www.almasar.co.il
 
 

إذاعة الجيش الاسرائيلي تفصل اعلامياً بسبب تغريدة انسانية انتقد فيها قتل الفلسطينيين في غزة

اعلنت إذاعة الجيش الاسرائيلي عن وقف أحد مذيعيها، ويدعى كوبي ميدان، عن...

تميم منصور: هنا محطة الشرق الأدنى للإذاعة العربية

وهي محطة البث الثانية - أو الاذاعة التي نشطت في فلسطين منذ عام 1941 ،...

أنغام تنسحب من حفل الإذاعة والتليفزيون.. وهذا ما قالته!!

كان من المقرر للفنّانة أنغام أن تحيي حفلة كبيرة ليلة الجمعة في مدينة...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  ما الهدف من تشديد الغرامات على البناء غير المرخص في البلدات العربية؟

منع تطورها عمرانياً

معاقبة المواطنين العرب

فرض قانون الناء والتنظيم

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

إذاعة ألمانية: أردوغان عازم بقوة على فرض زعامته على قضية القدس؟

التاريخ : 2018-07-06 14:20:04 | عن: ترك برس



سلّط تقرير في إذاعة "صوت ألمانيا" (Deutsche Welle)، الضوء على مزاعم نشرتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية، بشأن تحذير السلطة الفلسطينية والأردن والمملكة العربية السعودية لإسرائيل خلال العام المنصرم من تنامي حجم النفوذ التركي في مدينة القدس المحتلة.

وقالت الإذاعة: "يبدو الرئيس التركي أردوغان عازماً بقوة على فرض زعامته على قضية القدس، لدرجة أنّ السلطة الفلسطينية والأردن والمملكة العربية السعودية قد نبهت إسرائيل لحجم تأثيره في القدس الشرقية".

وأشارت إلى مسارعة مسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى تأكيد التحذير الذي نشرت خبره "هآرتس"، حيث زعموا أنّ "نشاط تركيا في القدس الشرقية، كان يجري دائماً تحت مراقبة إسرائيل الدقيقة".

وبحسب هآرتس، تجسد النشاط التركي في تبرعات وزعتها منظمات اسلامية تركية للسكان العرب المسلمين في القدس الشرقية، ورحلات ينظمها حزب العدالة والتنمية الذي يقوده أردوغان، علاوة على تظاهرات يقوم بها مواطنون أتراك أمام المسجد الأقصى.

إيلي شاكيد، القائم بالأعمال الإسرائيلي السابق في أنقرة، والقنصل العام السابق في إسطنبول، زعم أن "التأثير التركي في القدس الشرقية حالياً لم يبلغ مستوى كبيراً، رغم أنهم يفعلون الكثير انطلاقا من أنقرة لزيادة الضغط والتأثير على سكان القدس الشرقية ساعين لتحقيق نوعٍ من السيطرة على الفلسطينيين الموجودين هناك".

واعتبرت الإذاعة الألمانية أنّ "مظاهر تأثير النفوذ التركي في القدس الشرقية تتجلى في التمويل الذي تغدقه تركيا على التنظيمات الإسلامية، ومحاولتها خلق حركات سياسية موالية لها في القدس، ومساعيها لاستعراض حجم الحضور التركي بتظاهرات ينظمها ناشطون في حزب العدالة والتنمية في القدس"، وهو ما كشف عنّه شاكيد.

ورأى شاكيد أنّ "الأتراك يمولون منظمات فلسطينية معينة، وينفقون لهذه الغاية أموالاً طائلة، لا أعرف مقدارها بالضبط، لكنهم يفعلون كل ما بوسعهم ليكونوا حاضرين في القدس الشرقية".

وفي هذا السياق، اعتبر الصحفي غياث سحلول أنّ الرئيس التركي أردوغان يسعى منذ سنوات لإعادة نفوذ تركيا الذي كانت تتمتع به أيام السلطنة العثمانية ولكن في إطار جديد.

وأشار سحلول إلى أن القدس ترمز بالنسبة لأردوغان بالكثير، "كما كانت ترمز لجده السلطان عبد الحميد كما يعتقد هو، ومن هنا فليس مستغرباً قيامه بدعم مواقف وأحزاب ومنظمات داخل القدس".

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR