www.almasar.co.il
 
 

معطيات: سخنين والناصرة ويركا الأخطر عربيًا في أيام الشتاء بسبب حوادث الطرق

وصل الى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن جمعية اور يروك ، جاء فيه :"مع...

معطيات: نحو 49 ألف عربي يدرسون في جميع الألقاب وارتفاع ملحوظ بعدد النساء الجامعيات

وصل إلى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن مجلس التعليم العالي حول...

معطيات: نسبة الضحايا الرجال من المجتمع العربي في حوادث الطرق هي الأعلى

ما زالت حوادث الطرق تحصد ارواحا شابّة، وإصابات خطيرة ومتوسطة، وهناك...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قرار العربية للتغيير برئاسة النائب الطيبي الانفصال عن القائمة المشتركة؟

نعم اؤيد القرار

اعارض القرار

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

معطيات: 54٪ من السائقين العرب يقومون بإرسال رسائل وقراءتها أثناء القيادة

التاريخ : 2019-01-10 19:07:20 |



وصل إلى صحيفة وموقع "المسار" بيان صادر عن أور يروك، جاء فيه ما يلي: "يقول إيريز كيتا، مدير عام جمعية أور ياروك إنّه: تشير التقديرات إلى أن الهاء في القيادة هو أحد الأسباب الرئيسية لحوادث الطرق القاتلة. لقد أدرك العالم منذ وقت طويل أن هذا عامل رئيسي في حوادث الطرق ونناضل في محاربتها من خلال زيادة الإنفاذ وفرض العقوبات بالتوازي مع إيجاد الحلول التكنولوجية التي تقلل من استخدام الهاتف أثناء القيادة. في إسرائيل، للأسف، هناك شيء ما يحدث بشكل خاطئ وما هو أبعد من التطبيق، لا يتم القيام بعمل جدي لخفض حوادث الطرق الناجمة عن استخدام الهاتف الخلوي. يجب علينا الاستمرار في تعزيز إنفاذ القانون ووجود الشرطة على طول الطرق، مع زيادة العقوبة وإيجاد الحلول التكنولوجية وترسيخها من أجل إنقاذ الأرواح على الطرق".
وتابع البيان: "حوالي 60٪ من المشاركين في الإستطلاع في المجتمع العربي يتكلمون على هواتفهم المحمولة دون استخدام مكبّر صوت في ال سيارة :
• المجتمع العربي: أﺷﺎر 58 ٪ ﻣن اﻟﻣﺳﺗطﻟﻌﯾن إﻟﯽ أﻧﮭم ﯾﺗﺣدﺛون ﻋﻟﯽ اﻟﮭﺎﺗف اﻟﻣﺣﻣول دون استخدام مكبّر صوت ﻓﻲ ﺑﻌض اﻷﺣﯾﺎن.
• المجتمع اليهودي:أشار 42% ﻣن اﻟﻣﺳﺗطﻟﻌﯾن إﻟﯽ أﻧﮭم ﯾﺗﺣدﺛون ﻋﻟﯽ اﻟﮭﺎﺗف اﻟﻣﺣﻣول دون استخدام مكبّر صوت ﻓﻲ ﺑﻌض اﻷﺣﯾﺎن.
أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع في المجتمع العربي يعترفون بأنهم يقرؤون أحيانا أو يقومون بإرسال رسالة على الهاتف المحمول أثناء القيادة 
• المجتمع العربي: اعترف 54٪ من المشاركين في الاستطلاع بأنهم أحيانا يقومون بقراءة أو كتابة الرسائل على الهاتف المحمول أثناء القيادة. 
• المجتمع اليهودي: اعترف 45% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم أحيانا يقومون بقراءة أو كتابة الرسائل على الهاتف المحمول أثناء القيادة. 
درجة الخطورة: تعتقد الغالبية العظمى من المستطلعين آرائهم أنه من الخطر التحدث على الهاتف المحمول أثناء القيادة بدون مكبّر صوت.
• المجتمع العربي: يعتقد 74٪ من المستطلعين آرائهم أن التحدث على الهاتف المحمول بدون مكبّر صوت يشكل خطورة كبيرة أو كبيرة جدا. 
• المجتمع اليهودي: 80٪ من المستطلعين آرائهم يعتقدون أن التحدث على الهاتف المحمول بدون مكبّر صوت أثناء القيادة يشكل خطرا كبيرا أو كبيرة جدا. 
درجة الخطورة : يعتقد 80٪ من المجتمع العربي أنه من الخطر كتابة أو قراءة رسالة أثناء القيادة , مقارنة بـ 95٪ من المجتمع اليهودي 
• المجتمع العربي: يعتقد 80٪ من المستطلعين آرائهم أن قراءة أو كتابة رسالة أثناء القيادة تشكل خطورة كبيرة أو كبيرة جداً. 
• المجتمع اليهودي: يعتقد 95% من المستطلعين آرائهم أن قراءة أو كتابة رسالة أثناء القيادة تشكل خطورة كبيرة أو كبيرة جداً. 
درجة الخطورة: تعتقد أغلبية كبيرة من المستطلعين أن تصفح الإنترنت - الأخبار والرياضة والعمل والشبكات الاجتماعية أثناء القيادة - أمر محفوف بالمخاطر. 
● المجتمع العربي: يعتقد 83٪ من المستطلعين آرائهم أن تصفح الإنترنت أثناء القيادة يشكل خطورة كبيرة أو كبيرة جدًا.
• المجتمع اليهودي: 95% من المستطلعين آرائهم أن تصفح الإنترنت أثناء القيادة يشكل خطورة كبيرة أو كبيرة جدًا.
يبين الاستطلاع كذلك أن:
• نسبة الرجال الذين يتحدثون على الهاتف المحمول مع سماعة أو مكبّر صوت أعلى بكثير من نسبة النساء (55 ٪ بين الرجال، ومقابل 39 ٪ بين النساء) . 
• النساء يأخذن المكالمة الهاتفية (مع أو بدون مكبّر صوت/ سماعة الأذن) أكثر خطورة من الرجال (82٪ من النساء مقابل 77٪ من الرجال يعتقدون أن التحدث بدون سماعة الأذن هو أمر بالغ الخطورة أو خطير جدا) .
• الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 - 34 يتحدثون بشكل كبير على الهاتف المحمول بدون سماعة الأذن أو مكبّر صوت (56%)، أكثر من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 - 54 (40٪) وأقلهم 55 سنة أو أكبر (27٪) .
• كلما انخفض العمر كلما زاد عدد الأشخاص الذين يقرؤون أو يكتبون الرسائل أثناء القيادة: تتراوح أعمارهم بين 18 - 34 عامًا (57٪)، والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 - 54 (45٪)، والذين تتراوح أعمارهم 55 عامًا فأكثر (24٪).
• ﻣﻊ زﻳﺎدة اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ، ﻳﺰداد إدراك هذه اﻷﻋﻤﺎل ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ ﺧﻄﺮة إﻟﻰ ﺣﺪ كبير أو كبير ﺟﺪًا".
واختتم البيان: "أجريت الدراسة في أواخر شهر نوفمبر 2018 من خلال استطلاع عبر الإنترنت باستخدام فريق دائم متعدد المشاركين من بين 509 من الرجال والنساء الذين تبلغ أعمارهم 18 سنة وأكثر، يمثلون عينة قطرية تمثيلية للسكان في إسرائيل. الخطأ في المعاينة بالنسبة للتقديرات المختلفة هو 4.4٪ "، إلى هنا نصّ البيان.
انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة