www.almasar.co.il
 
 

"صفعة قدر" للكاتبة جنى جرار رواية شبابية بامتياز.. بقلم: إسراء عبوشي

الرواية الجديدة للكاتبة جنى جرار تقع في 120 صفحة من القطع المتوسط،...

مخطط إسرائيلي لبناء 9 آلاف وحدة استيطانية على أراضي مطار قلنديا قرب القدس

أعدت السلطات الاسرائيلية خطة لبناء تسعة آلاف وحدة استيطانية، على...

جمعية أور ياروك: في عام 2019 قتل أكبر عدد من راكبي الدراجات خلال عقد من الزمان

وصل إلى صحيفة وموقع "المسار"، اليوم الثلاثاء، بيان، صادر عن جمعية أور...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تتوقع ان تكون السنة الجديدة 2020 افضل من سابقتها بالنسبة لمجتمعنا العربي في البلاد؟

نعم

لا

لا رأي لي

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

يا كارِهي وبِلا سَبَب... للشاعرة ميساء الصح

التاريخ : 2019-09-10 08:06:57 |



يا كارِهي وبِلا سَبَب
أبديتَ من أجلي العَجَب

 

لا شيءَ منكَ يهزُّني
فالنارُ تأكلهُ الحَطب

 

 

جُدْ ما استطعتَ أذيَّةً
تَبّتْ يداكَ أبا لَهَب

 

 

جَمَّعتَ أشباهَ الورى
طَمَعًا لِرَميي في المَطَب

 

 

كيدُ الزُليخةِ هالِكٌ
كالنهرِ مَجدي ما نَضب

 

 

درْكُ المقامِ دياركمْ
وأنا العلوُّ ليَ انتسَب

 

 

رِفقًا لحالِ رِقابِكُمْ
نَظرتْ طويلاً للعِنَب

 

 

بالجاهِ ربّي مدَّني
زادَ المكانةَ والحَسَب

 

 

أسدى لخيرِ عبادهِ
فخرَ الأقاربِ والنسَب

 

 

وقْعُ النجاحِ أماتَكم
وأزادَ نوباتِ الغَضب

 

 

ثارَ التفوقُ غيظَكمْ 
إذْ شَدَّ أوتارَ العَصَب

 

 

أفَلا اعتَزَزتُم بالتي
فاقَتْ بَليغًا في الخُطَب؟!

 

 

طفتُ الدُنا من أجلِكمْ
ورَفعتُ راياتِ العَرب

 

 

قولوا بمريمَ باطلًا
ستظلُّ تَجنيها الرطَب

 

 

قولوا لميسا أسكُتي
ستظلُّ تكتبُهُ الأدَب

 

 

قالوا الرسولَ مُغاليًا
بقيَ الرسولُ لهُ اللقب

 

 

يعقوبُ لا تَدمعْ كَفى
فنَبيُّ رَبّي ما انغَلَب

 

 

مهما الكواكبُ راوَغَتْ
هيَ لابنكَ الغالي الرُّتَب

 

 

في مصرَ ربّي عزَّهُ
ورَعى خِزائنَها الذَهَب

 

 

زَبَدُ البحيرةِ إنّكُمْ
والعمقُ بيتي ما انثَقَب

 

 

فاقَ النجاحُ خيالَكُمْ
وَعلا التصورَ والطَّلب

 

 

هاكُمْ سهرتُم ليلَكمْ
كيدًا وضيقًا والوَصب

 

 

ويطولُ نومي هانئًا
أرنو بحُلمٍ للشُهُب

 

 

أشفقتُ عسرةَ حالِكُمْ
ودعوتُهُ لمْ يَستَجِب

 

 

فَتقَرّبوا مِن خالِقٍ
هُوَ غيرُ ربّي ما وَهَب

 

 

وسطَ المكائِدِ زادَّني
وبِقَبضتي الخيرُ انسَكَب

 

 

فحمدتُهُ لعطائِهِ
وشكرتُكمْ دونَ العَتَب

 

 

أدبي كشمسٍ نورهُ
رغمَ الليالي ما انحجب

 

 

خنساءُ شعري ماكثٌ
يحيي المحافل والطرب

 

 

دربُ السلامِ قَصيدتي
وَصلتْ لطفلٍ في حَلَب

 

 

والخيل تعرف جرأتي
والسيفُ مِن جَنبي هَرَب

 

 

هَل مِن تَحَدٍّ فيكُمُ؟!
عيبُ التجابُنِ ما وَجَب

 

 

وإنِ استعدَّ عزيزُكُمْ
هوَ في امتحانٍ قَدْ رَسَب

 

 

فَهُوَ الإلهُ أعزَّني
واللهُ يُعلي مَن أحَب

 

 

فلفضلهِ لا تعجبوا
واستسلِموا في ما انكَتَب

 

اضافة تعليق

الاسم الشخصي *

 

المنطقة / البلدة

البريد الالكتروني

 

عنوان التعليق *

 

التعليق *

 

الصفحة الاولى | الاعلان في الموقع | اتصلوا بنا |                                                                                                                                                                                               Powered By ARASTAR