا والركاب ال "טרמפ" الذين كانوا معي وكانت الطائرات هذه المرّة عراقية، وعند "الخضيرة" توقفنا أيضًا وكانت الطائرات أردنيّة، وعند مخارج وادي عارة تجاه الناصرة وفي مداخل مرج ابن عامر، شاهدت من بعيد النيران تلتهم حقول القمح في أكثر من مكان، وقبل أن أصل العفولة وخلال سفري في الشارع المسمّى شارع المسطرة "כביש הסרגל" سمعت صوتًا غريبًا في موتور السيّارة، فأنزلتها إلى جانب الطريق وبين أشجار الكينا التي كانت على جانبي الشارع... أوقفت عمل الموتور "نظرت إلى ساعة الحم" فإذا بعقاربها تشير إلى الأحمر، عرفت ان الموتور "احترق"... وعرفت لاحقًا ان ما حدث للسيارة كان بسبب سيري طول الطريق ودون أن أشعر على "غيار واطي"... حاولت ان أشغل الموتور بعد انتظار عشر دقائق، فلم يشتغل وحاولت مرّة ومرّة دون جدوى، فقررت حينها أنا ومن كان معي في السيارة أن "نترجل" ونمشي تجاه العفولة.

أغلقت السيارة وتركت حقيبة الأغراض التي كانت معي فيها، ذهبت إلى محطة الباصات المركزية فلم أجد أي باص للناصرة، استمرّيت مشيًا على الأقدام إلى محطة الخروج من العفولة تجاه الناصرة، ووقفت هناك، وكنت أشير بيدي إلى أي تكسي يمرّ في الشارع وإلى أي وسيلة نقل أخرى في اتجاه الناصرة، وكانت السيارات تمر مسرعة دون توقّف إلى أن رأيت سيارة "تندر" لاحظ سائقها إني اشرّت إليه بالوقوف... فبدأ يرجع إلى الخلف حتى وقف أمامي وسألني "وين على الناصرة" قلت له "نعم" فقال تفضّل أصعد إلى السيارة، عرفت ان هذا السائق فيما بعد انه من قرى الزعبية ولم يكن يركب إلى معه أي شخص.

وصلت معه إلى الناصرة وذهبت بسرعة إلى "دار عمي" أهل زوجتي ودخلت لأجدهم هناك واجمين مرتبكين، وكانت فرحتهم كبيرة برؤيتي التي أعادت لهم ولزوجتي الروح بعد ان كان عمّي أبو زوجتي يضرب كفًا على كفّ ويقول "راح محمد! راح محمد!". وجلسوا جميعًا فرحين بعودتي سالمًا وبدأنا نسمع البيانات الحماسية الصادرة عبر إذاعات دمشق وعمان والقاهرة.

وصرنا نشعر بالنشوة عندما نسمع المذيع من إذاعة دمشق وهو يقول: لقد شارف الجيش السوري على طبريا، وسيصل إلى الناصرة، وسنتغلب على العدو قريبًا ونستعيد الأرض السليبة...! ولكم ان تتخيلوا ماذا حصل للعرب وكيف ان "نكسة" كبيرة وقعت، وانهم خسروا القدس وخسروا الضفة الغربية وخسروا قطاع غزّة، وكيف ان الجيش السوري قد تراجع في الجولان لتصبح فيما بعد أرضًا محتلة، في مجدل شمس ومسعدة وبقعاتا وعين قينيا وحتى مشارف مدينة القنيطرة.
بقي أن أذكر انه وبعد ثلاثة أيام، وبعد أن هدأت الأمور، فكرت أن أذهب إلى حيث تركت السيّارة لكنني لم أجرؤ، وذهبت إلى صاحب شاحنة الجرر المدعو أبو رمزي، وطلبت منه أن يقوم بالمهمّة بالمقابل، وكان عمل ذلك يحتاج إلى تصريح من الحاكم العسكري للذهاب إلى حيث تركت السيّارة، قال لي أبو رمزي... "تعال معي! قلت له لا ولا ولا... قال لي: "يعني إنتي خايف"!.
وكم كانت كبيرة فرحة أبي وأمي بعودتي إليهم سالمًا حين رجعت في اليوم الثاني إلى عين ماهل.

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR