www.almasar.co.il
 
 

انتخابات 2018: من هم رؤساء السلطات المحلية العربية المنتخَبون؟ واين ستجرى الجولة الثانية؟

بعد معركة انتخابات حامية الوطيس في جميع البلدات والمدن العربية، تمّ...

انتخابات 2018: 6653808 صاحب حق اقتراع يدلون بأصواتهم في 251 سلطة محلية

نشرت وزارة الداخلية الاسرائيلية تقريرًا مفصلًا حول انتخابات السلطات...

انتخابات 2018: سيكوي تطالب بمنع الحملات الانتخابية التحريضية ضد المواطنين العرب!

أرسل رونق ناطور ورون جرليتس، المديران العامان المشاركان لجمعية...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  بعد فوزه برئاسة بلدية ام الفحم.. هل تتوقع من د. سمير محاميد ان يحدث التغيير المنشود؟

اكيد

اشك في ذلك

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مونديال 2018: كين يقود أسود انجلترا لفك العقدة الإسكندنافية أمام السويد

التاريخ : 2018-07-07 15:15:50 |



تستمر منافسات ربع النهائي لمونديال روسيا 2018، حيث يلتقي اليوم السبت المنتخب الإنجليزي مع نظيره السويدي، عند الساعة 17:00، في مدينة سامارا على ملعب كوسموس أرينا.

ويرغب جاريث ساوثجيت، مدرب إنجلترا، في تنحية سجل مواجهات بلاده أمام السويد جانبا قبل لقاء المنتخبين. كما ستكون هناك مشاعر مختلطة لدى كثير من السويديين، عندما يتابعون المواجهة بين منتخب بلادهم وإنجلترا في دور الثمانية بكأس العالم، بعد قصة حب وشغف بالكرة الإنجليزية التي أضاءت ليالي السويد المظلمة والطويلة لمدة امتدت لنحو 50 عاما.

اصل الحكاية

في 1967، توجه لارس جونار بيوركلوند مراسل التلفزيون الرسمي السويدي إلى إنجلترا لإعداد تقرير عن صيد الثعالب لكن موسم الصيد ألغي بعد تفشي مرض الحمي القلاعية فقرر أن يذهب لمشاهدة مباراة توتنهام هوتسبير أمام تشيلسي.

وأدرك بيوركلوند على الفور أن متابعة مباريات الدوري الإنجليزي يمكن أن تكون أفضل وسيلة لتسلية الجمهور في السويد خلال ليالي الشتاء الطويلة لأن الدوري هناك يلعب فقط في الفترة من أبريل/ نيسان إلى أكتوبر/ تشرين الأول، بسبب الأحوال الجوية القاسية. ومن هنا نشأت فكرة نقل مباريات الدوري الإنجليزي عبر شاشات التلفزيون إلى السويد.

 

تاريخ متكافئ 
في 24 مباراة جمعت بين الفريقين فازت إنجلترا في 8 مرات مقابل 7 للسويد وتعادلا في 9 مباريات، وهذا فارق ضئيل للغاية للمقارنة بين الفريقين تاريخيا، ومن المتوقع أن تكون المواجهة المقبلة غدا في سمارا متقاربة المستوى. وبالنسبة لآخر 3 مواجهات فازت إنجلترا مرتين بينها واحدة في دور المجموعات في بطولة أوروبا 2012، بينما فازت السويد في آخر مواجهة وكانت ودية قبل عدة أشهر.

 

وعندما ينتقل الحديث عن كأس العالم بما في ذلك التصفيات المؤهلة التقى الفريقان 4 مرات، وحسم التعادل المواجهات الأربع وكانت آخر مرة قبل 12 عاما.

ويشعر البعض أن إنجلترا تعاني أمام الفريق الإسكندنافي جراء ذكرى الخسارة في بطولة أوروبا 1992، عندما ودع الأسود الثلاثة البطولة عقب خسارته في آخر مباريات دور المجموعات أمام السويد، وقتها أحرز توماس برولين هدفا في نهاية المباراة. ولم تفز إنجلترا على السويد لفترة طويلة بين عامي 1968 و2011، حيث خسرت 4 مرات مقابل 8 تعادلات خلال 12 مباراة.

ولو اقتصر الرقم القياسي التاريخي على المباريات الرسمية، بطولة أوروبا وكأس العالم والتصفيات، فإن الأرقام لا تقف في صالح إنجلترا التي حققت انتصارا واحدا وخسرت مرتين مقابل 5 تعادلات لكن ذلك لا يزال يمثل بالكاد حظا عثرا أو ما يسمى بالعقدة.

 

 كين يقود الأسود الثلاثة
تمتلك إنجلترا مجموعة من أفضل اللاعبين على رأسهم كيران تريبير، حيث قدم لاعب توتنهام هوتسبير الحلول المطلوبة لإنجلترا، وكان أيضا من بين أفضل اللاعبين في البطولة حتى الآن. ووفقا لشبكة "أوبتا"، فإن أكثر اللاعبين صنعا للفرص في البطولة هم البرازيلي نيمار والبلجيكي كيفن دي بروين وتريبير.

 

وقال تريبير: "خطة إنجلترا مثالية بالنسبة لي.. أستطيع التقدم للأمام بحرية وإرسال تمريرات عرضية ومساعدة زملائي، لو نجحت في مساعدتهم سأكون سعيدا".

وأيضا القائد هاري كين حيث في غضون ستة أسابيع فقط من ارتداء شارة قيادة المنتخب الإنجليزي، أثبت جدارته بشكل كبير وفرض شخصيته القيادية بشكل واضح، وهو ما يتطلع الفريق إلى مواصلة الاستفادة منه، عندما يلتقي نظيره السويدي غدا السبت، في دور الثمانية من بطولة كأس العالم 2018، المقامة حاليا بروسيا.

ولم يتصدر كين، قائمة هدافي البطولة مع انتهاء الدورين الأول والثاني برصيد ستة أهداف فقط، وإنما أثبت قوة دوره في تعزيز ثقة وثبات الفريق الذي يضم العديد من العناصر الشابة محدودة الخبرة.

وجاء المثال الأبرز على ذلك في المباراة أمام كولومبيا في دور الستة عشر يوم الثلاثاء الماضي، والتي انتهت بفوز المنتخب الإنجليزي 4 ـ 3 بضربات الترجيح ليتأهل إلى دور الثمانية للمرة الأولى منذ 12 عاما.

فقد سجل كين هدفا للمنتخب الإنجليزي من ضربة جزاء خلال الوقت الأصلي للمباراة، وبعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1 ـ 1، تولى كين تنفيذ أولى ضربات الترجيح وسجل منها بنجاح ليعزز ثقة زملائه.

كذلك تواصلت نداءات كين لزملائه بالحفاظ على الهدوء خلال المباراة التي أقيمت وسط درجات حرارة عالية، وكان له دور بارز في رفع معنويات الفريق بعد أن أجبره المنتخب الكولومبي على خوض وقت إضافي إثر خطف هدف التعادل في الثواني الأخيرة من الوقت الأصلي. 

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة